اقتصاد يمني

إبراهيم الوزير: الترتيبات جارية لتحويل المعابر البرية الحدودية الى موانئ اقتصادية

قال وزير النقل خالد إبراهيم الوزير, ان الترتيبات الخاصة بتحويل المنافذ والمعابر البرية الحدودية مع دول الجوار إلى موانئ برية اقتصادية مجهزة بكافة الإمكانيات والمعدات الحديثة, جارية حاليا بهدف تطوير هذه المنافذ والمعابر مع تلك الدول وتحويلها إلى موانئ برية إقليمية واقتصادية وتجارية لتسهيل عمليات التبادل التجاري بين اليمن وتلك الدول .
واضاف الوزير الذي يرأس الجانب اليمني في اللجنة الوزارية اليمنية العمانية المشتركة خلال لقائه اليوم الثلاثاء بصنعاء أعضاء مجلس رجال الأعمال اليمنيين والعمانيين : بأنه سيتم طرح جزء من عملية تحويل المنافذ إلى موانئ برية مجهزة بكافة الخدمات للاستثمار للقطاع الخاص في جوانب الشحن والتفريغ وخدمات الركاب والسياح وما يتطلبه ذلك من إقامة فنادق وأسواق ومخازن وكل ما يتطلبه المسافرون من والى اليمن عبر المنافذ البرية شأنها شأن المنافذ الجوية والبحرية.
واشار الى أهمية دور مجلس رجال الأعمال اليمنيين والعمانيين في الدفع بعملية التبادل التجاري وانسياب السلع والبضائع بين اليمن وسلطنة عمان بما يسهم في تحقيق نمو اقتصادي كبير من خلال توفير بني تحتية مُساعدة لنمو وتطوّر مشاريع القطاع الخاص .
واكد ان نجاح أعمال مجلس رجال الأعمال بين البلدين يعد امتداداً لنجاح أعمال اللجنة الوزارية المشتركة على أرض الواقع, مبديا استعداد الجانب اليمني تقديم كافة التسهيلات وحل أي إشكاليات تواجه رجال الأعمال فيما يخص عملية التبادل التجاري بما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الجارين .

وكان وزير النقل قد اطلع على اهم نتائج الاجتماع الثاني لمجلس رجال الأعمال اليمنيين والعمانيين المنعقد حالياً بصنعاء, المتمثلة في المباحثات الخاصة بإيجاد منطقة تجارية وصناعية مشتركة على الحدود بين اليمن وسلطنة عمان (المزيونه – شحن) بما يكفل تعزيز الاستثمارات الصناعية ورفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين ، و إنشاء شركة مشتركة للتسويق بين الجانبين .
فيما أبدى مجلس رجال الأعمال اليمني العماني ارتياحه للخطوات التنفيذية التي بدأت وزارة النقل في الشروع بتنفيذها فيما يختص بتحويل المنافذ البرية إلى موانئ برية وذلك للحد من الإشكاليات القائمة في عملية التبادل التجاري وانسياب السلع بين البلدين .. مؤكدين أهمية تدشين طيران السعيدة لرحلات مباشرة من عدن والمكلا إلى سلطنة عمان الأمر الذي يسهم في خدمة حركة التواصل بين الشعبين وتطوير حركة التبادل التجاري .
الجدير ذكره ان مجلس الأعمال اليمني العماني الذي جاء منبثقاً عن أعمال اللجنة الوزارية اليمنية العمانية المشتركة يهدف إلى تعريف رجال الأعمال والمستثمرين في كلا البلدين بالإمكانيات الاقتصادية والإنتاجية وفرص العمل المتاحة بالإضافة إلى تشجيع إقامة الشركات والمشاريع المشتركة ذات العائد الاقتصادي في المجالات الاستثمارية المتاحة وتعزيز العلاقات وتنمية الأعمال بين مجتمعي الأعمال في البلدين .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock