عقارات وانشاءات

تدشين مشاريع ترميم وتأهيل طرقات بأمانة العاصمة بـ 2.5 مليار ريال

دشن وزيرا الأشغال العامة والطرق المهندس عمر الكرشمي والإدارة المحلية علي محمد اليزيدي وأمين العاصمة عبد القادر علي هلال اليوم بالعاصمة صنعاء مشاريع ترميم وتأهيل الشوارع الإسفلتية الرئيسية والشرايين الرابطة للأحياء والشوارع بجميع المديريات بتكلفة إجمالية اثنين مليار و 500 مليون ريال بتمويل مشترك بالمناصفة بين وزارة الأشغال وأمانة العاصمة.
وتشمل المشاريع التي سيتم تنفيذها على مدى ستة أشهر إعادة تأهيل شوارع أمانة العاصمة القطاع الجنوبي بتكلفة مليار و 200 مليون ريال، ومشروع إعادة تأهيل وترميم بعض شوارع الأمانة بمديرية السبعين حي القادسية بتكلفة 210 مليون و 586 ألف ريال، ومشروع إعادة تأهيل بعض شوارع مديرية معين المنطقة الواقعة بين حي الزراعة وشارع الستين بتكلفة 200 مليون و 250 ألف ريال، ومشروع أعادة تأهيل بعض الشوارع بحي حدة المدينة السكنية بمديرية السبعين بتكلفة 200 مليون و 250 ألف ريال.

وتبلغ مساحة الترميمات نحو 135 ألف متر مربع، بالإضافة إلى عمل طبقة إضافية ناعمة لنحو 624 ألف و 924 متر مربع فضلا عن سفلتة 35 ألف متر مربع.

وخلال التدشين أكد الوزير الكرشمي أن وزارة الأشغال تولي صيانة الطرق أولوية وتدعم إعمالها وبرامجها من خلال صندوق صيانة الطرق الذي تم إشراكه بأعمال كثيرة داخل أمانة العاصمة لأهمية هذه المشاريع ..مؤكدا أن وزارة الأشغال قامت بإشراك المؤسسة العامة للطرق والجسور في مشاريع صيانة الطرق لضمان الجودة في التنفيذ ولتكون قدوة للمقاولين.

من جانبه أكد الوزير اليزيدي أن الإدارة المحلية ستكون إلى جانب قيادة أمانة العاصمة في توجهاتها لإيجاد عاصمة خالية من الحفر والمطبات، مؤكدا على القائمين على عملية الإشراف والرقابة على تنفيذ تأهيل الشوارع الالتزام بالمواصفات الفنية وتنفيذ المعالجات النهائية التي تضمن صيانة وتأهيل الشوارع والالتزام بالبرنامج الزمني ورفع مخلفات أعمال الترميم والصيانة والاهتمام بالإشارات المرورية والتحذيرية أثناء تنفيذ الأعمال.

وأشار إلى الجهود الكبيرة التي تبذل لتنفيذ مشاريع الطرق من قبل الحكومة والسلطات المحلية التي تنفق عليها عشرات المليارات الأمر الذي يحتم القيام بأعمال الصيانة الدورية والرقابة على جودة التنفيذ.

فيما ثمن أمين العاصمة تجاوب حكومة الوفاق الوطني ممثلة بوزارتي الأشغال العامة والطرق والإدارة المحلية مع متطلبات الخدمات والبنى التحتية في أمانة العاصمة.

وأكد هلال على أهمية إيلاء جانب الرقابة على تنفيذ المشاريع اهتمام خاص ومعالجة أسباب الاختلالات من الجهات المعنية بالأمانة، لافتا إلى ما تمثله هذه المشاريع من تأهيل شامل للشوارع الرئيسية المتضررة وإعادة بناءها بما يكفل حل الإشكاليات والمسببات لتشوه تلك الشوارع، مشيرا إلى أن ديمومة الأعمال الجاري تنفيذها يشمل التأهيل والصيانة للأرصفة الجانبية والبردورات المكسرة وتركيب لوحات إرشادية ومرورية.

وبحسب مهندسي القطاع الفني ومشروع الأشغال أن عملية تأهيل الأحياء والشوارع ستتم بطريقة مغايرة عما تم ترقيعه في أعمال الحفر والمطبات خلال الفترة الماضية حيث سيتم تعبئة الحفريات بمادة خرسانية ومن ثم عمل طبقة إسفلتية عليها تساوي طبقة الشارع الأساسية.

وأكد مهندسي الأشغال أن أغلب الحفريات على خطوط شبكات الصرف الصحي نتيجة الهبوط في أماكن خطوط المجاري والذي يؤدي إلى تهالك الشارع بالكامل..لافتين إلى أن هذه المشاريع تمثل حل جذري من خلال عمل رفع مساحي لإعادة الإسفلت وفقا لتصاميم جديدة أو إيجاد بدائل أخرى مثل أعمال رصف بالأحجار أو بلاط خرساني.

حضر التدشين وكيل أمانة العاصمة لقطاع الشؤون الفنية المهندس معين المحاقري وأعضاء الهيئة الإدارية بالأمانة ونائب رئيس المؤسسة العامة للطرق المهندس أحمد الهيصمي ومدير عام المؤسسة العامة للطرق المهندس أنيس السماوي والقائم بأعمال مدير مكتب الأشغال بالأمانة المهندس وليد راصع، ومدير المشاريع بالقطاع الفني للأمانة المهندس عبدالسلام الجرادي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock