اقتصاد يمني

دراسة: قطاع الصناعة يعتبر المحفز لبقية قطاعات الاقتصاد اليمني على النمو والتطور

أظهرت دراسة أن القطاع الصناعي في عالم أمس أصبح العامل المحفز لبقية قطاعات الاقتصاد الوطني على التطور والنماء نظراً لما يتميز به قطاع الصناعات التحويلية عن قطاعات الإنتاج السلعي والخدمي الأخرى من حيث اتساع نشاطه ليشمل إنتاج عدد لا محدود من السلع الاستهلاكية ووسائل الإنتاج والسلع الاستثمارية، وبسبب قدرته على تحريك وتنمية النشاط ليس في قطاعات الإنتاج الأولى (زراعة، أسماك، وتعدين) فحسب، بل وفي قطاعات الإنتاج الخدمي وحتى في مجالات الاقتصاد الحديث المتمثل بقطاعات المعلومات والاتصالات والتقنية العالية، من خلال ما يوجده من روابط أمامية وخلفية مع مثل تلك القطاعات. هذا مع العلم بأن قدرته التحفيزية تلك تتعاظم طرديا مع ما يحققه على مستويات التطور التقني وتنوع النشاط الإنتاجي والكفاءة الاقتصادية.
وأكدت أن مستوى التطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات الإنسانية يقاس بالمستوى الذي تمتلكه من إمكانيات صناعية، وما يرتبط بها من معارف تقنية ومقدرة على التطوير والتحسين والارتقاء بمستويات المهارة الإنتاجية والجودة بل وعلى إحداث طفرات نوعية في المستويات التقنية من وقت لآخر، فضلا عما يكون القطاع الصناعي قد حققه من تراكم من حيث إنتاجه ومعدلات نموه وحصته من الناتج المحلي الإجمالي ومساهمته في التشغيل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock