تقارير اقتصادية

26 سبتمبر مخاطبةً المتمردين وعمّال الاغتيالات: الشعب خرج مارداً من قمم اكاذيبكم وارهابكم وما حدث في التسعينات لن يتكرر

هددت صحيفة 26سبتمبر الناطقة باسم الجيش اليمني من أسمتها بالقوى القديمة المتهالكة التي أكل عليها الدهر وشرب،والمتمردين على خيارات الشعب وعمال الفوضى بفتح الملفات القديمة التي يظن أصحابها انها طويت داعية إياهم الى فهم التاريخ جيداً الذي لن يعود إلى الوراء.
وقالت الصحيفة في كلمتها اليوم الخميس” التسعينات ليس كمطلع العقد الثاني للقرن الحادي والعشرين، وعليهم ان يدركوا ان الشعب قد خرج مارداً من قمقم أكاذيبكم وأضاليلكم وارهابكم وظلمكم وجبروتكم”.

وأضافت “ما حدث في مطلع التسعينات بعد إعادة تحقيق الوحدة اليمنية من تأزيم مفتعل للأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية, وممارسة عمليات الاغتيالات للهامات والقامات الوطنية كاستهداف عمر الجاوي، واغتيال الشهيد الحريبي، وماجد مرشد، وعبدالحبيب سالم، والربادي والقائمة تطول لمن اغتيلوا وتعرضوا لمحاولات الاغتيال قبل هذه الفترة وبعدها”

وأردفت” نقول لتلك القوى ان مطلع وسحركم قد أبطل، وان اليمن بقيادة الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي ومعه الشعب اليمني والأشقاء والاصدقاء اقليمياً ودولياً، الحريصون على خروجه من الازمة آمناً مستقراً، يمضي اليوم قدماً صوب استكمال وانجاز بنود المرحلة الثانية من المبادرة الخليجية المزمنة، والمهام المرتبطة بها والدخول في حوار وطني للوصول الى صيغة بناء الدولة اليمنية المدنية الديمقراطية المؤسسية الحديثة التي في ظلها”

وخاطبت الصحيفة من يحاولون التمرد على خيارات الشعب والاجماع الدولي، ويسعون الى خلط الأوراق وقلب الطاولة على رؤوس الجميع عملاً بمبدئهم المعروف علي وعلى أعدائي ان يعوا ويفهموا ان التاريخ لن يعود الى الوراء، وان مرحلة إبقاء الوطن معتقلاً بأزماتهم المفتعلة وحروبهم العبثية ونشر الفوضى واستهداف الشخصيات الوطنية بأعمال الاغتيالات والتصفيات هي ليست إلا أعمال حمقاء ورعناء مكشوفة ومفضوحة.

وأكدت ان اليمنيين يعرفون اطرافها ومن يقف وراءها حتى وان كان في الماضي، والآن تميع مثل هذه الممارسات الاجرامية عمداً بهدف محوها من ذاكرة الناس..

وأضاف”لم يستوعبوا ان ذاكرة الشعوب تختزن ولا تنسى، والاستمرار في هذا المنهج سيفتح الملفات القديمة والجديدة التي يظن اصحابها انها قد طويت، وفعلاً هذا ما نريده، لكن ليس بهدف الاستمرار فيه بل سعياً الى القطيعة مع الماضي والنظر الى الامام بعقل وروح جديدة، إلا انه كما هو جلي من محاولة استهداف الدكتور ياسين سعيد نعمان مستشار رئيس الجمهورية الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني في قلب العاصمة صنعاء “

ودعت الجهات الامنية المعنية واللجنة العسكرية لتحقيق الأمن والاستقرار، عدم التهاون مع هذه الجريمة نظراً لما تحمله من أبعاد خطيرة على الوطن والتسوية السياسية ومستقبل اليمن عموماً.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock