تقارير اقتصادية

اليمن تواصل سعيها للانضمام الى منظمة التجارة العالمية

 

 

رغم كل المخاوف وتأثيراتها السلبية على الاقتصاد اليمني الهش تبدو اليمن مصممة على ان تكون من الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية قريبا .
وقد دعت وزارة الصناعة والتجارة  رجال الاعمال اليمنيين الى الاسهام بفاعلية في إعادة الهيكلة الاقتصادية لليمن والتي يتطلبها الانضمام للمنظمة بحيث يجب عليهم القيام بمبادرات تعود بالنفع على الوطن وتجعل الدولة مساندة لها في هذا الاتجاه وبالذات فيما يخص قيام صناعات في مجال الغذاء تخفف من فجوة ميزان الاستيراد والذي يزيد في هذا المجال عن 50%.

ضرسية المبيعات
غير ان التجار يشكون من ضرسية المبيعات في حين تحرص الوزارة على إقامة شراكة بين الحكومة والقطاع الخاص في عملية الانضمام  والمعضبه هنا لت 69% من الصادرات اليمنية تعتمد على النفط وهذا في حد ذاته خلل في حين 50% من الواردات تكاد تكون غذائية وبالإمكان إنتاجها وتصنيعها في اليمن مما يفرض تضافر الجهود لمواجهة هذا الاختلال.
الخطوات والإجراءات
ومن الملاحظ ان  الخطوات والإجراءات التي اتخذتها اليمن منذ عام 98 19م حتى الآن في سبيل انضمامها الى منظمة التجارة العالمية جيدة وقد رافقها حوارا بين الحكومة والقطاع الخاص ز
كما  راعت الحكومة  أن يكون القطاع الخاص شريكاً لا غنى عنه في العملية وقد تحقق ذلك خلال السنوات الماضية وفي الوقت الراهن حيث يتم الاستماع الى آرائهم واشراكهم في تكوين الأوراق والعروض اللازمة لإتمام العملية أولاً بأول.وقد اعتمدت السياسة الاقتصادية اليمنية وحتى عهد قريب على تشجيع كل من القطاع الخاص والقطاع العام في مجال الاستثمار الصناعي والذي انعكس في توظيف القطاع العام لحوالي 53٪ من عمالة الصناعات الكبيرة وخاصة في نشاط النسيج والاسمنت وتكرير النفط، في حين ينخفض نصيبه بشكل كبير في المنشآت الصغيرة والمتوسطة ..
ويرى رئيس مكتب الاتصال والتنسيق مع منظمة التجارة العالمية اليمنى الدكتور حمود النجار ان اليمن قطعت اشواطا كبيرة على طريق الانضمام الى منظمة التجارة العالمية بما فى ذلك تحسين البيئة الاستثمارية والاصلاحات القانونية التى تتواءم مع متطلبات اتفاقيات المنظمة العالمية .
واوضح النجار ان اللجنة الوطنية للاعداد والتفاوض مع المنظمة العالمية تعكف حاليا على الاعداد والتحضير لانعقاد فريق العمل المشترك مع المنظمة .
تنشيط  القطاع الخاص
وتسعى اليمن من خلال خططها المستقبلية إلى تنشيط هذا القطاع ومعالجة المشكلات التي تعيق تطوره, عن طريق تعزيز دور القطاع الخاص وزيادة فعاليته، لكي يؤدي دوره المستهدف في تنمية الصناعات الوطنية وتشجيع الصناعات المعتمدة على المواد الخام المحلية .
كما تسعى إلى تنمية وتطوير الصادرات الصناعية لتواكب متطلبات التنمية, وزيادة معدلات استغلال الطاقات الإنتاجية القائمة، وتحسين نوعية الإنتاج, إلى جانب إقامة ثلاث مناطق صناعية في مثلث عدن/ لحج/ابين/ ومنطقة بروم ( ظلومة) بمحافظة حضرموت, وتقاطع طريق حرض/ الصليف بمحافظة الحديدة، وتوفير كافة التسهيلات والخدمات فيها.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock