فعاليات اقتصادية

في افتتاح المؤتمر الأول للمبادرات الشبابية.. باسندوة: اليمن بدأت السير نحو المستقبل ولن يستطيع احد إيقافها

دعا رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة من قال إنهم اقترفوا أخطاء بحق الوطن أن يراجعوا مواقفهم وأن ينظروا إلى المستقبل ولاينظروا إلى ماضيهم.
وقال: إن اليمن يتسع للجميع وأدعو المخطئين إلى التوبة وأن يقفوا مع شعبهم وليس معنا، فلم يعد هناك مكان للجوء السياسي كما كان سابقا.
وأضاف – خلال افتتاح المؤتمر الأول للمبادرات والمؤسسات الشبابية تحت شعار “البناء المؤسسي .. تنمية المجتمعات”، والذي تنظمه مؤسسة همة شباب للتنمية. – “في الخمسينات من القرن الماضي كانت الدول تتواصل معنا لاستقبالنا كلاجئين سياسيين، أما اليوم فالدول ترفض استقبالنا كلاجئين سياسيين كما هو حال البعض، لذا نقول للجميع هذا وطنكم ولن تجدوا وطنا آخر يقبلكم.
واعرب عن سعادته بتدشين أعمال هذا المؤتمر، الذي يقف خلف فكرته وانعقاده فريق من شباب اليمن المتميز، أصحاب المبادرات الكبيرة والهمم العالية، الذين وضعوا نصب أعينهم هدف البناء المؤسسي الذي يحتل مقام الأولوية في هذه المرحلة من تاريخ اليمن، وتعاهدوا على أن يكونوا رافعة المبادرة الحاملة لهذا الهدف والوسيلة التي سوف تحققه.
وعبر عن شكره الجزيل لمؤسسة (همة شباب) ولشركائها من مؤسسات المجتمع المدني الشبابية، ومجلس رجال الأعمال اليمنيين، الذين أطلقوا مبادرة العمل المشترك في تنمية المجتمع، وتعظيم تأثير العمل المؤسسي على التنمية وتطوير المجتمع.
وقال : إنني أقف باهتمام كبير أمام هذا التوجه الذي يعبر عن روح المسئولية لدى شبابنا، ويعمق لدينا جميعاً الشعور بالفخر بالمستوى الذي بلغه شبابنا من النضج والوعي بدورهم، بعد أن لمسنا هذا النضج وهذا الوعي إبان مرحلة العمل الثوري للشباب في ميادين وساحات الحرية والتغيير، حيث نهضوا بدورهم تجاه وطنهم بكل شجاعة وتحملوا بسبب ذلك الكثير من المشاق، وصبروا على المكاره، وقدموا التضحيات الجسيمة بالغالي والنفيس، وهل هناك أغلى من الأرواح”.
وأضاف :ها أنتم اليوم يا شباب اليمن، تقدمون نموذجاً آخر، منطلقه الوعي بحاجة مجتمعكم لدوركم، ووسيلته المبادرة وروحه العمل المؤسسي، وأنتم بهذا التوجه الرائع، تشاركون في بناء اليمن الجديد، وفي تعزيز النهج المؤسسي الذي نريده عنواناً للمرحلة القادمة.
وأكد باسندوة حاجة اليمن إلى هذا النوع من المبادرات، التي توحد جهود الشباب، وتحفزهم إلى تبني مشروع مشترك، ينمو بإسهاماتهم المبدعة، ويكبر بهمتهم العالية، وينتفع به المجتمع أيما انتفاع .. مشيرا الى إن الحكومة لن تألو جهداً في دعم وإسناد هذا النوع من المبادرات الشبابية، التي من شأنها أن تغرس في وعي الشباب ، أهمية وقيمة البناء المؤسسي، وأثره الكبير في إشاعة روح العمل التكاملي وتفعيل المبادرات، وتـشجع الإبداع.
ودعا رئيس الوزراء إلى تعميق الشراكة بين المؤسسات الشبابية التي تخوض تجربة ريادية في التنمية المجتمعية، وفي استنهاض دور الشباب تجاه مجتمعهم، وبين القطاع الخاص، والتي من شأنها أن تحدث دفعة قوية لعجلة الاقتصاد، عبر إدماج الشباب في الدورة الاقتصادية، وحفز دورهم الاجتماعي باتجاه المزيد من التكافل بين أفراد المجتمع، والتغلب على مظاهر الفقر والحاجة.
وخاطب الشابات والشباب قائلا: إن بلدكم الذي تطلقون هذه المبادرات الرائعة لأجله، يدعوكم أيضاً لكي، تنهضوا بدوركم في الانتصار لإرادته في التحول السلمي، وبناء الدولة الحديثة، دولة كل اليمنيين، المجسدة لإرادتهم.
وقال رئيس الوزراء من شأن التهديدات بالتصفية والقتل بسبب الإصلاحات التي ينفذها في الحكومة، كل التهديدات التي أتلقاها لاتحرك شعرة في رأسي والموت له موعد وأنا الآن في آخر عمري وأريد في آخر عمري إما النصر أو الشهادة.
وأكد باسندوة – خلال افتتاح المؤتمر– أن “عهد النخيط والقبيلة انتهى”، وقال: كلهم سواء أمام القانون ولا أحد له نصيب أكبر من أحد، والشباب الذين قدموا أرواحهم في سبيل الوطن هم أكبر عندي من أكبر مسئول في الدولة.
وقال” نريد أن نترفع فوق الصغائر، فهذا وطننا جميعا ولن تجدوا وطنا أخر يقبلكم وان عهد الغطرسة انتهى فالجميع سواء أمام القانون غني وفقير، قوي وضعيف “
وأضاف: هذا وطن الجميع ولا احد يصبح اكبر إلا بما يعمله ويقدمه ويضحي به من اجل الوطن ، فالشباب الذين قدموا اراواحهم في سبيل الوطن أعظم عندي من اكبر مسئول في هذا البلد.
وتابع بالقول:” ثقوا أيها الشابات والشباب إنني معكم من اجل مصلحة الوطن ولن اتردد في تقديم أي دعم وعون، وهذا واجبي، ولن تجدوني إلا أبا لكم”.. مجددا تقديره الكبير لدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة على ما قدمته من دعم انساني لليمن بقيمة 500 مليون درهم اماراتي، مؤكدا ان هذه المساعدات العاجلة سيتم توزيعها بواسطة لجنة اماراتية ولجنة سيشكلها رئيس الوزراء .
وقال رئيس الوزراء : لن اسمح بأي فساد أو أي محاولة لأياً كان لتجيير أي جزء من هذا الدعم لصالحه أو لصالح من يريد من أقاربه ومعارفه.
مباركا في ختام كلمته جهود الشباب، وتقديره لهمتهم العالية التي لا تليق إلا بشباب من أمثالهم متمنيا لهم التوفيق والسداد.
من جانبه أوضح محمد المطهر – رئيس مبادرة همة شباب للتنمية– إن المؤتمر يهدف إلى بلورة الأفكار والمشاريع والخطط والطموحات المستقبلية وتحويلها إلى برامج حقيقية، وتأطير المبادرات لتتحول إلى مؤسسات ذات وجود ملموس ومؤثر على الواقع.
وأكد أن همة شباب تسعى من خلال المؤتمر إلى صناعة أمل حقيقي للمبادرات الشبابية بما ينعكس على واقع البلاد ويؤثر إيجابيا في محيط اليمن الإقليمي والدولي بالمشاريع والإبداعات والابتكارات.
لافتا إلى أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز مفهوم العمل المؤسسي ودره الفاعل في بناء المجتمع وتطوره .
مشيرا إلى أن 120 مشارك في المؤتمر يمثلون المؤسسات والمبادرات الشبابية من مختلف محافظات الجمهورية يناقشون جميع المبادرات للخروج برؤية موحدة تجاه مشروع مشترك للمبادرات على مستوى اليمن ..
وأستعرض مطهر أهداف ومحاور المؤتمر ، وكذا دور مؤسسة همة في توحيد الرؤى بين كافة المؤسسات والمنظمات والمبادرات الشبابية .
من جانبه دعا فتحي عبدالواسع – رئيس نادي رجال الأعمال اليمنيين – القطاع الخاص إلى تبنى المبادرات الشبابية الايجابية لتعزيز التنمية المجتمعية التي ستنعكس على قطاع الأعمال باعتبارها جزء من المسؤولية المجتمعية وإقامة شراكه فاعلة بين القطاع الخاص والشباب بأن يقوم الشباب بالتحصيل العلمي الجاد والنافع مقابل التزام القطاع الخاص باستيعاب الشباب وتوظيفهم .
مشيرا إلى أن اليمن تمر بمرحلة حساسة تحتاج إلى جهود الجميع سيما الشباب الذي يعول عليهم في عملية التنمية.
ولفت رئيس النادي إلى أهمية العمل الطوعي بين الشباب في مختلف المجالات كونهم يمثلون نسبة 33 % من السكان .
من جانبه قال محمد رشاد رئيس مؤسسة عطا الشبابية بعدن أن اليمن يقف على أعتاب مرحلة جديدة يكون فيها الشباب العامل الاساسي لبناء التنمية.
لافتا الى اهمية المؤتمر في مناقشة المبادرات والتحديات التي تواجهها للخروج بتوصيات لتحقيق التنمية الشاملة لليمن.
منوها إلى أهمية استيعاب المتغيرات الجارية في اليمن في مختلف القطاعات.
ويناقش المؤتمر الذي يختتم أعماله غدا عدد من أوراق العمل تتمثل في النهوض الحضاري من التصورات إلى المشاريع ودور صندوق رعاية النشء والشباب والقيم والتنمية المجتمعية ، فضلا عن دور مبادرات المجتمع المدني في تطوير العمل الشبابي والمشروع الموحد للمبادرات الشبابية على مستوى اليمن.
وشهدت العاصمة صنعاء اليوم افتتاح المؤتمر الأول للمبادرات والمؤسسات الشبابية بمشاركة أكثر من 120 مبادرة شبابية يمنية وإقليمية، والذي تنظمه مؤسسة همة شباب للتنمية.
ويعقد المؤتمر برعاية عدد من المؤسسات التجارية اليمنية بالعاصمة صنعاء، حيث من المؤكد حتى اليوم مشاركة 30 مبادرة ومؤسسة شبابية يمنية في أعمال المؤتمر.
كما تم في المؤتمر منح رئيس الوزراء درع الشباب تعبيرا عن حب وامتنان الشباب وتقديرا لأدواره النضالية تجاه وطنه وشعبه .
قد أقيم على هامش المؤتمر معرضا لإبراز أنشطة المبادرات الشبابية المشاركة في المؤتمر وقد إفتتحه رئيس الوزراء.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock