تعليم و موارد بشرية

تجاوب 90% للإضراب: العزعزي: عازمون على رد الاعتبار للجامعة وإسقاط الإدارة غير الشرعية بانتخابات مباشرة

يواصل أعضاء هيئة التدريس بجامعة صنعاء اليوم إضرابهم الشامل والمفتوح الذي دعت إليه الهيئة الإدارية للنقابة بعد تعرض عدد من أعضاء هيئة التدريس لاعتداء جسدي ولفظي من مجموعة “بلاطجة” الخميس الماضي يقودهم القائم بأعمال رئيس الجامعة الدكتور/ أحمد باسردة والدكتور/ خالد طميم ـ الرئيس السابق لها ـ وقيامهم بإغلاق القاعة المخصصة للانتخابات ومنع أعضاء هيئة التدريس من الدخول إليها لانتخاب إدارة جديدة للجامعة.

وحقق الاضطراب الشامل والمفتوح بجامعة صنعاء نجاحاً كبيراً منذ يومه الأول(أمس السبت) حيث أكد الدكتور/ عبدالله العزعزي ـ رئيس نقابة هيئة التدريس ومساعديهم بجامعتي صنعاء وعمران بحسب اخبار اليوم ـ أن نسبة الالتزام والاستجابة للإضراب تجاوزت 90% في كافة كليات جامعة صنعاء والكليات الفرعية في خولان وأرحب والمحويت ومأرب.

وأوضح العزعزي أن الإضراب يشمل برنامجاً احتجاجياً وفعاليات متنوعة وسيستمر حتى تحقيق كافة مطالب النقابة وفي مقدمتها القبض على البلاطجة الذين اعتدوا على أعضاء هيئة التدريس والتحقيق معهم وإحالتهم للقضاء ومحاسبة من حرضهم وقادهم ومولهم والإطاحة بالإدارة المؤقتة “غير الشرعية” للجامعة التي تمادت في تجاوز القانون وارتكاب المخالفات وحولت الجامعة إلى ساحة صراع.

وأكد الدكتور العزعزي أن النقابة حريصة كل الحرص على عدم ضياع يوم واحد على أبنائنا الطلاب, خصوصاً وأنهم في بداية الفصل التعويضي الثاني ولكنها وجدت نفسها مضطرة ومجبرة للجوء إلى خيار الإضراب كوسيلة ضرورية لرد الاعتبار لكرامة أعضاء هيئة التدريس وقدسية الحرم الجامعي والإطاحة بالإدارة غير الشرعية المغتصبة للسلطة في الجامعة.

وأشار إلى أن النقابة عازمة على إجراء الانتخابات للقيادات الأكاديمية في الجامعة واختيار إدارة جديدة عبر انتخابات حرة ومباشرة من أعضاء هيئة التدريس.

ولفت إلى أن النقابة دشنت اليوم انتخابات اللجان النقابية بالكليات ومندوبي المؤتمر العام على طريق انعقاد المؤتمر العام السادس بإجراء انتخابات كلية الزراعة بمشاركة فاعلة من هيئة التدريس ومساعديهم وشهدت منافسة ديمقراطية رائعة أسفرت عن انتخاب لجنة نقابية مكونة من “6” أعضاء واثني عشر مندوباً للمؤتمر العام.

وكانت النقابة أصدرت بياناً أكدت فيه أن إجراء الانتخابات كان خياراً أخيراً وضرورياً تجاه التسويف والمماطلة من الجهات المعنية لسد حالة الفراغ القانوني الذي تعيشه الجامعة وإنقاذاً لها من الانهيار وتجنيبها الصراعات والتقاسمات السياسية باعتبارها عقل المجتمع ومؤسسته الرائدة لبناء الحاضر والمستقبل.

وجددت النقابة التأكيد على استمرار الإضراب ودعت أعضاء هيئة التدريس للالتزام بالإضراب الشامل ابتداء من أمس السبت 22/9/2012م والتواجد في كلياتهم لتنفيذ البرنامج التصعيدي الاحتجاجي المصاحب للإضراب.
وأكدت على انعقاد المؤتمرات الانتخابية الفرعية بالكليات لانتخاب مندوبي المؤتمر العام للنقابة في مواعيدها المحددة في الجدول المعلن من قبل الهيئة الإدارية.

ودعت الطلاب والطالبات للتضامن مع جامعتهم وأساتذتهم وتصعيد الاحتجاجات حتى يتم إسقاط الإدارة المؤقتة غير الشرعية ومحاسبتها، وانتخاب قيادة جديدة للجامعة.

وإحالة من قاموا بالاعتداء الجسدي واللفظي على أعضاء هيئة التدريس ومن سهل دخول البلاطجة إلى الحرم الجامعي إلى القضاء لينالوا عقابهم الرادع.

وأهابت الهيئة الإدارية للنقابة بكافة منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية التضامن معها ومساندة جهودها لإنقاذ الجامعة من الانهيار.

ودعت وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية التفاعل مع ما يحدث في الجامعة وتغطيته أولاً بأول.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock