اتصالات

تقرير: انخفاض معدل انتشار خدمات الهاتف النقال في اليمن

أكد تقرير رسمي أن معدل انتشار خدمات الهاتف النقال في اليمن لا تزال منخفضة ومتردية بحسب المعايير الدولية.
مشيراً إلى أنها تتركز أساسا في العاصمة صنعاء والمدن الرئيسية في المحافظات.
وطبقا للتقرير الصادر عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي فإن انخفاض معدل خدمات الاتصالات وارتفاع أسعار المكالمات الدولية التي تعد أعلى بكثير من المعايير الإقليمية وكذا تردي خدمات الانترنت يشكل عائقا رئيسيا أمام قطاع الأعمال في اليمن.
ويرى التقرير أن ضعف خدمات الانترنت وتدني جودتها وموثوقيتها وسرعة خدمتها وارتفاع تكاليفها يحد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية لثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع وجود فجوة رقمية كبيرة بين المناطق الريفية والحضرية.
ويواجه قطاع الاتصالات بحسب التقرير العديد من التحديات والمعوقات تتمثل في القدرات التنظيمية المتدنية وارتفاع التكاليف وانخفاض معدل انتشار خدمات الاتصالات خاصة خدمات الاتصالات للمجتمعات الريفية.
وتشير الإحصائيات الرسمية إلى ارتفاع السعات المجهزة للهاتف الثابت في الحضر بمعدل سنوي 0.5% في المتوسط والخطوط العاملة بمعدل سنوي 1.9% وبالنسبة للاتصالات الريفية فقد ارتفعت السعات المجهزة بمعدل 7.3% سنويا والخطوط العاملة بمعدل نمو سنوي 7.7% أما الكثافة الهاتفية فقد تناقضت في الحضر من 13.3% خط لكل 100 مواطن في العام 2005م إلى 12.6% خط متوقعة في نهاية العام 2010م.
كما ارتفعت في المناطق الريفية من 0.9 إلى 1.1 خط لكل 100مواطن خلال نفس الفترة بالإضافة إلى ارتفاع الخطوط الخلوية من 2.3 مليون خط إلى 10 ملايين خط بنسبة تغطية قدرها 44% من إجمالي السكان.
وتستهدف خطة التنمية الرابعة توفير بنية تحتية متطورة وكفاءة للاتصالات وتقنية المعلومات تلبي متطلبات التنمية وإحداث نقلة نوعية في الاتصال الوطني باتجاه اقتصاد المعرفة بالإضافة إلى توسيع انتشار خدمات الهاتف بنوعيها الثابت والنقال وتقليص الفجوة بين المناطق الريفية والحضرية وتحسين جودة خدمات الانترنت وتطوير قدرات اليمن في مجال تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock