تقارير اقتصادية

على ضوء برنامج من ثلاث مراحل : القضية المائية باليمن في طريقها إلى دائرة الحوار الوطني

تدشن الأسبوع القادم المؤتمرات الفرعية التمهيدية للمؤتمر الوطني للمياه ,وذلك في اطار برنامج وطني للمياه تم تبنيه بعد عقد العديد من اللقاءات التشاورية ومنها اللقاء التشاوري الذي عقد بتاريخ 24-4-2012م برئاسة وزير المياه والبيئة الأستاذ عبد السلام رزاز , وبحضور عدد من ممثلي قطاع المياه والمانحين , حيث يهدف ذلك البرنامج الى حشد الدعم والتأييد لقضية المياه
في اليمن عن طريق تعزيز الحوار مع المجتمع المدني واشراكه بفاعلية في وضع الاولويات اللازمة وذلك من اجل ادراج قضايا المياه في مؤتمر الحوار الوطني , باعتبار ان المياه تمثل اولوية قصوى للحياة ,ولمجمل الأنشطة المتعلقة بالإنسان والتنمية .
ويرتكزالبرنامج المتعلق بالمؤتمر الوطني للمياه على ثلاث مراحل ,حيث تقوم المرحلة الأولى على إجراء حواريين مختلف الأطراف المعنية بالمياه ابتداء من اللقاء التشاوري والمؤتمرات الفرعية, وانتهاء بالمؤتمر الوطني للمياه والتي منها يتم :
– تحديد رؤية واضحة ومتفق بشأنها بين مختلف الأطراف واصحاب المصلحة
– تحديد الاولويات وفقا لتلك الرؤية
– تحديد الالتزامات بين الاطراف المعنية
وبالنسبة للمرحلة الثانية ,فتقوم على اختيار الممثلين لقطاع المياه في الحوار الوطني كمخرجات نهائية للمؤتمرات السابقة , وكذا تحديد برامج تدريبية , في مجالي رسم السياسات والتعامل مع الجمهور, وكذلك العمل على إدراج قضايا المياه في أجندة الحوار الوطني .
أما المرحلة الثالثة فتقوم على إقرار الأجندة الوطنية للمياه وتبني الأولويات في إطار الحوار الوطني , وكذا تحديد الالتزامات ,ووضع خطة العمل التنفيذية , ومتابعة التنفيذ .
وكل تلك الخطوات تنسجم مع توجهات الاستراتيجية الوطنية للمياه وبرنامجها الاستثماري وستشمل فعالية الغد المؤتمر الفرعي الذي يضم أمانة العاصمة , ومحافظات عمران ,وصعدة ,ومارب , والجوف .
وسيلي ذلك مؤتمرات فرعية أخرى في كل من المكلا , وعدن , وتعز , والحديدة , حيث سيضم مؤتمر المكلا محافظات حضرموت , والمهرة ,وشبوة, بما في ذلك جزيرة سقطرة .
وفي المؤتمر الذي سيعقد بمدينة عدن سيشمل ايضا الى جانب محافظة عدن كلاً من لحج وابين والضالع .
وسيشمل المؤتمر الفرعي للمياه الذي سيعقد في مدينة تعز محافظات تعز, وإب , وذمار , والبيضاء
أما المؤتمر الذي سيعقد في مدينة الحديدة فسيضم بالإضافة إلى محافظة الحديدة , كل من محافظات حجة ,وريمة , والمحويت .
وستعقد هذه المؤتمرات بمشاركة فئة الشباب, وممثلين عن الجهات التنفيذية المعنية ,وأعضاء من مجلسي النواب والشورى , وقطاع المرأة والمؤسسات الأكاديمية والبحثية , والسلطة المحلية ,

والإعلام ,وجمعيات مستخدمي المياه , ولجان الأحواض , والمانحين .
منطلق المؤتمر الوطني للمياه:

وستتوج تلك المؤتمرات الفرعية بالمؤتمر الوطني للمياه الذي من المتوقع ان يعقد في وقت لاحق من الشهر القادم ,حيث سيقف أمام مخرجات ونتائج وتوصيات تلك المؤتمرات.
كما سيمثل إعلان صنعاء ,الذي أعد في ختام مؤتمر المياه الذي عقد بصنعاء أوائل عام 2011م محورا رئيسيا في أجندة المؤتمر القادم ,حيث سيتم تقييم ما نفذ في إطار ذلك الإعلان على

ارض الواقع , وإمكانية تحديث الآليات والأساليب ومتطلبات الدفع به إلى واقع عملي فعال على ضوء التطورات والمتغيرات التي تشهدها الساحة الوطنية ,والاستفادة من الدور التشاركي الفعال

من قبل المانحين .

منطلقات المؤتمرات الفرعية :
وستنطلق نقاشات المؤتمرات الفرعية، حسب أجندة اللجنة التحضيرية من صميم المشاكل والقضايا المرتبطة بالوضع المائي في اليمن مع الأخذ في الاعتبار خصوصية الوضع المائي لكل

محافظة على حدة ,من منطلق الاتفاق والتوافق على الرؤى والتصورات التي ستمثل حلولا لتلك المشاكل التي غالبا ما تتمحور بالجوانب التالية :
1- عدم إيلاء قضايا المياه الاهتمام الكافي من مختلف الاطراف ,وانعدام الرؤية الموحدة بين جميع الاطراف في ادارة القطاع المائي
2- خدمات محدودة , في ظل زيادة الطلب على المياه وارتفاع نسبة النمو السكاني ,مع استمرار تدهور الموارد المتاحة
3- خطورة الحفر العشوائي والاستنزاف الجائر للمياه
4- ضعف القدرة على تطبيق القانون
5- وجود ازدواجية في ادارة الموارد
6- ضعف الفعالية التشاركية للقطاع الخاص
7- ضعف التمويلات الاستثمارية وبروز المشاكل التشغيلية ,خاصة ما يتعلق بالطاقة
8- ضعف الدور المنشود من السلطات المحلية في المشاركة الفاعلة بإدارة المياه.
9- انعكاس المشاكل المائية على التنمية,والأوضاع الاجتماعية ,كاتساع رقعة الفقر, ومعاناة المرأة , وتدني الحياة الريفية ,بما في ذلك تدني مستوى التعليم ,وبالذات للإناث , وتوسع رقعة

الأمية
10- بروز الصراعات الاجتماعية على مصادر وادارة الموارد المائية مما يثير الاختلالات الأمنية ويهدد السلم الاجتماعي .
المخرجات المتوقعة
وتوقع القائمون على التحضير لتلك الفعاليات أن تسفر على مخرجات تسهم في تطوير قطاع المياه من حيث :
– رفع مستوى الاهتمام الرسمي بقضايا المياه
– توفير الدعم الكافي لتطبيق القانون
– إلغاء القوانين غير المساعدة
– إعادة الهيكلة وفقا للمهام
– رفع مشاركة القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني
– توفير التمويلات اللازمة
– تطوير أساليب التوظيف ,والتدريب والتأهيل
الجدير بالذكر أن المشاركين في تلك المؤتمرات يمثلون مختلف شرائح وقطاعات.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock