طب وصحة

اليمن تحتفل بيوم الملاريا العالمي و دراسة عالمية جديدة لاكتشاف الملاريا خلال دقائق

 

تحتفل اليمن ممثلة بوزارة الصحة العامة والسكان اليوم الأحد بيوم الملاريا العالمي بحفل خطابي وكرنفالي في صنعاء والذي يصادف الـ25 من ابريل من كل عام، وفي الاحتفال سيتم استعراض الجهود الوطنية والاقليمية والدولية الخاصة بمكافحة الملاريا في مختلف المناطق اليمنية وابراز الانجازات التي تحققت في مجال مكافحة الملاريا في اليمن، وتنظم الحفل وزارة الصحة العامة والسكان بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.
من ناحية أخرى ذكرت وكالة الانباء “يو بي اي” اكتشاف طريقة جديدة لمعرفة الاصابة لاملاريا مبكرا حيث قال علماء في جامعة غلاسكو باسكتلندا إنهم توصلوا إلى طريقة لاكتشاف الاصابة بمرض الملاريا خلال دقائق.
ورحبّ أطباء بهذا التطور لأن الكثير من المسافرين يزورون بلداناً أخرى من دون اتخاذ الاجراءات المناسبة للوقاية من هذا المرض.
وقال أطباء إن عوارض المرض وهي شبيهة بعوارض الاصابة بالانفلونزا قد لا يتمّ اكتشافها إلاّ بعد أن تكون حالة المريض قد تدهورت بشكل خطير.

ومن أجل الكشف عن المرض يضع العلماء عينات من الدم على رقائق الكترونية تتيح الكشف عن المرض سريعاً ما قد يساعد في العثور على أفضل علاج للمرضى.
وأظهرت دراسة العام الماضي وجود الكثير من أخطر أنواع الملاريا التي لم تشهد لها بريطانيا مثيلاً أصيب بها أشخاص كانوا خارج البلاد.
وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سي” أن الدراسة التي أعدتها وكالة الحماية الصحية حددّت 6753 حالة إصابة بمرض الملاريا المنجلية falciparum malaria ما بين عام 2002 و 2006.
وقال خبراء صحيون إن الكثير من هذه الاصابات حصلت بعد رحلات قام بها أشخاص إلى غرب أفريقيا من أجل زيارة أقارب أو أصدقاء لهم هناك.
من جهة أخرى قالت الدكتورة ليزا رانفورد كارترايت التي أعدت الدراسة ” إن الطريقة الحالية المعتمدة لتشخيص المرض تتم عبر استخدام لطخة دم توضع على لوح زجاج صغير slide وفحصها بواسطة المجهر”.
وأضافت إن ذلك سوف يتطلب ساعة من وقت الاختصاصي الذي يقوم بهذا الفحص المجهري إذا كانت لديه خبرة قوية في هذا المجال من أجل التوصل إلى تشخيص المرض. وتابعت ” من الصعب جداً التوصل إلى تشخيص للمرض بشكل صحيح”.
وقالت إن الاستعانة بالرقائق الالكترونية قد يساعد في التوصل إلى ذلك خلال دقائق وربما نصف ساعة.
وأصيبت الدكتورة هذر فيرغوسون وهي باحثة في طب الملاريا بالمرض خلال زيارة لها إلى كينيا ولم تكتشف عوارضه إلاّ بالصدفة عندما قدمت عينة من دمها للفحص.وقالت إنه لو لم يتم اكتشاف المرض ومعالجته في الوقت الملائم لكانت حالتها الصحية تدهورت بشكل خطير.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock