تقارير اقتصادية

مؤتمر حول مستقبل مفاوضات تحرير التجارة الاسبوع القادم

 

تستضيف العاصمة اليمنية صنعاء الاحد المقبل اعمال المؤتمر العربي الرابع حول مستقبل مفاوضات تحرير التجارة في ظل منظمة التجارة العالمية الذى تعقده المنظمة العربية للتنمية الادارية بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة اليمنية .
وقال وزير الصناعة والتجارة اليمني يحيى المتوكل إن المؤتمر سيقف امام الصعوبات التي تواجهها الدول العربية الأعضاء في منظمة التجارة العالمية، في تنفيذ الاتفاقات، والمشكلات التي تعترض الدول العربية الساعية إلى الانضمام، وتعظيم الاستفادة من اندماج اقتصادات الدول العربية في النظام التجاري العالمي، فضلاً عن عرض الجهود المبذولة على مستوى الدول العربية لتعزيز التجارة البينية العربية والاستفادة من آلياتها لزيادة حجم التجارة بين الدول العربية.
مشيرا الى  ان المؤتمر الذى تستمر اعماله ثلاثة ايام يحظى بمشاركة عربية كبيرة نظرا لاهميته خاصة ان اتفاقيات منظمة التجارة العالمية التى دخلت حيز التنفيذ منذ عام 1995 مازالت تمثل تحديا كبيرا امام اقتصاديات الدول النامية ومن بينها الدول العربية.

وقال ان هذه التحديات تواجه سواء الجميع سواء الدول الأعضاء في المنظمة والتى تواجه العديد من المشاكل والصعوبات فى تنفيذ تلك الاتفاقيات أو الدول الساعية الى الانضمام والتى تخضع لمفاوضات متشددة للموافقة على انضمامها .
واوضح ان المؤتمر سيتناول عدة محاور يتضمن المحور الأول ، الإطار المؤسسي لمنظمة التجارة العالمية.  ويركز المحور الثاني على تقويم مفاوضات برنامج جولة الدوحة من خلال نظرة تحليلية.
ويناقش المحور الثالث الموقف التفاوضي للدول العربية، في إطار برنامج جولة الدوحة، ويركز على دور الأجهزة الحكومية الرسمية والمؤسسات العربية والمنظمات غير الحكومية.
ويعرض المحور الرابع رؤية الدول العربية في شأن مستقبل مفاوضات جولة الدوحة من خلال قطاع الزراعة كقوة محركة للمفاوضات، ويناقش المحور الخامس للمؤتمر الموقف الحالي للمنظمة العربية للتنمية الإدارية في ظل أزمة المال العالمية الراهنة وانعكاساتها على الدول العربية الأعضاء في منظمة التجارة العالمية.
يذكر ان الدول العربية التى بلغ عدد الأعضاء منها فى منظمة التجارة العالمية 12 دولة حتى الآن اما اليمن فهي من  الدول التى تسعى الى الانضمام للمنظمة الى جانب سوريا ولبنان وليبيا والسودان والعراق والجزائر تواجه العديد من الصعوبات والعوائق التى تتطلب مزيدا من الجهد العربى المشترك لتذليلها وتيسير اجراءات الانضمام.
و تواجه الدول الاعضاء بعض الصعوبات في التطبيق وتحديد المواقف التفاوضية فى موضوعات برنامج عمل الدوحة معربا عن اعتقاده أن السبيل الوحيد لنجاح مفاوضات تحرير التجارة وانهاء برنامج عمل الدوحة ومعالجة الخلافات بين الدول انما يعتمد على مدى توافق النظام التجارى العالمى مع اهداف التنمية.
الى ذلك  اوضح مستشار المنظمة العربية للتنمية الادارية التي تتخذ من القاهرة مقرا لها الدكتور بسمان الفيصل فى تصريح صحفى  ان المؤتمر الذى تستمر اعماله ثلاثة ايام يحظى بمشاركة عربية كبيرة نظرا لاهميته خاصة ان اتفاقيات منظمة التجارة العالمية التى دخلت حيز التنفيذ منذ عام 1995 مازالت تمثل تحديا كبيرا امام اقتصاديات الدول النامية ومن بينها الدول العربية.
وقال ان هذه التحديات تواجه سواء الجميع سواء الدول الأعضاء في المنظمة والتى تواجه العديد من المشاكل والصعوبات فى تنفيذ تلك الاتفاقيات أو الدول الساعية الى الانضمام والتى تخضع لمفاوضات متشددة للموافقة على انضمامها .
ولفت الى ان الدول الاعضاء تواجه بعض الصعوبات في التطبيق وتحديد المواقف التفاوضية فى موضوعات برنامج عمل الدوحة معربا عن اعتقاده أن السبيل الوحيد لنجاح مفاوضات تحرير التجارة وانهاء برنامج عمل الدوحة ومعالجة الخلافات بين الدول انما يعتمد على مدى توافق النظام التجارى العالمى مع اهداف التنمية.
و يهدف المؤتمر اساسا الى تسليط الضوء على الصعوبات التي تواجه الدول العربية الأعضاء في منظمة التجارة العالمية في تنفيذ الاتفاقات وكذلك المشكلات التي تواجه الدول العربية الساعية للانضمام اضافة الى تعظيم الاستفادة من اندماج اقتصاديات الدول العربية في النظام التجاري العالمى.
كما يهدف الى عرض الجهود المبذولة على مستوى الدول العربية لتعزيز التجارة البينية العربية والاستفادة من آلياتها لزيادة حجم التجارة بين الدول العربية بحث التقدم المحرز فى المفاوضات واضاف ان محاور المؤتمر ستتناول الاطار المؤسسى لمنظمة التجارة العالمية وتقييم الهيكل البنيوى التجارى لمنظمة التجارة العالمية وتقييم مفاوضات برنامج عمل الدوحة ومستقبل هذه المفاوضات

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock