اخبار العملاتكتابات اقتصادية

شائعات ووثائق مزورة ترفع الريال اليمني و تهبط بـ سعر الدولار في اليمن وسط مضاربة لتجار السوق السوداء في غياب الرقابة

كتب\ نصر الشرعبي – الاقتصادي
شهد الريال اليمني تعافيا ملحوظا خلال الأيام الأخيرة مقابل العملات الاجنبية بعد أن كان قد صعد ال مستويات مرتفعة خلال أكتوبر الماضي لعدة عوامل مختلفة وسط مطالبات بحماية المواطنين من مضاربات تجار السوق السوداء.

 

وفي سياق متصل تحدثت مصادر اقتصادية لموقع الاقتصادي اليمني إن تداول مستندات ووثائق مزورة عبر مواقع الكترونية تتحدث عن تحديد سعر الصرف ادى إلى تراجع العملات الاجنبية ورغم أن المؤشر جيد للتراجع وتعافي الريال لكن ذلك اثر سلبا على العمليات المصرفية حيث يقوم تجار السوق السوداء بالاعتماد على تلك الشائعات وشراء العملات الاجنبية من قبل المواطنين وسط غياب الرقابة دون أن يتم تطبيق الأسعار المعلنة للبيع حيث ترفض محلات الصرافة بيع العملات الاجنبية للمواطنين وتكتفي بالشراء ومع ذلك هناك اسباب حقيقة لتحسن الريال اليمني لكن ليست كما يحدث ( اقرا ( ارتفاع الريال ام العملات الاخرى حسن وتصحيح ام هدوء قبل عاصفة انهيار كبيرة ماذا يحدث وما التوقعات ؟ )) .

 

و في ذات السياق قالت المصادر انه يجرى حاليا نشر مستند على نطاق واسع ضمن اخبار تنشر وتعنون بتحديد سعر صرف الدولار الأمريكي من قبل مركزي عدن غير أن المستند الاصلي موجهه للبنوك المحلية حول تحديد سعر صرف الدولار لتغطية الاعتمادات المستندية للتجار المستوردين فقط للسلع الأساسية مثل القمح من الوديعة السعودية التى خصصت قبل فترة فقط لتغطية استيراد المواد الأساسية وجرى صرف للتجار مبالغ بالعملات الأجنبية لذات الغرض ومع ذلك ارتفعت أسعار السلع الأساسية بنسبة كبيرة خلال الفترة الماضية ؟؟؟


ويحدد المستند سعر الدولار لمستوردي السلع الأساسية (القمح وخلافه) بمبلغ 548 ريالا اعتبارا من الدفعة الثامنة التى بدأت بتاريخ 20 نوفمبر ما يعني أيضا انه جرى صرف دفعات سابقة ورغم ذلك أسعار السلع الأساسية ارتفعت ؟

وأشارت المصادر إلى أن ذات المستند جرى نشره مؤخرا بنفس التاريخ لكن يحمل سعر آخر محدد ويجري يوميا تداول المستند بارقام مختلفة اقل ما يعني مستند مزور خصوصا ان مركزي عدن لم يقم بتعديل ذلك كما جرى نشر مستند مزور آخر يحمل نفس التفاصيل والمعلومات عدا كتابة بانه سعر الصرف والواقع أن كل تلك المستندات سوى الاصلية أو المزورة مخصصة فقط لتحديد سعر اعتماد المستوردين للسلع الأساسية من الوديعة وليس مستند نشره مركزي عدن لتحديد سعر صرف الدولار في محلات الصرافة إذ من المفترض وجود مستند موجه لشركات الصرافة يحدد العملات الاجنبية ان يحمل سعر البيع والشراء لكن الواقع ان السوق السوداء هي من تتحكم بالأسعار ثم اين ناتج الدفع السابقة في السيطرة على سعر السلع الاساسية وعدم ارتفاعها ؟

اقرا ( بالارقام ارتفاع صرف الريال اليمني مقابل سعر الدولار , تحسن وتصحيح ام هدوء قبل عاصفة انهيار كبيرة ماذا يحدث وما التوقعات ؟ )

بواسطة
نصر الشرعبي
الوسوم

‫11 تعليقات

  1. عدم إعطاء أي تصريح لأي سفينة تحمل مشتقات نفطية او مواد غذائية بالرسوء في اي ميناء يمني الا بعد تحويل قيمتها بالريال اليمني للبنك المركزي فرع عدن بالإضافة إلى اعتماد البنك لتجار الكماليات ومواد البناء أموال بالعملة الصعبة في الخارج جعلت التجار في مناطق الحوثيين يلهثون بعد العملة المحلية وسحبها لعدن ولذالك نزل سعر الدولار امام الريال اليمني.
    إجراء بسيط ولاكنه فعال.
    نتمني أن يكون لدي البنك المركزي اليمني في عدن رصيد كافي من العملة الصعبة لإستمرار فعالية هذا الإجراء والا ستكون العواقب وخيمه.

  2. مش كذا يا رجال
    السبب السوفت الكود الخاص بالبنك المركزي عادهم شغلوه قريب سهل التعامل مع البنوك الخارجية والإعتمادات المالية والتحويل المالي للارصدة في الخارج

  3. الكلام عن ان الشائعات السبب ايضا مؤكد لانه كيف يخلوا الدعم الإنساني انه ينقص الوديعة كيف كيف .. بالله قرات اليوم اخبار تتحدث انه في دعم انساني اماراتي وسعودي وانه سبب تراجع الدولار ولهم من بداية الحرب بمبالغ أكبر أعلنت ولم يتم الحديث حينها .. لان الواقع يقول هذا مساعدات إنسانية يتوزع عبر منظمات لا دعم للبنك .. هكذا لما يحكمها ورعان الإصلاح وجلال هادي وصلة المبقبقين .. نريد الريال يتحسن نعم لكن وفق الإطار الاقتصادي المعروف مش شائعات تزيد الكارثة بعد أشهر .. وقت الصدق بيتجاهلوا ما قيل كلاب .. كل هذا عشان تظهروا ان الإخواني التعزي معين انه افضل من بن دغر .. والله ان معنا ساسة تربية سوق

  4. التحليل الأصح لمايجري ان تم الاتفاق على نهاية الحرب والجنح للسلام خلال أشهر يرجع الدولار إلى ٣٠٠ ريال ان ماتم ذلك سيتم إغلاق البنك المركزي بعدن بضغوطات دولية وبيقع حرب اشد مع دخول أطراف جديدة أجنبية ويصعد الدولار فوق ٩٠٠ ريال وخلال فترة التفاوض الحالي الان (هذا ما يحصل فعلا) سيتم تثبيت الدولار مابين ٦٠٠/٥٠٠ ريالا بالاتفاق مع كل الأطراف اليمنية حتى يجرى المباحثات الجديدة واذا فشلت اونجحت سيكون احد الخيارين مطبق

  5. لا يا اغبياء السبب ان الحوثي بطل يسحب الدولار هذا الأيام بسبب حاجته للريال اليمني عشان احتفال المولد النبوي في كل المحافظات وأيضا فلوس يمني للحشد الحديدة وبعدما ينتهي هذا بتبصروا كيف بيحصل يوميا من انهيار للريال والأيام بيننا

  6. فعلا الكاتب نبهنا لشيء مهم كلمة الدفعة الثامنة يعني قد صرفوا من الوديعة ٧ دفع سابقة للتجار عشان يستورد قمح وزيت نعم السؤال الي قاله الكاتب صدق ليش الأسعار ارتفعت أكثر بحجة ارتفاع الدولار مادام انهم دعموا السلع الأساسية .. الحقيقة ان شلة هادي صرفتها لسفرياتها ولهم تحت أسماء تجار وهميين سرق سرق لصوص لصوص

  7. الحكاية فيها لعبة كبيرة من قبل تجار السوق السوداء .. إيش الجديد الي يرفع الريال امام الدولار ٣٠٠ ريال بيومين لا والكارثة انه قبل شهر ارتفع مرة واحدة بيوم ٢٠٠ ريال .. كلها لعبة فعلا يتاجروا بلقمة الشعب الأسعار نار نار وانا اقول لتاجر الدولار نقص يقول لك هات باشترى ؟ فعلا استغلال

  8. نعم فعلا الكلام صحيح هناك لعبة كبيرة تلعب والشعب فارح ان الدولار تراجع عشان أسعار الغذاء والحقيقة إلى بيحصل انه بيلموا الي في السوق من دولار وسعودي وبعدين يرفعوا الضعف وانهم استفادوا من الجهتين والي يقول أسعار السلع بتنقص ع قولة المصريين عشم ابليس بالجنة والله مافي فايدة انه بعد فترة فجاة يرفعوا سعر العملات الضعف وهات باستغلال والي يقول غير ذلك يقول لي ليه مايبيعوا عملة أجنبية للي يشتي مادام وهم يشتروا رخيص كله استغلال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock