تحقيقات اقتصادية

القات والشيشة جليسا النساء في‮ ‬رمضان..هموم وأحاديث دنيوية تتخلل جلسات ليالي‮ ‬الشهر الفضيل

‬يمتلكن الكثير من الوقت‮ .. ‬أو هكذا‮ ‬يتوهمن ولذلك فهن‮ ‬يسعين جاهدات إلى صرفه بأي‮ ‬شيء وفي‮ ‬أي‮ ‬مكان‮ ‬يبحثن في‮ ‬ليالي‮ ‬هذا الشهر الفضيل عن من تشاركهن ساعات في‮ ‬مجالس القات والشيشة والتفرطة أو في‮ ‬الذهاب إلى‮ ‬الأسواق وأمام شاشات التلفازرغم الانطفاء المتكرر للكهرباء إلا أن الماطور‮ ‬يفي‮ ‬بالغرض لإعطاء الناس فرص كافية لمتابعة المسلسلات والمسابقات الرمضانية في‮ ‬مختلف القنوات الفضائية‮ ‬،‮ ‬وتنوع المائدة الرمضانية ذات الأطعمة الخاصة بالشهر الكريم‮ .. ‬وبهذا تختلف أسرة عن أخرى في‮ ‬طريقتها لتمضيتها ليالي‮ ‬رمضان‮.‬
‮❊ ‬في‮ ‬أحد الأحياء الشعبية تبدأ ربة المنزل بتحضير منزلها لكونها تخشى أن تأتي‮ ‬صديقاتها بعد صلاة العشاء قبل أن تكون قد جهزته كاملا بكل طلباته من الشيشة والقهوة المعروفة هذا بالإضافة إلى النعناع والفوفل الذي‮ ‬يتناول مع القات‮ .. ‬سيدة المنزل لا‮ ‬يضايقها حضور صديقاتها وجاراتها المبكر‮ .. ‬دقائق بعد صلاة العشاء ويمتلئ المقيل بالنساء اللواتي‮ ‬يحملن القات ومعها تبدأ أحاديث النميمة والقيل والقال وتناول الأحاديث كل امرأة حسب معلوماتها عن قصة ما‮ .. ‬طبعا لا‮ ‬يخلو الحديث من المبالغة والإضافات التي‮ ‬تجعل للقصة أهميتها مما‮ ‬يلفت انتباه الأخريات كحديثهن عن الإرهاب والاختطاف والتفجيرات في‮ ‬الشوارع اللا إنسانية والأبرياء الذين‮ ‬يذهبون ضحاياها دون ذنب‮ .. ‬وهكذا طوال شهر رمضان المبارك‮.‬

وفيما جرت العادة في‮ ‬أكثر أوقات الليالي‮ ‬الرمضانية أن تخصص فترة ما بعد صلاة العشاء لاستقبال الأصدقاء والزائرين فلا‮ ‬يخلو البيت عن البعض إعلان حالة طوارئ فالاستعداد فوق العادة‮ ‬يستنزف الجهد ويضيع الوقت‮ .. ‬فهاهي‮ ‬سعاد التي‮ ‬تستقبل ضيوفها من الأقارب طوال أيام شهر رمضان كما تقول سعاد فإن شهر رمضان هذا العام‮ ‬يمثل بالنسبة لها شهرا مليئا بالتعب والعناء فهي‮ ‬تدخل المطبخ لإعداد وجبات إضافية كالسنبوسة وبيتي‮ ‬فور والمحلبية والجيلي‮ ‬والعصائر المتنوعة إلى جانب وجبة الإفطار التي‮ ‬تقوم بإعدادها لها ولأسرتها وترى بأن ضيوف ما بعد العشاء‮ ‬يشكلون لها أزمة ويحرمونها من صلاة التراويح فلا تصليها إلا بعد منتصف الليل وهكذا طوال ليالي‮ ‬شهر رمضان‮.‬
سهر وسمر
‮❊ ‬أمة الرحمن القباطي‮ ‬تحب شهر رمضان كما تقول لأنها تتمكن من السهر مع صديقاتها من بنات الحي‮ ‬من بعد صلاة التراويح إلى قرب الفجر في‮ ‬مجالس القات وإذا توفر لديها مزيد من الوقت فإنها تتأخر للذهاب للتسوق فرمضان شهر سمر وسهر وراحة كما تقول‮.‬
هناك من بدلت حياتها وعكست انشطتها الحياتية الرمضانية فيما نجد بعض النساء‮ ‬يمتلكن طرقاً‮ ‬مختلفة ومهارات لإحياء ليالي‮ ‬رمضان فبعد أن‮ ‬يتناولن الإفطار بسرعة قياسية ليتمكن من اللحاق بجاراتهن اللواتي‮ ‬يمتكى ماطورا للحصول على الطاقة الكهربائية التي‮ ‬تشغل التلفاز ويمكنها من متابعة المسلسلات كون الكهرباء دائمة الانطفاء في‮ ‬منزلها فهي‮ ‬تضيق من الظلام‮ .. ‬
هذا هو حال أم أيمن ربة المنزل المعتادة على مشاهدة التلفاز طوال أيام الفطر ومع دخول رمضان والانطفاء المتكرر للكهرباء هذه الأيام تضطر إلى اللجوء لجارتها والبقاء في‮ ‬منزلها لوقت متأخر من اليل لمشاهدة المسلسلات والبرامج الرمضانية‮.‬
فيما تتجه أمة السلام إلى ديوان القات لتجتمع مع صديقاتها وتبدأ لحظات السمر من بعد صلاة العشاء إلى قرب السحور وما إن‮ ‬ينتصف وقت الجلسة وتبدأ البعض منهن بالحديث عن هموم الأبناء ومشاكلهم والغلاء ومتطلبات رمضانية إلى لوازم العيد من ملابس للأبناء والزوج والحلويات وغيرها من المتطلبات التي‮ ‬لا حصر لها ويطول الحديث عن الوضع الراهن والمخاوف التي‮ ‬دخلت قلوب الناس من التسوق في‮ ‬الأسواق التجارية خوفا من التفجيرات وهكذا‮ ‬يمر الوقت سريعا تتبدل لحظاته وتتغير ساعاته والمجالس محافظة على الجلسة اليومية‮.‬
بينما الجميع‮ ‬غارقات بما هن فيه من أحاديث واهتمامات وغالبا ما تكون الهموم سطحية والأحاديث لا معنى لها ولا فائدة منها لاتوقظهن منها إلا أصوات المؤذن في‮ ‬أذانه الأول‮ .. ‬ندى الفتاة التي‮ ‬تظل طوال النهار تساعد والدتها في‮ ‬أعمال المنزل من تنظيف وتجهيز الإفطار وبعدها تتوجه إلى الجامع مع فتيات الجيران لصلاة التراويح ومن ثم تعود مسرعة إلى المنزل لتظل أمام شاشة التلفاز لأوقات متأخرة من الليل وهي‮ ‬تتحول من فتاة إلى أخرى ومن مسلسل لآخر إضافة إلى برامج المسابقات الفضائية وهي‮ ‬بهذا لا تجد وقتا لقراءة القرآن وتكتفي‮ ‬ندى بسماع القرآن ومتابعة إمام الجامع في‮ ‬صلا التراويح من خلال التلفزيون‮.‬
تستغل مريم شهر رمضان خاصة أنه جاء متوافقا مع أوضاع البلاد المصحوبة بالمخاوف التي‮ ‬لا تسر عدوا ولا صديقا فهي‮ ‬تستغله في‮ ‬النوم نهارا والراحة ليلا وبعد أن منعها والدها من الخروج للسوق كما تقول‮.‬
فعل الخير
‮❊ ‬ليس كل النساء لا‮ ‬يعرفن كيف‮ ‬يغتنمن ليالي‮ ‬الشهر الكريم ربة المنزل رقية تتوجه بعد صلاة المغرب إلى المسجد المقابل لمنزلها من أجل صلاة العشاء والتروايح في‮ ‬جماعة تاركة مباهج الدنيا لاغتنام أوقات الشهر الكريم‮ .. ‬رقية لا تعرف القراءة ولهذا فهي‮ ‬تتوجه إلى المسجد منذ بداية الأيام الأولى للشهر الكريم وتحرص كل الحرص على عدم التخلف عن الصلاة قائلة‮: ‬شهر رمضان لا‮ ‬يأتي‮ ‬إلا مرة كل عام ألا نستطيع أن نخلص العبادة لله في‮ ‬هذا الشهر الكريم وهذه الأوقات الثمينة‮.‬
ترى ألفت الحرازي‮ ‬بأن رمضان فرصة من الله وتعتبره هدية لكل إنسان‮ .. ‬ألفت من أسرة لديها طقوس خاصة في‮ ‬هذا الشهر الكريم صلاة وعبادة طوال هذا الشهر وقيام الليل كأي‮ ‬أسرة لكن ألفت لها أوقات خاصة تقضيها مع خالقها والتفرغ‮ ‬لعبادة الله ومضاعفة الأعمال الخيرة خاصة في‮ ‬هذا الشهر الكريم مع أخواتها في‮ ‬الله اللواتي‮ ‬يسعين لعمل الخير لكسب مزيد من الحسنات‮.‬
ارتقاء الأرواح
‮❊ ‬شهر رمضان شهر‮ ‬يدعو الصائم فيه امتثالا لأوامر ربه ففي‮ ‬هذا الشهر تضاعف الأجور والأعمال الخيرية سواء الدنيوية أو العبادات الإلهية فشهر رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار‮ .. ‬لهذا وجب ألا‮ ‬يضيع المؤمن والمؤمنة دقيقة من دقائق الشهر الكريم سواء في‮ ‬العمل أو العبادة‮ .. ‬الشيخ عبدالخالق القاضي‮ ‬استاذ قسم القرآن الكريم جامعة صنعاء‮ ‬يقول‮: ‬شهر رمضان شهر الخيرات ويجب أن تستغل أوقاته وفضائله ويجب ألا تمر ولا‮ ‬يخرج الصائم بعد انقضاء هذا الشهر إلا بحالة‮ ‬غير حالته المعتادة فرمضان شهر الغنائم من الأعمال وإذا لم‮ ‬يغفر له في‮ ‬رمضان فمتى‮ ‬يغفر له‮ .. ‬ويشدد الشيخ على ضرورة قراءة القرآن الكريم في‮ ‬رمضان ليلا والقيام والبعد عن مجالس النميمة والغيبة ومجالس البعد عن الطاعات ولا‮ ‬يجوز اغفال تدبر آيات القرآن والعمل بما جاء به أو ترك قيام الليل‮.‬
وأردف‮: ‬ينبغي‮ ‬على المسلم أن‮ ‬يغتنم المصحف أربع مرات كحد أقل أسوة بالصحابة الكرام وعن الإمام الباهتي‮ ‬عن النبي‮ ‬صلى الله عليه وآله وسلم قال‮: (‬اقرأوا القرآن فإنه‮ ‬يأتي‮ ‬يوم القيامة شفيعا لأصحابه‮.. ‬وكما قال فقراءة القرآن تكون بماثبة الحجة والشفيع للمسلم‮ ‬يوم القيامة فكل حرف بعشر حسنات تضاعف الحسنات خلال شهر رمضان المبارك ويجب أن تكون الصلة بالله بزيادة أوقات عبادته‮ .. ‬لهذا‮ ‬يرى أنه‮ ‬يجب على المسلم أن‮ ‬يعمل جدولا زمنيا‮ ‬ينظم فيه عبادته وثمة أمر آخر وهو أن المغرمين بالمجالس الرمضانية رجالا كانوا أم نساء شبابا كانوا أو شابات‮ ‬يلتقون في‮ ‬نقطة واحدة هي‮ ‬ضياع وقت الصلاة عليهم والتراويح وقيام الليل وبهذا‮ ‬يضيع الشهر الكريم دون استفادة منه‮.‬
استثمار الوقت
‮❊ ‬فيما ركز علماء الدين على أن هذه الأوقات الشريفة والفضيلة من شهر رمضان هي‮ ‬فرصة كبيرة للناس عموما والشباب خصوصا لأن قوة الشباب وطاعة الشباب‮ ‬يجب أن تتحرك إلى ما‮ ‬يرضي‮ ‬الله عز وجل وينفع نفسه وعائلته ومجتمعه‮.. ‬فالصحابة الكرام كانوا‮ ‬يشغلون أوقات شهر رمضان بالتعبد ويشغلونه بقراءة القرآن وكان الذي‮ ‬يختم القرآن في‮ ‬شهر رمضان‮ ‬يختمه في‮ ‬رمضان في‮ ‬سبعة أيام أو ثلاثة أيام وكانوا‮ ‬يقومون الليل مع أنهم كانوا صائمين ويعملون طوال النهار‮ .. ‬كما‮ ‬ينصح العلماء كل أفراد المجتمع بتجنب جلسات السمر الرمضانية كونها تجعل المؤمنين‮ ‬يقترفون ذنب النميمة قال تعالى‮: (‬وإذا رأيت الذين‮ ‬يخوضون في‮ ‬آياتنا فأعرض عنهم حتى‮ ‬يخوضوا في‮ ‬حديث‮ ‬غيره وأما‮ ‬ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين‮).‬
وقال عليه السلام‮ (‬لا‮ ‬يدخل الجنة نمام‮).‬
* صحيفة الثورة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock