طب وصحة

اكثر من 7500 اصابة مؤكدة بفيروس انفلونزا الخنازير في العالم

أعلنت منظمة الصحة العالمية مساء الجمعة أن عدد الاصابات المؤكدة بفيروس “إتش 1 إن 1” أو إنفلونزا الخنازير ارتفع الى 7500 في 34 بلداً، وأدت الى وفاة 65 شخصاً.حيث أحصت منظمة الصحة العالمية أكثر من ألف إصابة إضافية بفيروس إنفلونزا الخنازير في الـ24 ساعة الماضية
وتبلغت المنظمة من المكسيك وجود 2446 حالة أدت الى وفاة 60 شخصاً،وفي امريكا ارتفع عدد الإصابات بالمرض الخميس من 3352 إصابة إلى 4298 إصابة في 47 ولاية إضافة إلى مقاطعة كولومبيا بينها ثلاث حالات وفاة.، فيما تأكدت 389 إصابة في كندا أدت إلى وفاة شخص واحد، و8 في كوستاريكا أدت إلى وفاة شخص واحد.

أما الإصابات الأخرى حول العالم والتي لم تؤد الى وفيات، فتوزّعت على الشكل الآتي: الأرجنتين (1)، استراليا (1)، النمسا (1)، البرازيل (8)، الصين (4) إثنان في الصين واثنان في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، كولومبيا (7 )، كوبا (1) والدنمارك (1)، السلفادور (4)، فنلندا (2)، فرنسا (14) ، ألمانيا (12)، غواتيمالا (3 )، ايرلندا (1)، إسرائيل (7 ) ، إيطاليا (9 ) ، اليابان (4 )، هولندا (3) ، نيوزيلندا (7) ، النروج (2)، بنما (29 )، بولندا (1)، البرتغال (1)، كوريا الجنوبية (3) ، أسبانيا (100)، السويد (2)، سويسرا (1)، تايلاند (2) وبريطانيا (71).
ونصحت المنظمة بعدم تقييد السفر وإقفال الحدود بين الدول، داعية المرضى إلى تأجيل أسفارهم وتنقلاتهم الدولية. كما دعت الذين يعانون من عوارض الى الحصول على الرعاية الطبية، وذلك تماشياً مع توجيهات من السلطات الوطنية، وشدّدت على أن لا خطر من أن تنتقل العدوى من خلال استهلاك لحوم الخنزير ومشتقاتها المطبوخة جيداً، ونصحت المواطنين بغسل أيديهم بالماء والصابون على نحو منتظم ونيل الرعاية الطبية في حال تطور أية أعراض مشابهة لمرض الأنفلونزا.
من ناحية اخرى اعلنت ماليزيا اليوم الجمعة على موقع على الانترنت نقلا عن اسماعيل ميريكان المدير العام لوزارة الصحة اكتشاف اول حالة اصابة بشرية في البلاد بالسلالة الفيروسية /اتش1 ان1/ للانفلونزا.2 وقال الموقع ان حالة الاصابة تخص رجلا عاد لتوه من الولايات المتحدة. ولم ترد اي بيانات من وزارة الصحة الماليزية على الفور.

 

ثلث سكان العالم  قد يصاب بإنفلونزا الخنازير
حذر علماء من أن عدوى إنفلونزا الخنازير ستصيب ثلث سكان المعمورة إذا استمرت في التفشي بمعدلها الحالي.
ورجّح باحثون من كلية إمبريال كوليدج في لندن في دراسة أجروها, أن يتسبب الفيروس في جائحة تضرب النصف الشمالي من الكرة الأرضية في فصل الخريف. ووصفت مجلة ساينس الدراسة التي قام بلها هؤلاء العلماء بأنها “أول تحليل سريع ومنفّر” عن إنفلونزا الخنازير.
وقال الباحثون   إن الوباء سيستشري في كل أنحاء العالم في غضون تسعة أشهر في وقت جرى الكشف فيه عن ثلاث إصابات جديدة بالمرض في المملكة المتحدة.
وذكر نيل فيرغسون, وهو أحد الباحثين الذين أعدوا الدراسة وعضو في لجنة الطوارئ الخاصة بتفشي المرض التابعة لمنظمة الصحة العالمية, أن الفيروس يحمل مقومات التحول إلى “جائحة” بكل معنى الكلمة.
وأضاف “لكي نضع الأمور في سياقها, فإن عدوى الإنفلونزا العادية الموسمية تصيب على الأرجح نحو 10% من سكان العالم كل سنة, وعليه فإننا مقبلون على موسم من انتشار الإنفلونزا ربما يكون أسوأ بثلاث مرات عن المعتاد، دون الخوض فيما إذا كان هذا الفيروس أشد خطورة من فيروسات الإنفلونزا الموسمية الاعتيادية أم لا.”
وتناولت الدراسة في تقييمها مدى قابلية عدوى المرض للانتقال وذلك بتحليل أعداد من أصيبوا بالمرض من المسافرين إلى المكسيك ومقارنتها بنتائج مسح أجري على قرية مكسيكية تفشى فيها المرض. كما بحثت الدراسة مدى قدرة الفيروس على التحوّر.
وقدّرت أن إنفلونزا الخنازير أودت بحياة ما بين 0,4% و 1,4% من ضحاياها في المكسيك, لكن قائد فريق البحث كريستوف فريزر يرى أنه من المبكر التنبؤ بمعدل الوفيات المحتمل خارج المكسيك.
(وكالات)

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock