اقتصاد يمني

غدا الاحد : هيئة المواصفات تدشن البرنامج الدولي لشهادة المطابقة

من المقرر ان تدشن الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس يوم غد الاحد بصنعاء “برنامج حماية” البرنامج الدولي لشهادة المطابقة في بلد المنشأ بالتعاون مع شركتي كوتيكنا السويسرية وبيفاك الفرنسية المتخصصتان في منح شهادات المطابقة .
واوضح مدير عام الهيئة المهندس احمد احمد البشة انه سيتم خلال التدشين التعريف بالبرنامج الذي ستقوم الشركتان بموجبه بإجراء الفحوصات والاختبارات اللازمة للمواد والسلع المختلفة قبل دخولها إلى السوق اليمنية بحسب المعايير والقواعد الفنية والمواصفات القياسية التي وضعتها الهيئة وكذا المنتجات المحلية.
ويهدف البرنامج الى تحقيق وضمان حماية صحة وسلامة المواطنين والحفاظ على البيئة من التلوث ومنع ممارسات الغش والتزوير وضمان حصول المستهلك على منتجات ذات جودة مناسبة ومنع دخول المنتجات ذات الجودة الرديئة أوغير الآمنة إلى الأسواق اليمنية وتسهيل التبادل التجاري بين اليمن ودول العالم نتيجة تطبيق الممارسات الدولية ومكافحة التهريب .
واضاف البشة ان تدشين البرنامج يعد حدثا اقتصاديا هاما لليمن حيث سيساعد الهيئة في الوفاء بالتزاماتها وتقوية قدراتها وآداء مهامها وتنفيذ اختصاصاتها وفقاً للقانون وبصورة مناسبة تستطيع من خلاله تحقيق الأهداف من كافة الجوانب كونه نظام يجمع بين التحقق من المطابقة والتفتيش قبل الشحن وإصدار شهادات المطابقة وشهادة التفتيش..لافتا الى ان البرنامج سينفذ بطريقة موضوعية على أساس التساوي لجميع الأطراف ويتميز بالشفافية والسرية والحيادية ويضمن سهولة إتاحة المعلومات والإلمام بها.
واشار مدير عام الهيئة لوكالة الانباء اليمنية الى ان مزايا تنفيذ البرنامج على المستهلك والبيئة والاقتصاد وعلى القطاع الصناعي والتجاري والمستوردين تتمثل في إصدار شهادات المطابقة وشهادة التفتيش على المنتجات المستوردة والمحلية وإصدار الشهادات بالاعتماد على مواصفات وقواعد فنية يمنية أو معتمدة دولية وإقليمية والحيلولة دون إعاقة المنتجات والسلع المستوردة في المنافذ الجمركية وتسهيل دخولها للسوق اليمنية وخفض حالات إعادة التصدير للمنتجات المستوردة أو اتلافها في حالة عدم مطابقتها للمواصفات القياسية وضمان خلوها من الأضرار والمخاطر والمضافات غير المسموح بها دولياً.
واضاف بان البرنامج يتميز بتسهيل تصدير المنتجات والسلع اليمنية إلى الخارج كونها ستكون مطابقة لمواصفات البلد المصدر إليه وفتح أسواق جديدة لها ومنحها حق المنافسة وفقاً لجودتها وتوفير المزيد من المرونة للمصنعين والمستوردين والمصدرين من خلال الخيارات المتاحة أمامهم
لإثبات المطابقة واستفادة الهيئة من بناء قدراتها الفنية والبشرية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock