كتابات اقتصادية

سمير الفقيه: تفخيخ!

مما لا شك فيه أن البلاد تواجه الكثير من المطبات والأزمات التي لا تخلو من المفخخات.. لكن يبقى الأخطر منها نوعان، مفخخة الإرهاب والأخرى الفساد وكلا هما سيكلف البلاد الكثير من الاثمان الباهظة إن كان لجهة الأمن والاستقرار أو لجهة بنية الاقتصاد ومسار التنمية وتقديم الخدمات.

فيما المرحلة الانتقالية لاتبدو في أحسن حالاتها سيما وأن الجميع يتخوف من الفترة المتبقية على نهايتها وما سيؤول إليه الحوار الوطني الذي لاسمح الله إذا آل إلى الفشل في ظل تصاعُد حالات التوتر والتأزم فإنه سيصيب البلاد في مقتل.

فيما الجميع كان يتوقع وبأمل أن تقود هذه الحكومة أو تؤسس لبداية طيبة في التمهيد لبناء دولة تحترم وتقدر معنى بسط سيادة الدولة وهمينة القانون والمؤسسات على كل ربوع هذا الوطن، حيث راهن الكُل على أن المرحلة الماضية وما تمخض عنها من حراك شعبي في مختلف الميادين والساحات على طول وعرض هذا الوطن توحي بأن القادم سيكون أفضل، لكن للأسف حتى الآن لم نشهد سوى مزيد من الصخب والضجيج ومزيد من المناكفات والمزايدات التي لن تقود إلاّ إلى مزيد من اتساع رقُعة الإرهاب ومساحات أوسع لخرائط الفساد والتي زادت من معاناة اليمنيين. فهل سنشهد حراكاً مسئولاً وناضجاً على طاولة الحوار الوطني يضع حداً لكل تلك المفخخات التي أزهقت الأرواح واستنزفت الخيرات؟؟..>
ALFakeh79@hotmail.com

– صحيفة الوحدة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock