اقتصاد خليجي

مخبأة في جوف حبات لوز مملح : جمارك دبي تحبط عملية خطيرة لتهريب كمية كبيرة من الهيروين للدولة

نجحت إدارة عمليات المطارات في جمارك دبي في إحباط واحدة من المحاولات الخطيرة لتهريب كمية كبيرة من المخدرات قدرت بنحو 16 كيلوغراما من مادة الهيروين النقي عالي الجودة للبلاد، وجدت مخبأة في جوف حبات لوز مقشر ومملح تم وضعها بعناية داخل أكياس بلاستيكية، في محاولة لإدخالها إلى البلاد عن طريق مطار دبي الدولي خلال الأيام القليلة الماضية.
وقد اشتبه مفتشو الجمارك في المبنى رقم 2 في مطار دبي الدولي بأحد المسافرين من الجنسية الآسيوية، وذلك قبل وصوله إلى نقطة التفتيش بسبب تصرفاته الغريبة، الأمر الذي أثار  شكوك المفتشين، وذلك بناء على معرفتهم وتدريباتهم

المسبقة على دراسة لغة الجسد ودلالاتها، حيث لاحظوا تردد المسافر في استلام حقائبه من حزام الأمتعة في المطار، وعليه فقد تم وضعه تحت المراقبة الحثيثة دون أن يشعر، وعند وصوله إلى نقطة التفتيش تم تمرير حقائبه على جهاز الفحص بالأشعة السينية، ومن ثم إخضاعها للتفتيش اليدوي من قبل أحد المفتشين في إدارة عمليات المطار بجمارك دبي، حيث اكتشف المفتش احتواء الحقيبة الخاصة بالمسافر على كمية من المكسرات عبارة عن لوز مملح وجدت موضوعة داخل أكياس بلاستيكية شفافة ومصففة بعناية داخل الحقيبة بطريقة توحي بأنها هدايا. ونتيجة لاضطراب المسافر قام المفتش بفتح أحد الأكياس، وأخرج بعض حبات اللوز للتأكد منها، وعند فتحه لقشرة اللوز اكتشف أنها تحتوي في أعماقها على أكياس بلاستيكية صغيرة شفافة فيها مادة بيضاء تبين بعد الفحص أنها مادة الهيروين النقي، حيث تم تغليفها بإتقان يجعل من الصعب اكتشافها، لكن يقظة مفتشي جمارك دبي كانت لهم بالمرصاد.
وبالتحقيق المبدئي مع المسافر اعترف أنه ينتمي لشبكة تعمل على تهريب المخدرات للبلاد، حيث أفاد أنه قام بإحضار هذه الكمية المخدرة من الهيروين بتكليف من أشخاص مهربين من نفس جنسيته، وكان دوره تسليم هذه المخدرات لأشخاص آخرين موجودين في الدولة.
  وبناء على التنسيق والتعاون المشترك مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي تم إحالة المسافر المضبوط، وكمية المخدرات التي وجدت بحوزته إليهم لمتابعة إجراءاتهم.
وقال السيد علي المقهوي مدير إدارة عمليات المطار في جمارك دبي “إن مفتشي الجمارك يقفون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن واقتصاد الدولة حيث تم ضبط 577 محاولة لتهريب المخدرات إلى الإمارة عن طريق مطار دبي الدولي في عام 2008 بزيادة تصل إلى 8.7% عن عام 2007”.
وأضاف المقهوي:”إن المهربين يطورون من أساليب عملهم لكن مفتشي الجمارك يقظون لهذه الأساليب دائما، وتسعى إدارة العمليات في المطار في جمارك دبي لاستخدام أحدث الأجهزة الموجودة في العالم، كما نعمل على تطوير وتدريب مفتشينا على أحدث طرق التفتيش من خلال برامج التدريب والتطوير المستمر في جمارك دبي، وهو ما ساعد كثيرا في منع تهريب هذه السموم للبلاد”.
وتبين وثائق إدارة عمليات المطار في جمارك دبي أن مادة الهيروين تحتل الصدارة من حيث الكميات المضبوطة، حيث تم ضبط أكثر من 27 كلغم من هذه المادة عام 2008، وتليها مادة الكوكايين المخدرة حيث تم ضبط حوالي 13 كلغم منها، وتلتها مواد الأفيون والحشيش والمارجوانا بكميات أقل.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock