تحقيقات اقتصادية

يزعج الجن أكلاً أو شرباً وبلسم للحياة من شجرة دم الأخوين “DRACAENA OINNABARI”

بعض الناس يعانون من قروح اللثة وترهلها والبعض الأخر يصابون بقروح في المعدة وحموضة تصاحبها وهناك صنف من الناس يواجهون أمراض أخرى كنزيف الدم من الجروح والقروح الطرية فيما يحب البعض صبغة شعرهم وتلوينها..وهنا يأتي دور شجرة ( دم الأخوين ) ألمعروفه علميا باسم : DRACAENA OINNABARI لعلاج مثل هذه الحالات إضافة إلى أن أكله أوشربه حسب المعتقدات الشعبية يزعج الجن ويطرد أشباحهم من جسم الإنسان , فما هي تلك الشجرة وأين توجد وكيف يتم استخلاص العلاج منها ..؟تعالوا معنا نتعرف أولا على شجرة دم الأخوين وكيفية استخراج المادة العلاجية منها حيث قول أبناء جزر أرخبيل سقطرى اليمنية ، التي تقع على البحر العربي ،وتتميز بتضاريسها المتناسقة بين سهول

ساحلية وهضاب وسلاسل .من الجبال والأودية بأن شجرة (إحريب) باللغة السقطرية معروفة باسم شجرة دم الأخوين , وهي شجرة مباركة. تتميز بها الجزيرة بكثافة   وتنمو في الأرض الصخرية على ارتفاع 2000-5000 قدم من سطح البحر وتواجدها أكثر في (مومي) وأرجاء جبال حجهر وشمال حديبوعاصمة الأرخبيل السقطري  ووادي (عيهفت) ومنطقة (دحفف) في عزلة دكسم الجبلية 34كم من (حديبو)   .
80 نوعا من دم الاخوين
شجرة دم الاخوين يكثر انتشارها في مرتفعات جزيرة سقطرى واسمها النباتي DRACAENA CINNBARI BALF.F) وهي شجرة  معمرة يبلغ ارتفاعها أكثر من ثلاثة أمتار، سميكة الجذع والفروع، ثنائية التفرع،   وتتكون أوراقها السيفية الحادة في نهاية الأفرع،وتوجد الأزهار في عناقيد زهرية متفرعة في نهايات الأفرع أيضا، وأجزاء الزهرة محاطة بغلاف زهري مكون من ست فلقات، والثمار لبية كروية الشكل تحوي بذرتين أو ثلاث بذرات. وهناك نوع آخر من الجنس نفسه D.SERRNLATA واسمه المحلي (العراب) ويوجد في المرتفعات الجبلية مثل لودر ومودية والجبال المحيطة بمدينة المكلا. ونوع ثالث اسمه D.OMBET وجد في جبل برع، وقد عرف إلى  الآن حوالي   ثمانون نوعاً من أشجار دم الأخوين تحتوي جميعها على عصارة فيها راتنج احمر هو المعروف بدم الاخوين، وهو سائل احمر يفرز من الساق والفروع. وتنمو الشجرة طبيعياً على ارتفاع 500متر عن سطح البحر كما هو الحال في بلدة مومي بالجزيرة حيث يكثر انتشارها، وتبدو للناظر إليها من بعيد وكأنها مظلة.
ويقوم المحترفون هنا بإخراج المادة الحمراء اللزجة العلاجية بتسبيلها من احد جوانب الشجرة وذلك بواسطة سكين أو حجر حاد إلى إناء خاص ثم يأخذونها للطبخ على إناء فخاري واسع الفتحة ويظل المحترف يحرك المادة وهي تثور على النار بالعود الخاص حتى تتحول تلك المادة الى قرص كقرص البخور ويقطع هذا القرص بعد تبريده إلى فصوص صغيرة مغرية للشراء وتصدر منه كميات وفيرة عن طريق حضرموت وعدن ولكن سرعان ماتنفد من دكاكين العطارين لكثرة الطلب عليها ولهذا تصدر منها كميات إلى دول الخليج.  وهناك رواية أخرى تقول : يجمع الراتنج بعد تجمده في أشهر الصيف بكشط كتل الراتنج باله حادة من تجاويف يتجمع فيها كانت قد قطعت في جذع الشجرة، وأحسن درجات المادة هو الراتنج بحجم الفصوص الذي يتكون على الفروع.
متعدد التسميات
يعرف دم الأخوين  بدم الغزال ودم الثعبان وصمغ البلاط ودم التنين وعروق حمراء ودم التيس والشيان والأيدع. وجاء في لسان العرب “الأيدع” صبغ أحمر وقيل هو خشب البقم وقيل هو دم الأخوين وقيل هو الزعفران وقال الصمعي: العندم دم الأخوين.علميا دم الأخوين عبارة عن صمغ راتنجي يستخرج من شجرة دم الاخوين وهو نبات رهيف يشبه البوص يبلغ ارتفاعه حوالي 8أمتار وأوراقه طويلة مركبة بشكل ريشي والعنق عمودي عليه له أشواك طويلة سوداء. الأزهار صغيرة الحجم والثمار صغيرة مغطاة بحراشف سمراء لامعة. تحتوي الثمرة على بذرة واحدة بيضاوية الشكل سمراء اللون.والجزء المستخدم من الشجرة : هو المادة الصمغية الراتنجية المستخرجة من قشر النبات وحراشيف الثمار وهو ذو لون أحمر داكن وليس له رائحة مميزة ولا طعم خاص.وأهم محتويات دم الأخوين مادة صابغة ودابغة تعرف باسم دراكو تصل نسبتها في النبات إلى 55%.
في الطب القديم
قال ابن البيطار “دم الأخوين هو عصارة حمراء معروفة، يحبس ويمنع النزيف ويلزق الجروح والقروح الطرية ويقوي المعدة”.وقال داود الأنطاكي “دم الأخوين بارد يابس في الثالثة، يحبس الدم والاسهال ويدمل ويمنع سيلان الفضول وحرارة الكبد والثقل والزحير والدسنتاريا بصفار البيض ويضر الكلى ولكن تصلحه الكثيراء وشربته إلى نصف درهم.وقال أبوصنيفة “هو صمغ أحمر يؤتي به من سقطري “جزيرة الصبر القطري”.
ويقول عنه ابن سينا:
دم الاخوين‏:‏ الماهية‏:‏ هو عصارة حمراء معروفة‏.‏
الطبع‏:‏ ليس حرّه بكثير وقال بعضهم هو بارد وأما يبسه ففي الثانية‏.‏
الأفعال والخواص‏:‏ هو يحبس ويمنع النزف‏.‏
الجراح والقروح‏:‏ يلزق القروح والجراحات الطرية‏.‏
أعضاء الغذاء‏:‏ يقوي المعدة‏.‏
أعضاء النفض‏:‏ يعقل وينفع من السحج ومن شقاق المقعدة‏.‏
في الطب الحديث؟
وتشير الدراسات الطبية الحديثة إلى أن دم الأخوين يقوي المعدة ويقبض البطن نظراً لاحتوائه على نسبة كبيرة من العفص. وإذا احتقن بمنقوعة فإنه يقوي الشرج ويفيد لعلاج تشقق المعدة. ويستعمل مغلي دم الأخوين على هيئة مضمضة ثلاث مرات في اليوم لعلاج قروح اللثة وترهلها. وإذا ذر مسحوقه على الجروح أو القروح أدملها وأبرأها وهو جيد لهذا الغرض. كما انه يوقف النزيف من أي عضو من أعضاء الجسم.وهناك عدة استعمالات لدم الأخوين حيث يدخل في معاجين كمادة مطهرة وقابضة للثة ويدخل في صناعة الورنيش كمادة ملونة للون الأحمر. كما يضاف إلى الكثير من مواد التجميل لاكتساب اللون الأحمر كما انه يستعمل لتلوين وتجميل شعر الرأس. حيث يمكن استخدام إما مسحوق النبات في عملية تلوين الشعر باللون الأحمر أو إضافته مع الألوان الأخرى لعمل لون مناسب لازدهار وتجميل الشعر. كما يمكن استعمال دم الاخوين نفسه لذات الغرض.`ووصف بأنه  صمغ شجر الشيان ، شكله حجر كلسي مثل المرجان أو الإسفنج ، أجود الخالص الحمرة الأسفنجي الجسم الخفيف ؛ من منافعه أنه يزعج الجن أكلاً أو شرباً ، وهو من الأدوية الدابغة النافعة للجروح ومانع للنزيف والإستحاضة ، ودم الأخوين يحبس الطبيعة ومقوي للمعدة شرباً ؛ الجرعة ملعقة صغيرة . ويقول الدكتور محمد ألشريفي : دم الأخوين يمكن استخدام نصف ملعقة إلى ملعقة منه مع إضافة ربع ملعقة من صمغ الكثيراء وهو موجود لدى العطارين ا، ثم تضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يشرب مرة واحدة في اليوم.كما تدخل عصارة دم الاخوين في صناعة الورنيش، وفي صباغة الرخام، وفي صناعة المراهم، وحبر الطباعة وغيره. وفي سقطرى يزين به جدران المنازل من الخارج والأواني الفخارية. ومن فوائد دم الاخوين الطبية , فيعتقد انه ينفع في علاج المغص بذوبان مسحوقه قدر ملعقة صغيرة ونصف في كأس ماء، ولا تتناوله المرأة الحامل لأنه يسبب الإجهاض.فهل عرفنا سر تسمية شجرة دم الاخوين بالشجرة المباركة ..؟!

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock