اقتصاد خليجي

تضاعف مشاركة الشركات في”آيريس ابو ظبي 2009″ الى 100% خلال عامين

 

 

استهلت شركة “كورنر ستون” العقارية – احدى كبريات شركات الحلول العقارية المتكاملة في المنطقة- مشاركتها في الدورة السنوية الخامسة لمعرض ابو ظبي للعقار والاستثمار(ايريس 2009) بعرض مشروعي “ركاء” و”ابراج الشاطئ” حيث تعد كورنر ستون الوكيل الحصري لهؤلاء المطورين الكبار، بالإضافة الى استقطاب منصتها عرض جملة من المشاريع العقارية المهمة في العاصمة.

وفي هذا الصدد قال زياد بشـناق الرئيس التنفيذي لكورنر ستون العقارية :”لم نتردد بالمشاركة في المعرض، فهو فرصة مهمة للمعنيين بالانشطة العقارية للتعرف على آخر المستجدات الجارية، لاسيما في ظل الأزمة المالية العالمية التي أثرت بشكل كبير في الإقتصاد العالمي”.
وأضاف بشناق:” تمتلك كورنر ستون خبرة كبيرة  في التعامل مع مشاكل الكساد الاقتصادي، والعمل على حلها من خلال دراساتها المعمقة لتجارب الأسواق العالمية، ومعرفتها الدقيقة للواقع العقاري، فمن خلال تفهمها لمتطلبات السوق العقارية في دولة الإمارت، تنوي استخدام معرفتها العميقة لدعم عملية التنمية، وتعزيزاً لهذا الدور فسوف نقدم محاضرة يومية تحت عنوان: (ماذا نشتري وبأي سـعر؟) “.
هذا وكان سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة ابو ظبي قد افتتح فعاليات الدورة الخامسة لمعرض ابو ظبي للعقار والاستثمار (ايريس 2009) وتفقد ارجاء المعرض، واطلع على النشاطات الاقتصادية، واشاد سموه بالجهود الحثيثة التي تقوم بها الشركات العقارية لمواصلة انشطتها المختلفة بوتيرة متسرعة برغم الازمة الحالية، ثم توجه بالثناء لمنظمي المعرض نتيجة ما قاموا به من عمل لانجاح فعاليات الدورة الحالية.
ويؤكد عقاريون ومتخصصون بالشأن العقاري واقتصاديون أن معرض أبو ظبي للعقارات والاستثمار (آيريس 2009) يمثل قوة جديدة تحرك الركود الناتج عن إحجام الكثيرين بتوفير فرص استثمارية مغرية انعكست على مشاركة نحو 100 شركة من 10 دول بزيادة 20 شركة عن عدد الشركات المشاركة في العام 2008، وضعف العدد تقريباً من الشركات المسجلة للعام 2007 والبالغ 54 شركة، اضافة الى تسجيل زيادة في المساحات المخصصة للعرض بنسبة 25 % مقارنة بالعام 2008 وبشكل يعكس رغبة حقيقية في استئناف النشاط الإستثماري بعد توقف حذر.
هذا وتشير جملة من المصادر الرسمية وشبه الرسمية أن قيمة المشاريع المعلن عنها في ابو ظبي وحدها تصل إلى نحو350-400 مليار درهم بما فيها المشاريع الأربع الكبرى في جزر الريم والسعديات وشـاطئ الراحة ودانة ابو ظبي، فيما تبلغ مشاريع البنى التحتية نحو 730 مليار درهم، وسط مساهمة حكومية تصل بين 35-45 %  وبشكل ينسجم مع اهداف الخطة الاستراتيجية لتطوير مدينة تتسع لـ 3 ملايين نسمة بحلول العام 2030.
وكانت دراسات سابقة اشارت أن حجم الإشغال في أبوظبي شهد ارتفاعاً كبيراً قبل عامين حيث كان حجم المعروض 1100 وحدة في حين بلغ حجم الطلب بين 21900 – 29173 وحدة،  ولم يتغير الوضع كثيرا في الطلب عام 2008 حيث بلغ نحو (24000 – 24900) وحدة مقابل النسبة السابقة من المعروض،  أما من حيث الاستثمارات في العاصمة فقد بلغ حجم الاستثمارات الحكومية وحدها، والتي رصدتها لمشاريع عقارية وسياحية أكثر من (109 مليارات دولار) ويتوقع لهذا الرقم تصاعداد ملحوظا لاسيما بعد الاعلان عن اكبر موزانة تشهدها دولة الامارات منذ قيام الاتحاد لغاية العام 2009.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock