تعليم و موارد بشرية

قصة نجاح يمنية: محمد‭ ‬ياقوت .. ‬الشعور‭ ‬بالمسئولية‭ ‬تجاه‭ ‬المجتمع‭ ‬مفتاح‭ ‬رئيسي‭ ‬للنجاح‭

ظل‭ ‬محمد‭ ‬أحمد‭ ‬ياقوت‭ ‬بعد‭ ‬تخرجه‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬بدون‭ ‬عمل‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أثر‭ ‬عليه‭ ‬سلبا‭ ‬وجعله‭ ‬يشعر‭ ‬كأنه‭ ‬ليس‭ ‬مذكوراً‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬موجود‭ ‬فبدأ‭ ‬يشعر‭ ‬بالإحباط‭ ‬وفقدان‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬النفس‭ .‬
يعتقد‭ ‬محمد‭ ‬أن‭ ‬مؤهله‭ ‬العلمي‭ ‬لم‭ ‬يعطه‭ ‬المهارة‭ ‬والخبرة‭ ‬المطلوبة‭ ‬للالتحاق‭ ‬بسوق‭ ‬العمل‭ ‬ولم‭ ‬يمنحه‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬قدراته‭ ‬ولهذا‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬وظيفة‭ .‬

بدأ‭ ‬الشعور‭ ‬باليأس‭ ‬والإحباط‭ ‬يسيطر‭ ‬على‭ ‬محمد‭ ‬الذي‭ ‬قرر‭ ‬بعد‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬مشورة‭ ‬من‭ ‬احد‭ ‬أصدقائه‭ ‬الالتحاق‭ ‬بأحد‭ ‬البرامج‭ ‬التأهيلية‭ ‬التي‭ ‬تنفذها‭ ‬إحدى‭ ‬المؤسسات‭ ‬المتخصصة‭ ‬بالتدريب‭ .‬

يقول‭ ‬محمد‭ ‬ياقوت‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬محافظة‭ ‬صنعاء‭ ‬وحاصل‭ ‬على‭ ‬بكالوريوس‭ ‬نظم‭ ‬معلومات‭ ‬إدارية‭ : ‬بدأت‭ ‬اشعر‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬تجاه‭ ‬مجتمعي‭ ‬،‭ ‬والعمل‭ ‬التطوعي،‭ ‬وأهمية‭ ‬الاشتراك‭ ‬في‭ ‬فعاليات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬وهذا‭ ‬نتيجة‭ ‬للاستفادة‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬التدريبية‭ ‬والتأهيلية‭ ‬واكتساب‭ ‬المهارات‭ ‬اللازمة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬وظيفة‭ ‬المؤسسة‭ ‬ومن‭ ‬أكثر‭ ‬هذه‭ ‬المهارات‭ ‬هي‭ ‬مهارة‭ ‬تسويق‭ ‬الذات‭ ‬وكذلك‭ ‬برنامج‭ ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬العمل‭ ‬و‭ ‬مهارة‭ ‬الحوار‭ ‬والنقد‭ ‬البناء‮»‬‭ .‬
يؤكد‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬التدريب‭ ‬والتأهيل‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬المهارات‭ ‬العملية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬المعارف‭ ‬النظرية‭ ‬والإرادة‭ ‬والرغبة‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬القدرات‭ ‬والمهارات‭ ‬الذاتية‭ ‬والكفاءة‭ ‬في‭ ‬الأعمال‭ .‬

ينصح‭ ‬هذا‭ ‬الشاب‭ ‬الذي‭ ‬تتطور‭ ‬وأصبح‭ ‬نموذجاً‭ ‬للنجاح‭ ‬ضرورة‭ ‬إصرار‭ ‬الشباب‭ ‬على‭ ‬النجاح‭ ‬ليتمكنوا‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬ذاتهم‭ ‬وتغيير‭ ‬حياتهم‭ ‬إلى‭ ‬الأفضل‭ ‬ولكي‭ ‬يتعاملوا‭ ‬مع‭ ‬المجتمع‭ ‬بصورة‭ ‬ايجابية‭ ‬ويكون‭ ‬لهم‭ ‬دور‭ ‬فعال‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬مجتمعهم‭. ‬
ومن‭ ‬خلال‭ ‬مؤسسة‭ ‬اليمن‭ ‬التي‭ ‬عمل‭ ‬بها‭ ‬كمتطوع‭ ‬تم‭ ‬ترشيحه‭ ‬لحضور‭ ‬وتمثيل‭ ‬اليمن‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬عالم‭ ‬شباب‭ ‬واحد‭ (‬One Young World‭) ‬الذي‭ ‬أقيم‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬زيوريخ‭ ‬بسويسرا‭ ‬سبتمبر‭ ‬2011م‭ ‬نتيجة‭ ‬لاستفادته‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬التدريبية‭ ‬التي‭ ‬حصل‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬نظام‭ ‬التعلم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭.‬

وكذلك‭ ‬تم‭ ‬ترشيحه‭ ‬لحضور‭ ‬المؤتمر‭ ‬الدولي‭ ‬حول‭ ‬تشغيل‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭ ‬الذي‭ ‬أقيم‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬الإسبانية‭ ‬مدريد‭ ‬في‭ ‬ابريل‭ ‬2012م‭.‬

يعمل‭ ‬محمد‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬تحسين‭ ‬معيشة‭ ‬المجتمع‭ ‬المدار‭ ‬من‭ ‬منظمة‭ ‬كرييتف‭ ‬انترناشيونال‭ ‬والممول‭ ‬من‭ ‬الوكالة‭ ‬الأمريكية‭ ‬للتنمية‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬و‭ ‬دوره‭ ‬هو‭ ‬المتابعة‭ ‬والتقييم‭ ‬على‭ ‬سير‭ ‬المشاريع‭ ‬والمنح‭ ‬بالشكل‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬التخطيط‭ ‬له،‭ ‬وهو‭ ‬يعمل‭ ‬مع‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬المجال‭ ‬وبمهام‭ ‬مختلفة‭ ‬بحسب‭ ‬القطاعات‭.‬

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock