تحقيقات اقتصادية

نظرا لأسعارها المناسبة: وجبات الدجاج المشوي والبروست تتصدر طلبات الاسر من المطاعم في أيام العيد

يزداد الاقبال على شراء اكلات جاهزة من المطاعم لدى الاسر اليمنية الساكنة في المدن الرئيسية وعواصم المحافظات في ايام العيد بصورة واضحة إذ تعدها الاسر اضافة جديدة تضاف للاجازة العيدية وتجعل العيد أكثر بهجة وسروراً، ورغم أن تكلفة شراء وجبات الاكل الجاهز تتفاوت بين الاسر وفقا لمستويات الدخل فقد حسمت المطاعم اليمنية امرها خاصة مطاعم الماركات الشعبية الحديثة ووفرت وجبات تناسب الجميع الامر الذي سهل للأسر الاستمتاع بأكلات جاهزة لذيذة وذات اسعار مناسبة وعلى رأسها الدجاج المشوي على الفحم والبروست.
تنظيم
تحظى أيام الإجازة في العيد بأهمية لدى الاسر اليمنية اذ تتمكن من خلالها الخروج في نزهات صباحية ومسائية الى الحدائق والمناطق الريفية القريبة من مساكنهم خصوصا الساكنين في العاصمة صنعاء والمدن الرئيسية، مما يؤدي الى لجوئهم لشراء ما يحتاجونه من مأكولات للغذاء والعشاء من المطاعم كجزء من المتعة التي ترتب لها الاسر ضمن بروتوكول الاستمتاع بإجازة العيد وهكذا تعتبر الاسر اليمنية ان العيد ليس فرصة للخروج وحسب بل لقضاء اوقات سعيدة خارج المنزل والاستمتاع مع اطفالهم واسرهم في الحدائق والمتنزهات والمناطق الاثرية طيلة ايام العيد ،وترافق هذه الجولات والنزهات متعة اخرى تتمثل في اتجاه الاسر نحو تناول الطعام خارج المنازل والذي يتم شراؤه من المطاعم القريبة من تلك المتنزهات وغيرها.

متعة
وتنظر الاسر الى قضية تناول الاكلات الجاهزة من المطاعم على أنها متعة اخرى تضاف الى متعة التنزه في ايام العيد ويقول هائل النجدي موظف ببنك خاص انه يستمتع مع اسرته في تناول وجبات يشتريها من المطاعم اثناء خروجهم للتنزه في ايام العيد حيث تعد هذه العملية جزءاً من المتعة التي ترافق التنزه ويلاحظ ان الاطفال يحبونها ويحرصون عليها فهي متعة اخرى تضاف الى افراح العيد.

الدواجن
اكثر الوجبات التي تحظى بالاهتمام من الاسر والاطفال بالدرجة الاولى هي تلك الاكلات المعتمدة على لحوم الدواجن كالبروست والدجاج المشوي والمضغوط والسندويتشات المعمولة من لحوم الدواجن (الشورمة) والكفتة نظرا لأسعارها المناسبة فحبة الدجاج المشوي تبلغ 1000 ريال والمضغوط فيما وجبة البروست بـ400 ريال.
ويقول محمد الكاهلي صاحب مطعم: إن اصناف الطعام الاكثر طلبا وازدهارا خلال عيد الفطر الحالي تتمثل في لحوم الدواجن خاصة البروست والمشوي على الفحم وهي طريقة جديدة وحديثة تجعل لحم الدواجن اكثر لذة حين يتم شويها على نار هادئة بالفحم وهكذا يقبل عليها الزبائن بشدة ،مضيفا: اعتقد أن الاسعار المناسبة لهذه الوجبات هي الدافع وراء تزايد الطلب عليها.
ورغم أن لحوم الدواجن تتزايد عليها الطلبات فإن الاكلات اليمنية الاخرى خصوصا الشعبية المكونة من السلتة واللحم المندي والمضغوط لاتزال تحتل المرتبة الثانية في العاصمة صنعاء والمرتبة الاولى في المناطق القريبة من العاصمة كشبام كوكبان وبني مطر وطريق ذمار ومارب لكن اسعارها مرتفعة فمستلزمات اسرة واحدة منها تكلف 7000 ريال حيث أن نفر اللحم المندي بـ1200ريال.

استعداد
من البديهي ان الاكل خارج المنازل بحاجة لتكلفة مرتفعة لكن الوضع في العيد يأخذ اتجاها آخر كما يقول الخبير الاقتصادي بشير السقاف من مركز خدمات المستهلكين حيث يأخذ رب الاسرة هذا الوضع في الحسبان ويعتبره جزءاً من موازنة العيد التي يتم الاعداد لها سابقا ،ويضيف: ان هناك اهتماما من هذه الناحية حتى من النساء فهن يدركن انها مكلفة لكنهن يرتبن الامر بطريقة عادلة منذ ما قبل تلك المناسبة وهذا بالطبع يخص الاسر غير الغنية .

ازدهار
لا يخفي اصحاب المطاعم سعادتهم بمناسبة ايام العيد فهم يعملون بكامل طاقاتهم ويعدون لهذه المناسبة باهتمام بالغ وتعد المطاعم الشعبية الحديثة التي تقدم وجبات يمنية وشامية وغربية كالمتواجدة في منطقة حدة بالعاصمة صنعاء الاكثر شهرة والاكثر ازدحاما خلال ايام العيد ،وحسب مشرف صالة في مطاعم الارض الخضراء فإنهم يعدون لمناسبة العيد طاقما متكاملاً حيث يعمل المطعم بكامل طاقته ليل نهار لتلبية طلبات الزبائن ومن كافة الاصناف ،ويرى ان الاسر اليمنية تهتم بمسألة الاكل من المطاعم اثناء العيد وهذا ما جعلهم حريصين على تلبية رغبات المستهلكين وتوفير الاكلات لهم بالسرعة المطلوبة.

وعلى نفس الصعيد من الواضح ان جميع المطاعم تحظى بنفس القدر من الاهتمام لكن الملاحظ ان المطاعم الشعبية والتي تهتم بتقديم الوجبات الخفيفة ركزت اتجاهاتها على تقديم وجبات الدواجن المشوية على النار ففي شارع الستين الغربي يتزاحم الزبائن بجوار شوايات المطاعم هناك، ويقول محمد فرحان مشرف شواية مطعم العنسي: إننا في يوم العيد لم نتمكن من الحصول على أي دجاجة اذ تم بيع كل ما لدينا واستمر البيع حتى قبيل العصر ،مفيدا بأن الدجاج المشوي على الفحم ازدهر نظرا لطعمه اللذيذ وثمنه المناسب.

الاسعار
ونظرا للطلب المرتفع على اكلات المطاعم فإن الاسعار هذا العيد مستقرة نوعا ما لكن يلاحظ ان هناك فروقا في الاسعار من منطقة الى اخرى ففي شارع حدة تسعى المطاعم إلى المنافسة فيما بينها ولذا فأسعارها متقاربة وعموما تتسم بالاستقرار نظرا لاستقرار سعر صرف الدولار امام الريال اليمني عند اقل من 215 ريالا ومن الملاحظ ان الاسعار الخاصة باللحوم البقري والغنمي والعجل تتجه نحو الارتفاع الكبير وهذا ما، لاحظته في المطاعم التي تقدم وجبات يمنية على الطريق الى شلال بني مطر وشبام كوكبان حيث تكلفة الوجبة الوحدة لأسرة من خمسة اشخاص تزيد عن 7000 ريال.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock