تحقيقات اقتصادية

البـخور..طيب طقوس المجالس اليمنية ..بيوت صنعاء على شكل مباخر الملوك

 

لم يكن البخور منذ القدم مجرد دخان يحمل رائحة طيبة أو علاجأ شعبياً يتطيب به العامة،بل تؤكد كتب التراث ان البخور كان طيب الملوك النفيس وحلم الفقراء الذي يستحق الوصول إليه بعد الكد والشقاء والتعب حتى يحصل على أوزان معينة منه .يستخدم اليمنيين البخور بكثرة خصوصا بالمجالس الخاصة بجلسات القات اوتفرطة النساء اذا يعد جزء لايتجزء من جلسة العصرية .وتتباهي النساء بتقديم افضل البخور في تلك الجلسات فلاتخلو ا البيوت اليمنية من البخور مع اختلاف انواها طبقا لدخل الاسرة وهكذا تمتزج طقوس ليالي السمر وتناول القات  في اليمن بروائح زكية من البخور والعطورات المختلفة ومقايل ليالي السمر في البيوت سواء كان ذلك في المدن أو الريف اليمني

ويؤكد صاحب العطور في سوق باب اليمن داخل صنعاء القديمة عمر محمد الجوفي ..لم يكن البخور في يوم من الايام دخاناً ينساب تحت سقوف المعابد وبين أعمدتها يشعله  الكهنة فيها كديكور أو مكمل لطقوس التعبد من أجله ..لان البخور مادة صمغية تسيل من معظم الاشجار عند قطعها صمغ نبات البخور مشهور برائحته عند أشتعاله خلال الطقوس الدينية وهو أيضاً معروف بصفته المميزة وهي شفاء الجروح، وأندمالها ،فبإمكانه إيقاف النزيف والرعاف وكذلك يستعمل بشكل ترياق كمضاد للسموم .
ويقول : عمر منطقة حضرموت وظفار موطن إنتاج أنواع اللبان ، وكذلك جزيرة سقطرى،والساحل الصومالي حيث ينموا اللبان والمر على جانبي خليج عدن اما أنواع البخور والطيوب المكتوبة على بعض المباخر التي وجدت في مواقع أثرية مختلفة في اليمن فهي : قسط ، رند، ذهب، نعم، لبني، سبخت، كمكم، ضرو، قلم، حذك .
ولكن  للمباخر أنواع يضيف صاحب البخور في ذات السوق مطهر عبدالله الريمي ويقول انظرا ولا  الى الشكل العلوي لبيوت صنعاء القديمة ترى كأنها رؤوس مباخر فهي مكونه من جزئين علوي ذات أربعة أوجه وسفلي بجسم مخروطي الشكل وقاعدة مسطحة،وهذا النوع الموجود بكثرة من المباخر في اليمن ويشير الى ان هناك مباخر مرتفعة ذات جسم واحد مربعة ومدورة بأشكال هندسية كثيراً ماتمثل عليها الأعمدة المربعة البارزة وأشكال هندسية أخرى منها مباخر برونزية ذات جسم مدور يتقدمه ثلاثة وعول تقف على قوائمها الأمامية وهناك مباخر حجرية مدورة بثلاثة أرجل عادة ماتكون قصيرة ومباخر بإربعة أوجه عليها كتابات أسماء الطيوب ولها أربعة أرجل قصيرة.
و نشير الى ان مهنة العطارة لم تكن في اليمن في متناول الجميع ، بل كانت منذ عشرات السنين حكراً على علماء دين وحكماء وأطباء أيضاً لهذا كانت صيدليات طبيعية وربما عيادات يرتادها المرضى طلباً للشفاء بالأعشاب الطبية فالمريض يأتي إلى العطار يستعرض حالته ومن ثم يصف له الدواء ، حينها كان يحرص الآباء من العطارين على أن يتلقى الأبناء دروساً في الطب العربي وفي الفقه وقد كانت المساجد مدارس دينية علمية.
غالبية العطارين اليمنيين يعترفون بمحافظتهم على قاعدة توارث المهنة من الآباء إلى الأبناء منذ أكثر من 300 عام رغم تناقص عدد العاملين بها وتحولهم إلى مهن أكثر ربحية ، بعد انتشار محلات العسل والبهارات التي صارت تبيع ما اختص به العطارون ، وتستطيع دكاكين العطارة في صنعاء توفير مستلزمات حاجيات الناس من المولد حتى الممات بالإضافة إلى الأعشاب الطبيعية لبعض الحالات المرضية لدى الأطفال.
و يؤكد صاحب محل بيع العسل في صنعاء القديمة فاهم عبد السميع  المحويتي بانه يمكن للزبون الحصول على قهوة (الوالدة) وهي قهوة خاصة عبارة عن سكر نبات وعنّاب وزنجبيل وحوائج أخرى تعطي سخونة في الجسم وتقوم بعملية التنظيف وكذا مستلزمات الأعراس عود ــ بخور ــ عسل ــ حوائج ــ شمع ــ تودات ومستلزمات الموتى ( كفن ــ عطر ــ كافور ــ سدر ــ عود ــ ماء ورد وبخور المجابرة ).

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock