نفط وطاقة

تراجع حاد لعائدات اليمن من النفط خلال النصف الاول من العام الجاري

قال  تقرير رسمي أن عائدات اليمن من صادرات النفط الخام سجلت تراجعا حادا خلال النصف الاول من العام الجاري لتصل الى قرابة 665 مليون دولار, مقارنة مع مليارين و660 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الماضي . 
وأوضح التقرير الصادر عن البنك المركزي اليمني اليوم الاحد أن هذا التراجع جاء مترافقا مع انخفاض حصة الحكومة اليمنية من اجمالي الصادرات النفطية خلال ذات الفترة الى 12 مليون و800 الف برميل, مقابل 23 مليون و800 الف برميل في نفس الفترة من العام الماضي, بإنخفاض قدره 11 مليون برميل. 
وارجع التقرير سبب تراجع عائدات النفط الى انخفاض أسعار النفط العالمية والذي أدى إلى خفض متوسط احتساب سعر البرميل المصدر إلى الخارج. 
واشار التقرير الى ان متوسط سعر الخام اليمني بلغ خلال النصف الاول من العام الجاري 9ر51 دولار للبرميل الواحد , مقارنة مع 112 دولارا للبرميل في الفترة نفسها من عام 2008م. 
فيما سجل الاستهلاك المحلي خلال الفترة نفسها ارتفاعا قدره مليون و700 ألف برميل ليصل إلى 12 مليون و600 الف برميل, مقارنة مع عشرة ملايين و900 الف برميل خلال النصف الاول من العام الماضي . 
ويحذر خبراء اقتصاد من مواصلة اعتماد الدولة على النفط كمورد رئيسي لتمويل مشاريع التنمية في اليمن والذي ما زالت عوائده تشكل قرابة 75 % من ايرادات الموازنة العامة للدولة في وقت أخذ يتراجع إنتاجه بنسبة 5%, بحسب البيانات الرسمية . 
ويطالب الخبراء الحكومة بترجمة توجهاتها لتنمية القطاعات غير النفطية بصورة فعلية لأن الصادرات غير النفطية ما تزال تستحوذ على 92% من هيكل الصادرات اليمنية. 
في حين يرى آخرين أن توجهات الحكومة لتشجيع الصادرات غير النفطية ما تزال غير واضحة الملامح في وقت أخذ تراجع انتاج النفط يدق ناقوس الخطر بقرب نضوبه عام 2015م كما يؤكد ذلك احد التقارير الدولية. 
ويرسم آخرين سيناريو أكثر تشاءما , مفاده أن اضمحلال عائدات النفط الذي تعتمد عليه الموازنة العامة وميزان المدفوعات ،دون وجود بدائل أخرى ،سيؤدي إلى تآكل الاحتياطي النقدي للدولة الذي يصل حاليا إلى سبعة مليارات دولار كون عائدات النفط المغذي الرئيسي لهذا الاحتياطي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock