عقارات وانشاءات

ارتفاع أسعار الحديد في اليمن و انخفاض الطلب على مواد البناء الأساسية بنسبة 50%

 

ارتفع سعر حديد التسليح  فى الاسواق المحلية باليمن مؤخرا نتيجة الاوضاع السياسية التى تمر بها البلاد مما إصاب سوق العقارات والمقاولات بالشلل والركود التام ، حيث تجاوز سعر الطن إلى 200 ألف ريال   مقارنة ب160 ألف ريال قبل شهرين و بزيادة كبيرة عن سعره فى السوق العالمية . وفي هذا الصدد ، صرح تجار حديد في اليمن للاقتصادي اليمني بأن أسعار حديد البناء واصلت ارتفاعها بشكل جنونى وبصورة غير معهودة ، مما أصاب قطاع البناء والعقارات بحالة ركود كبيرة منذ الشهرين الماضيين ، مشيرين الى ان الإقبال على شراء الأراضي والعقارات متدن للغاية رغم إزدهاره خلال السنوات الماضية للمرة الأولى في اليمن.وارجع تجار الحديد سبب الارتفاع الى ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الريال اليمني مع انعدام السيولة الكافية بالاضافة الى المخاطر الامنية الاخرى .

وفي السياق ذاته ، حذر عدد من شركات المقاولات فى اليمن من تراجع متوقع فى أعمال الإنشاءات التي تواجه ضغوطا كبيرة لم تعرفها من قبل على خلفية ارتفاع أسعار حديد البناء .
وتوقعت الشركات أن تشهد البلاد بطئا وتراجعا شديدا فى أعمال الإنشاءات وأعمال البنية التحتية والمشروعات الاستثمارية والإنشائية الكبرى إذا لم يتم توفير حديد البناء.
وكان قد أكدت مصادر ان القطاع الانشائي أصبح شبه متوقف ويعاني حالة ركود غير مسبوقة جراء تطورات الأزمة السياسية وتصاعد الاحتجاجات في مختلف أنحاء البلاد.
وقال خبراء اقتصاديون إن تصاعد الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد حالياً أحدث تأثيرات سلبية كبيرة على حركة قطاع البناء والتشييد وأدى إلى فقدان مئات الآلاف لوظائفهم بعد أن تراجع أغلب رجال الأعمال والمستثمرين عن إقامة مشروعات سكنية وعقارية وباتوا يترقبون ما ستؤول إليه الأوضاع في البلاد.الى ذلك قال اصحاب محلات مواد البناء ان طلب شراء  مواد البناء الأساسية انخفض بنسبة 50% وهو ما يعد كارثة للعمل التجاري في هذا المجال.
الجدير ذكره ان القطاع العقاري بلغ نموه نحو 31% كما ارتفع ناتج هذا القطاع إلى 275 مليار ريال (1.4 مليار دولار)، فيما زادت مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي الى 5.6% العام المنصرم

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock