تحقيقات اقتصادية

قلعة صيرة في اليمن :عنوان الشموخ التاريخي ضد الغزوات الأجنبية..بئر للهرامسة حفرها “الجن والعفاريت “

تعتبر قلعة صيرة من أقدم المعالم الأثرية التاريخية بمحافظة عَدَن عاصمة اليمن الاقتصادية  والتجارية  وتعد القلعة مع صهاريج الطويلة أشهر معلمين أثريين بارزين في تاريخ عَدَن ، وهي عبارة عن قلعة محصنة قديمة توجد بها تحصينات عسكرية تعتلي جبل صيرة الأسود والذي يطلق عليه جزيرة صيرة الواقعة في البحر قبالة خليج حقات ، وتنتصب الجزيرة و قلعتها في البحر كديدبان يعايش النهار ويسامر الليل بكل يقظة لحماية عَدَن و كخط دفاع متقدم ؛ إضافة إلى ذلك تستمد الجزيرة من موقعها الحساس ميزة هامة هي مراقبة حركة السفن القادمة إلى ميناء عَدَن والخارجة منه ، وتقع جزيرة صيرة وجبلها قبالة جبل المنظر من جبال حقات التفاصيل في  السطور التالية  :
بداية تتعدد الآراء المدونه في المصادر التاريخية القديمة والحديثة حول تاريخ وفترة زمن بناء قلعة صيرة ، ولا يعرف على وجه الدقة تاريخ إنشائها الحقيقي فمنهم من يرى أنها أنشئت مع بدايات ظهور ميناء عَدَن كريتر كميناء تاريخي لعَدَن ، ويعود ذلك إلى فترة ما قبل الإسلام ، ويرجع آخرون ظهور تلك الاستحكامات ـ التحصينات ـ الدفاعية إلى القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين أثناء دخول المماليك والأتراك اليمن تحت غطاء مواجهة الغزو البرتغالي ،
  وصيرة تقف على عتبات الجزيرة وهي صخرة عملاقة قبالة جبل المنظر وعلى قمتها شيدت قلعة قديمة قدرها العالم الروسي (السوفيتي) سيرجي سيرنيسكي للقرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين.
وتذكر الكتب التاريخية ومنها كتاب «تاريخ عدن وجنوب الجزيرة العربية»  ان هناك  ثلاثة اسباب للتسمية بهذا الاسم وهي اولا ان المستعمرين البرتغاليين اطلقوا اسم «سيرة» والتي تعني لهم الجبل على هذه البقع. وثانيا: ان الهنود وبحكم العلاقات التجارية وماقامت به عدن من دور كميناء هام كانوا يسمون عدن «سيرة سيت» ولعلها اشارة الى اسطورة رأس الجني «راون» الذي يسكن السلسلة الجبلية الممتدة من جبل التعكر «جبل حديد حالياً». اما ثالثا فهو أن صيرة بالعربية تعني السمك الصغير أو الساردين أو الشقوق والكهوف.
وقد قال القبطان البريطاني «جون جوردن» الذي زار عدن في 1609م واصفاً جزيرة صيرة بقوله «وتوجد للدفاع عن المدينة جزيرة عالية على بعد طلقة بندقية عليها قلعة منيعة لا تقصد حتى بدون رجال وعتاد فهي قوية بطبيعتها وبدون دروب».
وهناك «وصفاً» أدق من ذلك ورد عند «ادن بروكه» الهولندي اثناء رحلته الى عدن التي تمت في العاشر من سبتمبر 1614م وعلى احد اطراف المدينة تقع جزيرة صغيرة ولا تبلغ المساحة بينها وبين البر اكثر من الجير والحجر لها ابراج مشيدة وهي مستديرة الشكل وقد علمنا ان المياه تخزن في الصهاريخ داخل الحصن نفسه لمدة سنة كاملة بلا انقطاع وذلك لمواجهة الهجمات أو الحالات الطارئة.
كما جاء في الاتفاقية المعروفة باسم «اتفاقية عدن» وهي اتفاقية صداقة وتجارة وقعت عام 1802م بين «السلطان احمد بن عبدالكريم» سلطان لحج وعدن، و«هيوم دوفام مايومي» بمطالبة بريطانيا بالحيازة الكاملة للجزيرة والتي لا تسيطر على المدينة وحسب وانما على الخليج كذلك، كما طالب بان يتواجد على الجزيرة ثمانية او عشرة مدافع مع سرية مدفعية.
وترجح إحدى الدراسات الميدانية الحديثة اعتماداً على شواهد تاريخية بأن أول بناء أصلي للقلعة يرجع إلى الأمير الأيوبي عثمان الزنجبيلي التكريتي والي عَدَن من قبل توران شاه الأيوبي شقيق صلاح الدين الأيوبي الذي جاء إلى اليمن في سنة (569هـ / 1173م ) ، وكلف واليه على عَدَن عثمان الزنجبيلي ببناء الأسوار والحصون ، وما يؤيد هذا الرأي هو التشابه في المخطط العام للقلاع وأبراجها التي أقامها الأيوبيون في مصر والشام مع قلعه صيرة .
تكوينات القلعة
ويشاهد الزائرلهذه القلعة انها تتكون من برجين كبيرين إسطوانيين تنحصر بينهما مداخل القلعة ، ويوجد في البرجين فتحات لرمي السهام تسمي ( المزاغل ) ، ويتم الصعود إلى مدخل القلعة بواسطة سلم يؤدي إلى بوابة مستطيلة خشبية تودي إلى باب خشبي خلفي يطل على الصالة المركزية الرئيسية والتي تتوزع منها طرقات ( ممرات جانبية ) توصل إلى غرف ( حجرات ) ذات مساحات مختلفة توجد بجدرانها فتحات لرمي السهام ، كما يوجد سلم ( درج  ) أخر يوصل إلى الطابق العلوي للقلعة ، وتوجد بالممرات أقبية ذات شكل إسطواني ، كما توجد بأسقف الحجرات فتحات لدخول الضوء وتحسين التهوية .وبصورة خاصة – في الصالة المركزية وفي القلعة بئر للمياه يسمى الهرامسة  حفرها حسب الأساطير “الجن والعفاريت “.
  فوق الطابق الثاني 
كما يوجد في سطح القلعة – ( فوق الطابق الثاني ) – قواعد مستديرة الشكل من الحجارة الضخمة ، ويوجد على تلك القواعد قواعد حديدية بغرض تركيب المدافع ( استخدمت بداية فترات الأتراك والإنجليز ) ،
ومنذ القدم اكتسبت قلعة صيرة أهمية لدى ولاة وحكام الدول المتعاقبة في السيطرة على عَدَن ، وتعرضت  للإهمال وعدم العناية الكافية  .وفي مطلع القرن العاشر هجري / السادس عشر ميلادي في عهد الدولة الطاهرية نالت القلعة أهمية ،
 وتم صيانتها وترميمها ودعمها بالعدد الكافي من الحراس لتحصينها بغرض صد هجمات الغزو الخارجي لها ، فمثلاً : صد البرتغاليين في ( 1513م-1516م ) والمماليك والعثمانيين في (922هـ 1517هـ) و(944هـ –1538م ) ، وقد تمت العناية بها بصورة خاصة خلال ولاية الأمير مرجان الوالي من قبل الدولة الطاهرية .وفي ظل محاولة الإنجليز الاستيلاء على عَدَن صمدت عَدَن وقلعتها ، ولكن فارق الإمكانات العسكرية مكن الإنجليز من احتلال عَدَن في 19/1/1839م ، فأقاموا استحكامات ( تحصينات ) عسكرية حديثة لمواجهة منافسيهم وبالذات الإيطاليين للسيطرة على عَدَن  .
وبحسب الدراسات التاريخية فقد كان الغرض من انشاء القلعة اضافة الى موقعها الاستراتيجي الذي يتحكم في ميناء عدن القديم كان عسكرياً بحتاً وذلك من أجل الدفاع عن المدينة، ويدل ذلك من حيث عدد المدافعين عنها وانتشارهم في حجراتها المتعددة ووجود المزاغل المنتشرة فيها التنتفتح غالبيتها على البحر.
داخل القلعة
المدخل الرئيسي للقلعة يفتح على صالة مركزية عليها ممرات تؤدي الى حجرات مختلفة المساحات، أما سقفها فهو سطح وبه فتحات للتهوية والضوء فيما يلاحظ تنوع البناء والطراز المستخدم في اساليب الممرات بالأقبية الاسطوانية (البرميلية) والحجرات بالأقبية المتقطعة الى جانب الأسقف المسطحة.
وفي الجانب الأيمن للبرج الجنوبي من القلعة ..يوجد به اربع غرف (حجرات) ويتم الوصول الى هذه الحجرات عبر ممرين، فالممر الأول يصل بالحجرة رقم (1-2) والممر الآخر يؤدي الى الحجرتين (3-4).
اما الجانب الشمالي من القلعة فيوجد في هذا البرج نفس عدد الحجرات في البرج الجنوبي ويتميز بوجود حجرات مغلقة من التهوية والضوء وربما انها تستخدم كمستودع او مخزن للمؤن الغذائية وكذا الأسلحة وفي إحدى حجرات هذا البرج فتحة دائرية عبارة عن صهريج لخزن الماء لخدمة الحامية العسكرية في القلعة.
وتروي المؤلفات التاريخية ان ابناء اليمن خاضوا معارك شرسة من القلعة ضد كل انواع القرصنة بدءاً بحروب «ارياط» مع «ذي نواس» الحميري على ما يذكر الدينوري المتوفي سنة 282هـ وانتهاءً بـ«المستعمرين» البريطانيين بقيادة القبطان هنس.
وكان موقع ميناء صيرة مرفأً تجارياً هاماً يستقبل السفن الهندية من مختلف المقاطعات وايضاً الصينية والفارسية والعمانية والمصرية والحجازية والحبشية فيما كانت تستودع فيه مختلف المنتجات العالمية التي تنتقل بعد ذلك الى مرافئ أخرى على سفن صغيرة تمر عبر مضيق باب المندب ويقدر ابن المجاور عدد السفن التي كانت ترسو في الميناء بثمانين أو سبعين سفينة كل عام، ويصف نشاطه التجاري ويقول «والفرضة» صيرة كالمحشر فيه المناقشة والمحاسبة والوزن والعدد.
الفنار البدائي
كما تروي المؤلفات العربية انه تم استحدثت في هذه الفترة نظام مراقبة السفن الواصلة الى ميناء صيرة وهو نظام جديد بدائي اطلقت عليه بعض الدراسات اسم «الفنار البدائي» يقوم به عدد من الحراس يقفون على قمتي جبل المنظر والخضراء ويراقبون ويستطيعون معرفة الشيء المنظور، فاذا كانت حركته في جهات عدة تبين لهم انه مجرد طائر، أما اذا كانت الحركة بطيئة فيتيقنوا انها حركة سفينة قادمة الى المراسي فيصرخ الحارس «هيريا» ويرددها الآخر، وهكذا دواليك حتي يسمعها الحارس الذي يقف على مقربة من الفرضة فيذهب الى الوالي يخبره بقدوم السفينة ليأتي الوالي والمفتشون بعدها يسألون عن نو ع البضائع وعدد الركاب والبحارة والجهة التي قدمت منها السفينة وربما انتزعوا اشرعتها ليتأكدوا من أنها لن ترحل قبل تأدية الضريبة، كما تقول الباحثة الفرنسية «جاكلين بيرن».
نظام التفتيش
كما استحدث نظامان آخران أحدهما نظام تفتيش الركاب والبضائع والآخر نظام الضرائب او العشور، ولعل كليهما استحدثا في عصر بني زريق، وهناك موظفان يقومان بتفتيش الركاب احدهما رجل يفتش كل اجزاء الجسم «اليثيي» الرجل وامرأة تفتش النساء وتضرب بيدها في اعجازهن وافراجهن كما يقول بامخرمة.أما البضائع والأقمشة فتظل في الفرضة أياماً ثلاثة تتعرض لتفتيش دقيق ثم تدفع الى اصحابها بعد اخذ العشور.
وقد لاحظ الرحالة الاوروبيين هذا النشاط الكبير للمرافئ، فمنهم من قدم الى عدن للتجسس على احوالها الاقتصادية والسياسية للتحقق من امكانية الوصول الى مرافئها والعبور عبر مضايقها بحثاً عن مناطق نفوذ اكبر في العالم، إذ اشارت الاستاذة الفقيدة الدكتورة «جاكلين بيرن» في مؤلفها «اكتشاف جزيرة العرب» الى واحد من هؤلاء القراصنة هو «بيدور دي كوفيلي» الذي بعثه المستعمرون البرتغاليون الى شبه جزيرة العرب عام 1487م وقدم الى عدن في العام نفسه ووصف مرفئها وصفاً دقيقاً.
وسبقه بزمن طويل الرحالة الايطالي «ماركو بولو» الذي شاهد هذا النشاط عندما مر بعدن عام 1285م وسجل ملاحظاته، ويبدو من كلام «ابن بطوطة» المتوفي 779هـ – 1377م ان اهالي عدن الميسورين كانوا يمتلكون بعض المراكب العظيمة الراسية في الميناء والتي تدر عليهم ارباحاً طائلة.
 حماية السفن
و في العصر الايوبي استحدث نظام هو اشبه بأنظمة حماية السفن في عرض البحر، ولكن مقابل ضريبة يدفعها ملاك السفن ارتفعت افقياً بعد سنة 613هـ ستمائة وثلاثة عشر ولعل السبب في ارتفاعها يكمن في ضعف السياسة الاقتصادية في البلاد في عهد المستعمرين الايوبيين ورغبتهم المتزايدة استنزاف خيرات اليمن عن طريق القوانين والضرائب الجائرة التي فرضوها على الاهالي وملاك السفن ذكر «ابن جبير» المتوفي سنة 614هـ في حين ان «عثمان الزنجبيلي» والي عدن من قبل الايوبيين نهب اموالاً وذخائر ونفائس من عدن وحولها لمصر ووضعه بسوق السعيدة مع التجار والاهالي، إذ كانت المنافسة التجارية كلها ر اجعة اليه والذخائر الهندية المجلوبة كلها واصلة الى يديه فاكتسب سحتاً عظيماً وحصل على كنوز قارونية على حد تعبيره، وقد تمكنت سفن الحراسة الليلية من تعقبه ومصادرة بعض من هذه الاموال.
والملاحظ ان جزيرة صيرة كانت خالية قبل هذا الاجراء من سفن الحراسة الليلية في العصر الزريعي الوسيط وربما كانت غير محصنة أو مسورة، إذ يورد ابن المجاور قصة المركب المغربي الذي ارسي في الميناء وتوجه صاحبه خفية الى بيت الداعي ولعله عمران بن محمد ابن سبأ دون علمهما واخفى بضاعته في منزل احدهما، والظاهر ان هذا المنزل على مقربة من المرسى او على جبل المنظر ثم لما اسفر الصبح تأكد التاجر انه في منزل الوالي وعفى عنه الوالي كما يذكر ابن المجاور ولكنه انتبه لهذا وامر بتشييد اول سور لمدينة عدن يمتد من الجبل الأخضرالى جبل حقات وقد تهدم هذا السور لضعفه وابتنى سور آخر ظل الى عهد عثمان الزنجبيلي السالف الذكر الذي قام هو الآخر بتجديده ويبدو انه حصّن المدينة تحصيناً قوياً، وعندما زارها الجاسوس البرتغالي السالف الذكر وادهشته تحصيناتها القوية واسوارها الممتدة على السلسلة الجبلية المحاطة به.
ويبدو انه لولا هذه التحصينات اضافة الى القدرة القتالية لدى المدافعين اليمنيين لاستطاع «الفونسو دي البوكرك» من الاستيلاء عليها في خين سجلت المصادر التاريخية خمس غزوات بحرية حاسمة دار فيها الصراع على عدن وحول جبل صيرة وانتصرت المدينة في ثلاث منها حين كانت في افضل عهودها في زمن الزريعيين والظاهريين.
وهكذا نرى ان هذه القلعة كانت عبر تاريخها الطويل رمزاً لإباء وشموخ هذا الثغر اليماني وامتزج تاريخها وتراثها ليخلق نسيجاً متجانساً مع ثقافات شعوب واجناس الامم مكونة بذلك سفراً مقدساً بذاكرة هذا الشعب والشعوب الاخرى يجب مراعاته والحفاظ عليه.
وكانت عدن ولا تزال بقلعتها صيرة وحصونها هي البوابة الجنوبية للجزيرة العربية، هذا من جانب ومن جانب آخر هناك الكثير من الحكايات وربما الاساطير وربما الحقائق التي تحكي عن صيرة القلعة والميناء .
وعلى الرغم من شحة المصادر اليمنية والاجنبية عن ذكر دورالقلعة العسكري قديماً وهي وان تجسدت فاعليتها بانتشار استعمال المدافع والمكاحل في العهود الوسيطة، إلاّ انه من المنطقي ان يكون لها دور لا يستهان به -قبل استعمال المدفع- في الدفاع بالحجارة والمنجنيقات والنافطة، فهذه الوسائل الدفاعية المبكرة يمكن رد اي غزوة على المدينة من هذا الجانب اذا اتخذت الدولة الحيطة والاستعداد وهي في الاخير تعد معلما سياحيا بارزا في مدينة عدن .
* كتبه مهيوب الكمالي

* مقال تم نشره في صحيفة دنيا الاتحاد الاماراتية 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock