سياحة وطيران

الأمطار تتسبب في انهيار الطارود الرابع من الجامع الكبير بزبيد ومناشدة لسرعة إنقاذ هذا المعلم التاريخي

تسببت الأمطار الشديدة التي تعرضت لها مدينة زبيد مؤخرا بانهيار سقف الطارود الرابع من مبنى الجامع الكبير التاريخي بالمدينة وتهديد كامل هذا المعلم التاريخي الهام الذي يعود تأسيسه إلى عهد دولة بني زياد في منتصف القرن الثالث الهجري .
وحذرت جمعية الحفاظ على المعالم التاريخية بزبيد في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه من المخاطر المحدقة بالجامع والتي قد تؤدي لانهياره ..كما عبرت الجمعية عن قلقها من أن تصل أضرار الأمطار إلى مخازن المخطوطات التاريخية والإسلامية الموجودة بهذا الجامع التاريخي والإسلامي الهام خاصة وأنه لم يحظ رغم أهميته بأي عملية ترميم حتى الآن .

وناشدت جمعية الحفاظ على المعالم التاريخية بزبيد القيادة السياسية والحكومة ممثلة في وزارة الأوقاف والإرشاد ووزارة الثقافة وكل الجهات المعنية والمنظمات الدولية والإسلامية بسرعة إنقاذ الجامع الكبير بمدينة زبيد التاريخية، وإطلاق حملة طارئة لترميمه وإيقاف حالات التدهور والانهيار الذي يواجهه الجامع بسبب الأمطار   الغزيرة التي شهدتها المدينة الأسبوع الماضي واستمرت ساعتين وخلفت أضرارا كبيرة في الجامع تمثلت في انهيار الطارود الرابع بكل ما يحتويه من مصندقات خشبية ونقوش وزخارف نباتية غاية في الروعة والجمال والتي باتت غارقة في مياه الأمطار بداخل الجامع الغارق أيضا بالمياه وتلف معظم فرشه ومحتوياته ،بالإضافة إلى حدوث تشققات في بعض عقود الطارود الرابع المنهار.

وطالب البيان بضرورة اتخاذ خطوات جادة للحفاظ على مكونات الجامع وخصائصه المعمارية ومحتوياته من نفائس المخطوطات التاريخية.

وتأسس الجامع الكبير في عهد دولة بني زياد في منتصف القرن الثالث الهجري، ومساحته 5 ألف وأربعمائة متر مربع ، ويضم  مكونه المعماري 290 دعامة و 190 عقد ويضم بجانب الجامع رباط لطلاب العلم ومكتبة لنفائس المخطوطات العلمية والتاريخية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock