اقتصاد يمني

باذيب يدشن الربط الشبكي للهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري

دشنت الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري أمس بصنعاء عملية الربط الشبكي بين المركز الرئيسي بصنعاء والموانئ البرية الرئيسية.
وفي حفل التدشين أكد وزير النقل الدكتور/ واعد عبدالله باذيب على أهمية الربط الشبكي الإلكتروني في تمكين الهيئة من الإشراف المباشر وبسهولة على سير العمل في الموانئ البرية وفروعها ومكاتبها، فضلاً عن تسهيل نقل وتبادل البيانات والمعلومات حول حركة الركاب والبضائع الواصلة والمغادرة عبر الموانئ الرئيسية، وكذا المعلومات المتعلقة بأنشطة فروع الهيئة ومكاتبها ويجسد مبدأ الشفافية والإفصاح عن المعلومات.

وقال الوزير: “نريد أن نحقق للوطن شي ملموس ونحن نعمل في الوزارة ومرافقها المختلفة كفريق واحد من اجل تحقيق آمال وتطلعات وطننا وشعبنا إلى جانب حرصنا على الارتقاء بمستوى الخدمات التي نقدمها”.

وأضاف: بالأمس دشنا عودة النقل البري إلى المنافسة في سوق النقل البري من خلال حافلات المؤسسة المحلية للنقل البري بأمانة العاصمة واليوم ندشن الربط الشبكي الذي كان ثمرة لجهود متواصلة من قبل قيادة الهيئة وموظفيها دون استثناء.

ونوه وزير النقل بحرص واهتمام حكومة الوفاق الوطني بقطاع النقل، كونه من القطاعات الهامة والواعدة والذي يعول عليه الكثير في مسيرة التنمية الاقتصادية.

من جانبه ثمن رئيس الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري/ صالح عبدالله الوالي تفاعل قيادة وزارة النقل مع كل ما يحقق من خطوات وإنجازات تسهم إيجاباً في الارتقاء بأداء الهيئة وخدماتها، مشيراً إلى التوجيهات العليا التي صدرت لقيادة الهيئة بشأن تشغيل ميناء الوديعة البري على مدار الساعة الذي يشهد حركة متنامية، حيث يبلغ عدد الواصلين والمغادرين عبر الميناء نحو2400 مسافر في اليوم.

وأضاف أن تشغيل الميناء على مدار الساعة سيسهم بشكل كبيراً في تنمية التجارة البينية بين اليمن ودول المنطقة، وتسهيل حركة التنقلات للسياح القادمين إلى اليمن براً، خاصة وأنه يمتلك بنية تحتية حديثة تفتقر إليها الموانئ الأخرى.

ولفت إلى أن الهيئة لديها حالياً مشروع عملاق، وهو مشروع ميناء الطوال البري الذي تشكل حركة المسافرين والصادرات فيه نحو 50% من إجمالي الحركة الواصلة والمغادرة عبر الموانئ البرية.

وكان وزير النقل قد اطلع عقب ذلك على الأقسام العاملة في الهيئة، وافتتح المسجد التابع لها.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock