طب وصحة

إجراء ثاني عملية زرع وجه بأمريكا

 

أعلن أطباء في الولايات المتحدة عن إجراء ثاني عملية زرع وجه استغرقت 17 ساعة. ونقلت شبكة “سي إن إن” الأميركية عن الدكتور بودان بوماهاك، كبير جراحي التجميل الذي قاد العملية في مستشفى “بريغام إند وومان” في بوسطن قوله ان “العملية الجراحية انتهت وبدأت رحلة النقاهة” من دون الكشف عن هوية المريض أو الشخص الواهب.
وذكر بوماهاك، وهو محاط بعشرات من أفراد الطواقم الطبية الذين شاركوا في الجراحة التي أنجزت يوم الخميس، ان المريض فقد المنطقة الواقعة في منتصف الوجه، ومنها جبهته وأنفه وشفته العليا، دون تحديد مسببات الإصابة.

وأوضح ان هدف الجراحة “ليس إنقاذ حياة (المريض)، بل وهبه حياة جدية”، معترفاً انه “من الصعب ان يعيش المرء من دون جزء مهم جداً من وجهه لأغراض اجتماعية ومن أجل استعادة القدرة على الأكل والشرب والحديث فجميعها تضررت بشدة”.
وذكر الطبيب ان رفض الجسم للجانب المزروع يظل أكبر هواجس الجراحة، مضيفاً”نحن نراقبه عن كثب ولكن حدوث ذلك يعني خسارة الجانب المزروع من الوجه”.
واستبعد الطبيب تطابق ملامح المتلقي بالواهب، مضيفاً “فرصة ان يعود المريض إلى هيئته الأولى قبل الإصابة هي 60%”.
يشار إلى ان هذه العملية وهي الثانية من نوعها في الولايات المتحدة، تأتي بعد قرابة شهرين من إعلان أول أميركية تجري زرع وجه بالكامل إنها استعادت ثقتها بنفسها، وخصوصاً أنه أصبح بإمكانها تناول الأطعمة المتماسكة واستعادت حاسة الشم، كما أنه أصبح بإمكانها أن تتنفس من أنفها.
وتعتبر العملية الجديدة في أميركا الجراحة الخامسة من نوعها في زراعة الوجوه، حيث سبقتها جراحة في أميركا أيضاً واثنتان في فرنسا ،وواحدة في الصين.

(يو بي آي)

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock