كتابات اقتصادية

معين النجري: الشيخ.. قدس سره!!

شارع حدة مزدحم للغاية، السيارات طوابير وتتحرك بمزاميز مفتوحة، مسلحون فوق سيارات مكشوفة وأخرى مقفصة، هدئوا من روعكم لا توجد مشكلة، فقط الشيخ يحلق شعره ويرتب شاربه في صالون العراقي.
< شارع القصر واقف على رجل واحدة، السيارات ساكنة كل واحدة في مكانها، صحيح أن الساعة الحادية عشرة ظهرا وهي لحظة الذروة في الزحام لكنه اليوم ليس مزدحما بل متوقف تماما.. أيضاً لاحادث سير ولا مسيرة شبابية فقط الشيخ يشتري جزمة من المحل البني.
< «طيب شارع فرعي وسط حارة في الصافية مغلق من الطرفين بثلاثة مسلحين عند كل طرف يمنعوا حتى المواطنين من عبور الشارع ولو مرجلين»!!.
كما الدنيا بخير هو بس الشيخ فقد واحد صاحبه من أيام الطفولة وجاء اليوم ليزوره إلى بيته كثر الله خير هذا الشيخ الإنساني لا ينسى أصحابه أبدا.
< السيارات تتراكم في شارع الستين السريع فجأة رغم أن الأجواء كانت طبيعية تماما إلى قبل لحظات، الله يستر.
تطمنوا يا جماعة لا شيء يستدعي القلق غير أن الشيخ نسي فجأة أين كان ينوي أن يذهب فتوقف في وسط الشارع يتذكر وجهته خمس دقائق فقط يفرج عليه الله ويتذكر مقصده وستعود الحركة إلى طبيعتها أنتم ادعوا له بس.
< موكب سيارات يطير بجنون في التحرير تتقدمه سيارة حديثة فارهة وصوت تفاحيطها يكاد يوقظ سكان خزيمة.
لا يسير حسكم بعيد فهؤلاء ليسوا مراهقين ولا «شباب طايش» وأيضا لم تحول أمانة العاصمة ميدان التحرير إلى حلبة سباق الموضوع وما فيه أن الشيخ اشترى سيارة جديدة ويشتي يسلكها وما معش وقت يروح السبعين ولا ينزل الحديدة قال يسلكها على طريقه المهم أنتم باركوا له ولا تحسدوه.
< الشيخ كائن فضائي من سلالة مقدسة منزه ومعصوم ورومانسي وحساس وشفاف، رجاء لا
أحد يزعجه، ولا ينتقده ولا يعدل عليه حتى لا تصيبكم لعنة ملائكته المسلحين، حملة عرشه وحماة موكبه، أما هو فلن يتنازل ليرد عليكم بنفسه أو يمس أحدكم بأذى تقدس سره.
وأنتوا بطلوا مجنانة لا تركزوا على تفاصيل حياته الخاصة ما هذه الحشرية وقلة الذوق يعني لازم تحشوا عليه لو نزل يشتري صندل ولا شال من السوق.
< للشيخ أن يمارس حياته كيف ما أراد وتحت أي ظرف وفي أي مكان فلا تشغلوا أنفسكم بالحديث عن القانون والدستور والمعقول واللامعقول لأن شيئاً من هذه الضوابط لا يرقى إلى مستوى الشيخ ولا علاقة له به.
< مثل هذه الضوابط والمحددات وضعت من أجلكم أنتم، وحدكم من يجب أن يحترمها ويعمل لها ألف حساب.
< حتى العادات والتقاليد والأعراف والشرائع السماوية وجدت لتنظم حياتكم أنتم، لتتمتعوا بحياة أمنه وتحافظوا على حقوق بعض.
< أما الشيخ فحياته مؤمنة وحقوقه محفوظة وحريته بلا حدود، فالأصل في حياته الإباحة إلا ما حرمها الشيخ على نفسه.
عليك السلام يا بلدي.. عليك السلام.
– صحيفة الثورة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock