سياحة وطيران

لقاء تشاوري يقيّم الوضع السياحي الراهن في اليمن

بدأت في صنعاء اليوم اعمال اللقاء التشاوري السياحي السادس لقادة العمل السياحي , بمشاركة عدد من الشخصيات يمثلون قادة العمل السياحي في القطاعين العام والخاص تحت شعار “الامن والاستقرار اساس لتنمية سياحية فاعلة”.
ويهدف اللقاء الذي يستمر يومين إلى تقييم الوضع السياحي الراهن في اليمن وعرض خطة الوزارة لعامي (2012-2013م) والاطلاع على مستجدات الاداء للمكاتب السياحية في المحافظات، وتجسيد التواصل بين القيادات السياحية على المستويين الوطني والمحلي وتعزيز الشراكة بين اطراف العمل السياحي في الجانب الحكومي والقطاع الخاص والمنظمات المهتمة.

وفي مستهل اللقاء دعا وزير السياحة الدكتور قاسم سلام إلى تكاتف جميع الجهود لدعم السياحة وتنميتها.. مشيرا إلى اهمية انعقاد اللقاء في هذا المرحلة للاطلاع على هموم ومشاكل السياحة واوضاعها الراهنة وتعزيز العلاقة والشراكة بين قطاعات السياحة المختلفة وخاصة بين القطاعين العام والخاص في عملية النهوض بقطاع السياحة وتنميتها .

كما أشار إلى الاهتمام الذي تولية القيادة السياسية ممثلة بالأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة الوفاق الوطني بالسياحة باعتبارها رافدا اقتصاديا ضمن منظومة العملية التنموية في اليمن .

وعبر الوزير سلام عن امله في التزام جميع الاطراف السياسية بتنفيذ المبادرة الخليجية المزمنة وبما يعزز جوانب الامن والاستقرار في ربوع الوطن ويسهم في تهيئة المناخات امام انتعاش الحركة السياحية واستعادتها حيويتها.. مشيرا إلى أهمية السياحة الداخلية وتنظيمها والاستفادة من الموارد الطبيعية والمقومات السياحية واستثمارها الاستثمار الامثل.

ولفت إلى اهمية التنسيق بين الجهات والمؤسسات الحكومية لخدمة الجهود المبذولة للنهوض بالدور الاقتصادي للقطاع السياحي وتجذير الشراكة القائمة بين القطاعين الحكومي والخاص والاطراف الاخرى ذات العلاقة.

من جانبه أكد رئيس الاتحاد اليمني للفنادق زغلول بازرعة ان اللقاء الذي يجمع بين القطاع الخاص والعام يمثل فرصة مواتية لتحقيق التواصل بين جميع اطراف العمل السياحي ووضع المعالجات للوضع السياحي الراهن بما يمكن من النهوض بالسياحة الداخلية والخارجية من وإلى اليمن.

ونوه باهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتدارس الاوضاع الصعبة التي تواجهة السياحة في اليمن وضرورة فرز الصعوبات ووضع المعالجات المناسبة والحلول المبتكرة والقابلة للتنفيذ خلال المرحلة الانتقالية المتميزة بروح الوفاق والتوافق والمصالحة والحوار الوطني..

وقال بازرعة: ان اليمن يعيش في هذه المرحلة في ظل ظروف استثنائية وصعبة ويجب ان نعمل جميعا بما يحقق التغيير المنشود لليمن وفقا للمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية والقرارات الدولية وحل القضايا الوطنية العالقة والمؤثرة على الامن والاستقرار والوحدة والتنمية والعدالة والحكم الرشيد وبما يوصل يمننا إلى بر الامان والغد الافضل”.

وأضاف: “اننا نقول هذا الكلام من واقع التجربة المرة خلال السنوات الماضية حيث أن السياحة تتأثر بشكل بالغ وبحساسية شديدة بالظروف والبيئة الداخلية والمحيطة بالنشاط السياحي، فزعزت الامن والمظاهر المسلحة والحروب والتوترات المختلفة الحقت اضرار بالغة على التنمية بشكل عام وعلى السياحة بشكل خاص ومع ذلك ما يزال الامل مع الاصرار يراودنا كمستثمرين في قطاع السياحة بان نجد حلولا لمشاكل السياحة المتراكمة والراهنة حلولا ناجعة وناحجة وجدية تبدد الوعود الواهية وحبر القرارات على الاوراق التي لا تجد اكثرها حتى من يصغي لها”.

إلى ذلك أوضح مدير مكتب السياحة بمحافظة إب الدكتور امين جزيلان في كلمته بأسم مكاتب السياحة في المحافظات أن انعقاد اللقاء في هذه المرحلة الاستثنائية يؤكد بما لا يدع مجالا للشك القدرة والفهم العميق لقيادات العمل السياحي لاهمية السياحة وكسر الجمود والحاجز النفسي الذي تأثر به قطاع السياحة نتيجة للاحداث التي مرت وتمر بها اليمن والتي قادت بالنتيجة إلى تضرر القطاع السياحي وقطاعات اخرى .

مؤكدا اهمية أن يقف اللقاء التشاوري أمام جملة من القضايا اهمها التحديات والصعوبات والتي تواجه القطاع السياحي، بالاضافة إلى تنفيذ لائحة التصنيف السياحي وقرارات مجلس الوزراء بهذا الخصوص ، والاهتمام بالمواقع والموارد السياحية والطبيعية والثقافية والتاريخية والحفاظ على البيئة والاوضاع العامة لمكاتب السياحة.

من جهته أشار مدير عام شئون المنشأت السياحية بوزارة السياحة عبد الجبار ناجي إلى اهمية الوقوف امام مشكلات هذا القطاع بجدية تامة وانتشاله من محنته واعطاءه حقه من الاهتمام والرعاية وتوفير الامكانات المادية والفنية بما يجعل منه قطاعا فاعلا مساهما في تنمية البلاد.

بعد ذلك بدأت جلسات أعمال اللقاء حيث استعرضت جلسة العمل الاولى التقارير التقييمية عن الاوضاع الراهنة لمكاتب وزارة السياحة في (امانة العاصمة، عدن، تعز، اب ،لحج، صنعاء ، حضرموت سيئون ، المكلا، المحويت ،الضالع ، ريمة ، شبوة).

و ركزت جلسة العمل الثانية على استعراض تقارير تقييمية عن اوضاع مكاتب الوزارة في محافظات( الحديدة ،ذمار،مارب ،حجة ،الجوف، صعدة، عمران، المهرة .

وتناولت جلسة العمل الثالثة عدد من الاوراق ابرزها عن دور القطاع العام والخاص في انعاش السياحة على مستوى اليمن والمقدمة من مستشار وزارة السياحة عبد الوهاب شمهان بالاضافة إلى استعراض تقرير حول الوضع الحال لوزارة السياحة مقدم من مدير عام الاستثمار بالوزارة عبده مهدي.

كما استعرضت اوراق العمل خطة السياحة في البرنامج العام لحكومة الوفاق الوطني لعامي 2012-2013م مقدمة من مدير عام التخطيط والبحوث السياحية بالوزارة عبيد الحظاء وكذا استعراض دور وتوجهات مجلس الترويج السياحي في استعادة مكانة اليمن السياحية مقدمة من مديره التسويق بمجلس الترويج السياحي ياسمين الهمداني.

وتناولت الاوراق دور الشرطة السياحية في حماية وتأمين السياحة في اليمن والتأثير الاقتصادي على نشاط المنشأت السياحية الفندقية خلال العام الماضي مقدمة من قبل رئيس الاتحاد اليمني للفنادق زغلول بازرعة ، والتأثير الاقتصادي على نشاط المنشأت السياحية قدمها محمود الشيباني من الاتحاد اليمني للسياحة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock