اقتصاد خليجي

“عالم المناطق الاقتصادية” و “دبي وورلد سنترال” يوحدان جهودهما لإنشاء “دبي لوجيستكس كوريدور”

 

اوضحت مجموعة “عالم المناطق الاقتصادية” في بيان للاقتصادي اليمني انها وقعت من خلال المنطقة الحرة لجبل علي “جافزا” التابعة لها، اتفاقية تعاون مشترك مع “مؤسسة مدينة دبي للطيران” (القائمة على تطوير المنطقة المخصصة لخدمات الطيران التابعة لـ دبي وورلد سنترال) لإنشاء “دبي لوجيستكس كوريدور”  قاعدة الخدمات اللوجستية التي ستربط للمرة الأولى في الشرق الأوسط بين المنافذ الجوية والبحرية والبرية في آن واحد، وتجمع كل العناصر اللازمة لتأسيس معبر لوجستي متعدد الوسائط، مما سيضاعف من حجم البنية التحتية المتطورة لقطاع الصناعة والخدمات اللوجستية في دبي.  كما ستعمل المؤسستان على إيجاد إطار تنظيمي للتعامل مع العملاء يجمعهما سوية كهيئة موحدة لتسهيل نقل البضائع عن طريق البر والبحر والجو في زمن قياسي.

وتشكل الاتفاقية نقطة الانطلاق للبدء في مشروع يركز على أربعة محاور: أولها تنفيذ معبر النقل والخدمات اللوجستية، وستعمل الجهتان على الاستفادة من امكانياتهما المتمثلة في  مطار آل مكتوم الدولي وميناء جبل علي والمناطق الحرة التابعة لكل منهما (“جافزا” و”مدينة دبي اللوجستية” و”مدينة دبي للطيران”) لتطوير قاعدة خدمات لوجستية متعددة الوسائط. وسيشمل المشروع المشترك تطوير وتنفيذ نموذج موحد لإنجاز الأعمال يهدف للربط بين منطقة الميناء ومنطقة المطار بما سيوفر بيئة تكاملية تنافسية على مستوى العالم بهدف توفير خدمة سريعة ومتكاملة للشركات العاملة في المنطقة.
أما المحور الثاني، فيمثل الناحية الإدارية التي تهدف إلى إنشاء مجمع واحد متكامل للخدمات يشتمل على التسجيل وإصدار التراخيص وإدارة الطاقات البشرية وهذا يأتي ضمن استراتيجية تكاملية  تنتهجها كلا المؤسستين للإستفادة من الخبرات والإستثمارات الموجودة. المحور الثالث يركز على وضع النظام التشغيلي للمشروع، والذي يتضمن سن القوانين والتشريعات والعروض المتعلقة بهذا المجال، مما يعزز دعم العملاء الحاليين ويؤسس لبنية تشغيلية متكاملة لجذب العملاء الجدد لكلا المؤسستين.
والجانب الأخير في هذه  الإتفاقية سيركز على  تطوير وجذب الأعمال بحيث تضمن عدم التنافسية البينية السلبية بل التكاملية الإيجابية بما سيخدم إقتصاد دبي، حيث سيعمل الطرفان على توجيه قدراتهما في مجالات التسويق والعروض والمبيعات، مما سيؤدي إلى تطوير مقاربة ذات نهج موحد يتميز بالكفاءة والفعالية واستقطاب العملاء الجدد عن طريق الترويج المشترك لـ “دبي لوجيستكس كوريدور”.
وتدعم الاتفاقية سعي حكومة دبي نحو تطوير وتنفيذ البنية التحتية والأنظمة بهدف تسهيل نقل البضائع بين المنافذ البحرية والبرية والجوية. وسيعمل افتتاح مطار آل مكتوم الدولي في يونيو 2010 على إضفاء زخم كبير على العمليات التجارية والصناعية والقدرات اللوجستية لإمارة دبي.  
ومن المتوقع أن يساهم المشروع المشترك، الذي يشتمل على مرافق واسعة تضم أكثر من مليون متر مربع من المساحات اللوجستية، في تعزيز العمليات اللوجستية  واضافة أكثر من 150 ألف شخص الى القوى العاملة عند انتهائه.
وتم توقيع الاتفاقية من قبل سلمى حارب، الرئيس التنفيذي لعالم المناطق الاقتصادية، وراشد بوقراعه، الرئيس التشغيلي لمؤسسة مدينة دبي للطيران “دبي وورلد سنترال” الاسبوع الماضي في مقر جافزا.
وبمناسبة توقيع الاتفاقية، قالت سلمى حارب، المدير التنفيذي لعالم المناطق الاقتصادية:

“هذه خطوة في غاية الأهمية، وسيكون لها أثر إيجابي في تعزيز الموقع الذي تحتله دبي كمركز تجاري رائد على مستوى العالم. ويجسد التحالف الذي يجمعنا التزامنا بتأسيس “دبي لوجيستكس كوريدور” الذي سيصبح من أكبر قواعد الخدمات اللوجستية متعددة الوسائط على مستوى العالم حيث سيربط بين أكبر ميناء من صنع الإنسان وأكبر مطار في العالم. وستعمل هذه المنطقة الحرة الموحدة على تقديم نموذج غير مسبوق في اتساع رقعة علاقاتها العالمية. ونحن في عالم المناطق الاقتصادية، فخورون جداً بأن نكون جزءاً من هذه المبادرة التي ستسهم بشكل فعال في تقدم إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة على المدى البعيد.”

من جهته، أشاد راشد بوقراعه، الرئيس التشغيلي لمؤسسة مدينة دبي للطيران “دبي وورلد سنترال” بالشراكة الاستراتيجية مع عالم المناطق الاقتصادية وقال:
“نحن فخورون بالعمل مع عالم المناطق الاقتصادية على بلورة اتفاقية تحمل في طياتها رؤية عملية لمستقبل التطور الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة و إمارة دبي، و نعتقد ان هذه الإتفاقية من شأنها تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي تجاري ولوجستي، حيث أن عمليات مؤسسة مدينة دبي للطيران “دبي وورلد سنترال” تتمحور حول الشحن الجوي والتي تتكامل مع الإمكانيات المتطورة لـ “جافزا” و”عالم المناطق الاقتصادية” في مجال الشحن البري والبحري، ونحن في مؤسسة مدينة دبي للطيران ملتزمون بتحقيق رؤية القيادة والتي تتجسد بتكامل مؤسسات الدولة من خلال الإستفادة القصوى من الموارد المتاحة والخبرات التي تمتلكها مؤسساتنا المختلفة”.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock