اقتصاد خليجي

إطلاق أول شركة اماراتية متخصصة في إدارة الفنادق الصديقة للبيئة في الشرق الأوسط.

أعلنت شركة الضيافة القابضة والتي تتخذ من أبو ظبي مقرا لها،في بيان صحفي للاقتصادي اليمني  عن تأسيس شركة “جنان للفنادق والمنتجعات” لتكون أول شركة متخصصة في إدارة الفنادق الصديقة للبيئة في الشرق الأوسط، وستباشر أعمالها قبل نهاية العام الحالي في كل من العاصمة أبوظبي وبقية مدن دولة الإمارات العربية المتحدة.
ويتمحور عمل شركة “جنان للفنادق والمنتجعات” حول إدارة الفنادق الصديقة للبيئة للحفاظ على التنمية المستدامة ولمواكبة جهود دولة الإمارات والدول الخليجية في الحفاظ على البيئة وفقا لأعلى المعايير العالمية، وللسير جنبا إلى جنب مع خطط النمو والتطوير في القطاع السياحي في المنطقة الخليجية.

وبهذه المناسبة قال سعادة سعيد أحمد محمد بن بطي، رئيس مجلس إدارة شركة الضيافة القابضة: “أدى النمو الثقافي والفني والسياحي في المنطقة في الآونة الاخيرة إلى زيادة الطلب على الفنادق المحلية، مما دفع بعض الدول إلى إطلاق مشاريع لفنادق فخمة لمواكبة الفعاليات التي تتميز برقيّها وعالميتها. إن هذه الفعاليات تحرك العجلة السياحية  وترفع نسب الإشغال في الغرف الفندقية، مما يزيد الهوة بين العرض والطلب، ويخلق حاجة فعلية لضرورة تشييد مجموعة جديدة من الفنادق في المنطقة”.
وأضاف: “لقد أصبحت القضايا البيئية من الأمور التي تتمتع بحيز كبير من الأهمية في حياتنا، لذا سنعمل من خلال شركة جنان للفنادق والمنتجعات على إدارة الفنادق الصديقة للبيئة (المباني الخضراء)، وذلك للتركيز على ضرورة دعم هذه الفئة من المباني وتطويرها وإدارتها بصورة محترفة تستند إلى الخبرة والعمل المتقن، إذ إنه من المهم جدا تعميم هذه النوعية من الفنادق في كافة دول المنطقة لما لها من آثار إيجابية متعددة على كافة المرافق الحياتية”.
من جانبه، قال السيد نويل مسعود، الرئيس التنفيذي لشركتي الضيافة القابضة وجنان للفنادق والمنتجعات: “ستباشر شركة جنان عملها في إدارة أول فندق صديق للبيئة في أبو ظبي قبل نهاية العام الحالي. وإننا نتطلع إلى إدارة سبعة إلى عشرة فنادق في أبوظبي وسواها من مدن دولة الإمارات العربية المتحدة مع حلول العام 2012. كما إننا نجري حاليا مفاوضات لإدارة مجموعة من الفنادق في عدد من الدول الخليجية والعربية خلال الفترة القادمة. إن عملنا يتمحور حول إدارة الفنادق، وتقديم أفضل الخدمات لنزلائنا، إلى جانب المحافظة على البيئة وعناصر التنمية المستدامة”.
وأشار مسعود إلى وجود العديد من الوسائل والممارسات اليومية التي يمكن اتباعها في كافة الفنادق من أجل حماية البيئة والحفاظ على عناصر التنمية المستدامة، كالتشجيع على إستخدام المواد العضوية في الطعام والشراب، وإستخدام برامج للمحافظة على المياه والطاقة وتقليل إنبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون.
وستتبنى “جنان للفنادق والمنتجعات” مجموعة من المبادرات البسيطة خلال إدارتها لفنادقها سيكون لها آثار إيجابية على البيئة، مثل إستخدام المحارم الورقية المعاد تدويرها، واستعمال الأدوات التي يمكن إستخدامها أكثر من مرة بدل رميها بعد أول إستعمال، كالمناديل المصنعة من القماش، والكؤوس والصحون الزجاجية، واستخدام أنظمة تعديل الحرارة الخارجية الطبيعية، واستبدال المصابيح العادية بمصابيح التوفير للطاقة، وتركيب رشاشات استحمام بضغط منخفض لتقليل هدر المياه، وغيرها من الأمور العملية التي تساهم في الحفاظ على العناصر البيئية.
يذكر أن القطاع الفندقي في إمارة أبوظبي يتهيأ حاليا لاستقبال ما بين 8 إلى 10 فنادق جديدة تستعد لدخول السوق قبل نهاية العام الحالي، والتي يتوقع أن تضيف ما بين 3500 و4000 غرفة فندقية للطاقة الإستيعابية الحالية البالغة 12544 غرفة، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للغرف المتاحة في الإمارة إلى أكثر من 17 ألف غرفة.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock