تعليم و موارد بشرية

المسعودي يناقش تحسين الوضع الإبتكاري في الوطن العربي بجامعة باسيفك لوثرن الأمريكي

حصل الأستاذ عماد عبدالعزيز المسعودي على ماجستير بإمتياز مع مرتبة الشرف في إدارة التكنولوجيا والإبتكار من جامعة باسيفك لوثرن الأمريكية.اختار المسعودي الوطن العربي ليكون مسرحا لمشروع تخرجه فقدم بحثه العلمي العملي  “إعادة ثقافة الإبتكار إلى الوطن العربي”. حيث ناقش المسعودي في دراستة وضع الأمه العربية اليوم ووضعها القديم من وجهة نظر تجارية وفكرية. بدأ المسعودي في دراستة  بمقارنة الماضي مع المستقبل من وجهة نظر فكرية وإبتكارية عملية عبرالتطرق إلى الإنجازات والإبتكارات الفكرية التي وصل لها العرب في الماضي، ومن ثم يتم طرح السؤال الرئيسي، ما هو سبب تراجع الإنجازات الإبتكارية؟ ما علاقة الإبتكار بالعادات والتقاليد والبيئة؟ وكيف يمكن إعادة إنشاء الظروف التي وفرت بيئة مناسبة للإبتكار في الماضي؟

تطرقت الدراسة إلى نظرية اللولب الثلاثي الإبتكارية، والتي تركز على أهمية التفاعل بين ثلاث جهات: القطاع الأكاديمي، القطاع الحكومي، والقطاع التجاري الخاص. وتم استخدام تجارب عملية من الجزائر وماليزيا لإثبات عدة نقاط داعمة لاستنتاجات الدراسة.
خلاصة الدراسة قدمت استنتاجات وخطوات يمكن العمل بها لتحسين الوضع الإبتكاري في الوطن العربي. وقد تم تقسيم النقاط إلى قسمين، قسم موجه إلى دول الخليج، والقسم الآخر موجه إلى بقية الدول. وسبب هذا التقسيم يعود إلى اختلاف الوضع الاقتصادي لهذه الدول في الوطن العربي، مما يتطلب تحركات استراتيجية مختلفة تتناسب مع البيئة المستقبلة لهذه التغييرات. ومن ضمن النصائح المقدمة، شدد الباحث على أهمية التركيز على دعم المشاريع الصغيرة والأصغر باعتبارها نواة لإقتصاد المستقبل. كما أشار إلى أهمية توفر حقائب الاستثمار الجريء لدعم المشاريع الناشئة. ولم تخلو الدراسة من الإشادة بمشاريع القرى الإقتصادية والتقنية والعلمية التي يتم إنشاءها في جميع البلدان العربية حالياً، ولكن تم التركيز على أهمية نقل العلم من الشركات الأجنبية إلى الشركات المحلية بصورة سلسة تضمن الإنتقال الحقيقي للعلم بدلاً من الاكتفاء باستيراد التقنية. يشأر الى ان  مشروع التخرج  كان قد أشرف عليه  نخبة من الأساتذة بقيادة البروفسور شنج لي المتخصص في مجال إدارة الإبتكار والاختراع.الجدير بالذكر الى ان عماد المسعودي يمني مغترب في الولايات المتحدة الامريكية وممثل منظمة العلماء والمهنيين اليمنيين في ولاية واشنطن AAYSP.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock