تعليم و موارد بشرية

حرب باردة بين رئاسة جامعة صنعاء ونقابة هيئة التدريس والرئاسة تطالب العزعزي بإعادة (100) ألف دولار

دعت رئاسة جامعة صنعاء نقابة هيئة التدريس إلى حضور اجتماعات مجلس الجامعة للدفاع عن حقوق ومصالح أعضاء هيئة التدريس وحماية اللوائح بدلا عن “التأمر في الغرف المغلقة”.
واتهمت رئاسة الجامعة نقابة هيئة التدريس بعد تحقيق أي مكاسب للهيئة التدريسية باستثناء “معجزة ميتة خلال سنوات توليها النقابة”، وأضافت: “وكان المفترض أن تسعى سعيا حثيثا لتلبية ولو الحدود الدنيا من طموحات منتسبيها..لكن ذلك لم يحدث”. واعتبرت أن النقابة قد انتهت مدتها الانتخابية.

وطالبت رئاسة الجامعة في رسالة وجهتها لنقابة هيئة التدريس تعليقا على بيان صادر عن النقابة رئيس النقابة الدكتور عبدالله فارع العزعزي بإعادة مبلغ 100 ألف دولار أمريكي قالت أنها “صرفت له في وقت سابق من أجل انجاز مشروع النادي الاجتماعي حتى يتسنى لرئاسة الجامعة الشروع في إنجاز مشروع النادي الذي انتظره أعضاء هيئة التدريس كثيرا”.

وتداولت مواقع تابعة لحزب المؤتمر الشعبي وموالية للنظام السابق رسالة وجهتها رئاسة الجامعة إلى النقابة.

وكانت نقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم بجامعتي صنعاء وعمران اتهمت الإدارة المؤقتة التي وصفتها بغير الشرعية بجامعة صنعاء بمخالفة القانون بنقل وتعيين عدد من موظفي الجهاز الإداري للدولة بوظائف أعضاء هيئة التدريس في الجامعة “مدعية أن بعض هذه التعيينات بناء على توجيهات رئيس الجمهورية” –حد تعبيرها.

وطالبت النقابة في رسالة وجهتها للرئيس هادي بتوجيه الحكومة ووزارات (المالية والتعليم العالي والخدمة المدنية) بالالتزام بقانون الجامعات ولائحته وعدم القيام بإجراءات الخفض والإضافة من وظائف إدارية إلى وظائف أكاديمية.

كما طالبت النقابة بتوجيه الحكومة ووزارة التعليم العالي بسرعة إقرار آلية انتخاب القيادات الأكاديمية والإدارية في الجامعات ابتداء من رؤساء الأقسام ومرورا بعمداء الكليات ونوابهم وانتهاء برؤساء الجامعات ونوابهم.

وقالت النقابة في ختام رسالتها: “إننا ونحن نضع هذه المطالب بين يدي فخامتكم والتي تنسجم مع توجهاتكم الحكيمة وخطواتكم الرائدة في إيجاد دولة النظام والقانون وبناء اليمن الجديد , نثق ثقة مطلقة من استجابتكم لها وتفاعلكم معها كما عهدناكم دائما”.

وسبق وأعلن وزير التعليم العالي (الأحد 01 إبريل 2012) عن قبوله استقالة خالد طميم من رئاسة جامعة صنعاء وتكليف الدكتور أحمد الشاعر باسردة –نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب- برئاسة الجامعة نيابة عنه إلى حين استكمال إجراءات تشكيل مجلس أمناء الجامعة وتعيين رئيس للجامعة.

وجاء تكليف باسردة للقيام بأعمال رئيس الجامعة بحسب القرار الوزاري رقم (1) للعام 2012 بناء على الاستقالة المسببة التي تقدم بها الدكتور خالد طميم إلى وزير التعليم العالي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock