اتصالات

مشاركة ناجحة لمدينة دبي للإنترنت في قمة أبوظبي الرابعة للرؤساء التنفيذيين لقطاع الاتصالات

شاركت مدينة دبي للإنترنت مؤخراً في النسخة الرابعة من قمة أبوظبي للرؤساء التنفيذيين لقطاع الاتصالات التي سلطت الضوء على التحديات الحالية للقطاع، ودور الاتصال عبر النطاق العريض/البث الفضائي خلال أحداث الربيع العربي، كما تناولت الآفاق المستقبلية للقطاع في منطقة الشرق الأوسط.

قد انعقدت القمة، التي نظمتها شركة آي آي آر الشرق الأوسط، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بمشاركة مجموعة من كبرى  شركات الاتصالات، والبائعين والاستشاريين.

وقال ماجد السويدي، مدير إدارة تطوير الأعمال في مدينة دبي للإنترنت ومنطقة دبي للتعهيد: “شهد قطاع الاتصالات في دولة الإمارات تطوراً سريعاً في السنوات القليلة الماضية. ومن خلال نشر التكنولوجيا الفائقة، يقدم مزودو الخدمات حلول متطورة لقاعدة عريضة من العملاء. وقد أسهمت البيئة التنظيمية الداعمة التي توفرها الحكومة في تحقيق هذا الإنجاز، الأمر الذي ساهم في بناء شبكة استراتيجية تلبي احتياجات العملاء وتوقعاتهم”.

وأضاف السويدي: “أدى تنامي شريحة الشباب، تزامناً مع القدرة العالية على الإنفاق، إلى زيادة الطلب على خدمات النطاق العريض،  وتعني إشارة الاتصالات السلكية واللاسلكية لزيادة عرض النطاق الترددي أي زيادة سرعة الاتصال أو التردد، وحلول الاتصال السريع في المنطقة. ونتوقع للقطاع أن يشهد مزيداً من النمو وأن يستقطب لاعبين جدد وحلولاً مبتكرة وقادرة على المنافسة. وفي ضوء هذا السيناريو، يسرّ مدينة دبي للإنترنت أن تكون بمثابة الشريك الرسمي للقمة، وأن تؤكد من جديد على التزامها تجاه نمو وازدهار هذا القطاع الحيوي”.

وبحسب تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، تصدرت دولة الإمارات البلدان العربية في مؤشر جاهزية الشبكة العالمية لعام 2011، وحلّت ضمن الدول الخمس الرائدة في العالم. وأضاف التقرير أن تحقيق هذا الإنجاز يسلط الضوء على نجاح القطاعين العام والخاص وكذلك الأفراد في اعتماد وتنفيذ حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهو من الأهداف الرئيسية لهيئة تنظيم الاتصالات في الدولة”.

ووفق التقرير العالمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2011، جاءت دولة الإمارات في المركز 24 عالمياً، متراجعة مرتبة واحدة فقط عن ترتيبها في عامي 2009 و2010، إلا أن هذا التراجع لا يعكس بالضرورة تباطؤاً في جهود التنمية بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بل يشير بوضوح إلى حقيقة أن دولاً أخرى تمكنت العام الماضي من تسجيل معدل نمو أعلى. ومع ذلك، من المتوقع لدولة الإمارات أن تحقق مراتب أفضل في الفترة 2011-2012، وخاصة مع إمارة أبوظبي التي في طريقها لأن تصبح أول عاصمة في العالم يتم تغطيتها بالكامل بشبكة الألياف الضوئية.

يذكر أن مدينة دبي للإنترنت تحتل مكانة رائدة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة، وتحافظ المدينة على التزامها بدعم الاتجاهات التكنولوجية الناشئة في المنطقة، وتواصل القيام بدور أساسي في تطوير الصناعة والإسهام في الوقت ذاته في جهود دولة الإماراتلإنشاء اقتصاد قائم على المعرفة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock