طب وصحة

استخدام العقاقير الشائعة لعلاج حموضة المعدة يزيد من خطر الاصابة بكسور في عظام الفخذ

 

اكدت نتائج دراسة امريكية نشرت في دورية الجمعية الطبية الكندية Canadian Medical Association Journal اجراها باحثون امريكيون أمس الاثنين ان استخدام العقاقير الشائعة لعلاج حموضة المعدة – حتى على المدى الزمني القصير – قد يزيد من خطر الاصابة بكسور في عظمة الفخذ.
وقال باحثون بمركز كايزر بيرماننت بسان فرانسيسكو في اجتماع عقد في شيكاجو عن امراض الجهاز الهضمي ان هذا الخطر ظهر جليا في نهاية دراسة استمرت عامين تناول خلالها مرضى عقاقير على غرار بريفاسيد الذي تنتجه شركة تاكيدا وزانتاك الذي تنتجه شركة جلاكسوسميث كلاين وعقار نيكسيوم وبريلوسيك اللذين تنتجهما شركة استرا زينيكا.
واشارت نتائج دراسة الى ان استخدام ادوية علاج الحموضة على المدى الطويل لفترة خمس سنوات على الاقل قد يضاعف من خطر الاصابة بكسور عظمة الفخذ.

وقال الدكتور دوجلاس كورلي الذي قاد الدراسة في بيان “يشير تزايد خطر استخدام مضادات الحموضة على المدى القصير الى ان استخدامها – حتى على المدى الاقصر نسبيا – قد يرتبط ايضا بزيادة خطر الاصابة بكسور عظام الفخذ.”
واضاف ان على المرضى الذين يتناولون هذه العقاقير مواصلة العلاج لكن بالجرعة الدنيا الفعالة كما ان على المرضى ممن لديهم اي استعداد للاصابة بهشاشة العظام مراجعة الطبيب المختص لاسداء النصح.
وخلال هذه الدراسة قام كورلي وزملاؤه بتحليل النتائج المتحصل عليها من نحو 40 الف مريض يتناولون عقاقير علاج الحموضة ومقارنة هذه النتائج بأكثر من 130 شخصا لا يتناولون مثل هذه العقاقير.
وكان 30 في المئة من هؤلاء المرضى الذين يتعاطون عقاقير علاج الحموضة لمدة عامين على الاقل اكثر عرضة للاصابة بكسور في عظمة الفخذ.
وتراجع خطر الاصابة بهذه الكسور لدى من يتعاطون جرعات اقل من هذه الادوية.
واضافت الدراسة ان المرضى الذين تتراوح اعمارهم بين 50 و59 عاما ممن يتعاطون مضادات الحموضة لاكثر من عامين كانوا الفئة الاكثر عرضة للاصابة بالكسور.
حموضة المعدة

 

الأسباب:
زيادة الأحماض التي تفرزها المعدة
أكل الطعام بسرعة كبيرة
تفويت الوجبات
القلق .
وقد يكون سبب الحموضة
القولون
الأكل الدسم
وبعض أنواع هيئات الجلوس قد تسبب الحموضة مثل النوم بعد تناول الأكل الدسم أو الجلوس بطريقة يكون الجسم في وضع ضاغط على المعدة بعد الأكل ولفترة طويلة عند القراءة أو الكتابة أو الجلوس عند جهاز الكومبيوتر ….الخ
التعرض للبرد المباشر على المعدة.
الإكثار من أكل الحمضيات والتوابل – عدم تنظيم الوجبات –التدخين — التوتر النفسي. — تناول الوجبات الدهنية.– إدخال الطعام على الطعام بعبارة أوضح أن تتناول الطعام وأنت ممتلئ البطن……….الخ
الأعراض:
1. انتفاخ وشعور بالتخمة.
2. ألم وحر قان بالمعدة. أو بالمريء
يمكن تجنب الحموضة بأتباع ما يلي
عدم النوم بعد الأكل مباشرة وإذا كان ولا بد فيجب عدم ملئ المعدة
عدم شرب الماء أو السوائل بعد الأكل من نصف ساعة إلى ساعتين
عدم الأكل بين الوجبات فقط فطور غداء عشاء
التقليل من شرب الشاي والقهوة والمياه الغازية والمشروبات الحامضة مثل عصير البرتقال والليمون.
شرب الحليب قليل الدسم عبوة 200ملم في الأوقات التالية بعد الإستيقاض من النوم صباحاً — بعد المغرب — قبل النوم
عدم أكل الغذاء الدسم أو على الأقل التقليل منه
أحذر من تناول المكسرات بكثرة فهي مليئة بالدهون وقد تهيج القولون وتزيد الحموضة عند بعض الناس .
ممارسة الرياضة ولو مرتين في الأسبوع.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock