نفط وطاقة

خاص : بوادر ازمة في المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء في اعقاب توقف محطة مأرب الغازية

تشهد العاصمة صنعاء بوادر أزمة في الوقود والمشتقات النفطية, وذلك في اعقاب توقف محطة مأرب الغازية لتوليد الطاقة الكهربائية عن العمل, مما أدى إلى زيادة الطلب على المشتقات النفطية.
وتعاني معظم محطات البترول في صنعاء من أزدحام أعداد كبيرة من عامة الناس والسيارات والمركبات للتزود بالوقود, مما دفع بعض المحطات الخاصة للإغلاق.
وصرح مراقبون للاقتصادي أنه ومع تواصل الانطفاءات الكهربائية أضطر الناس للجوء الى مواطير لتوليد الكهرباء مما شكل ضغطاً على المشتقات النفطية كما أن زيادة الطلب ستشكل عباءاً غير متوقعاً على المخزون الاحتياطي للمشتقات النفطية في العاصمة وبعض المحافظات وهو ما سيشكل أزمة حقيقة في القريب العاجل إذا لم تعد المحطة الكهربائية للعمل قريباً.
ويرى المراقبون أنه إذا لم يتم إعادة المحطة الكهربائية للعمل فإن الأيام المقبلة ستشهد أزمة حقيقة خانقة, وهو ما سيؤثر كذلك على سير عمل المصانع والمعامل والورق الانتاجية, فضلاً عن التأثيرات السلبية التي ستنعكس على أغلب السلع والخدمات.
وكان العام الماضي قد شهد أزمة خانقة في المشتقات النفطية بسبب تفجير أنبوب النفط في مأرب.
كما أن أزمة الوقود السابقة أدت إلى ارتفاع جنوني في أسعار السلع والخدمات لم يتراجع كالعادة برغم انتهاء الأزمة على مدى الأشهر الأخيرة وحتى مع استعادة الريال اليمني عافيته أمام العملات الأجنبية.
الجدير ذكره ان الحكومة اليمنية كانت قد قررت مؤخراً في تنفيذ زيادة سعرية على المشتقات النفطية الاستهلاكية بمقدار 1000 ريال ليصبح قيمة 20 لتر بترول 2500 ري فيما السعر السابق للعشرين اللتر 1500ريال ,فيما اضافت 1000 ريال في قيمة سعر 20 لتر ديزل ليصبح سعره 2000 ريال.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock