اقتصاد خليجي

شركة القلعة تستثمر في المشروعات في مجالات الإستثمار المباشر على مستوى المنطقةاستعرضت إستثماراتها

النظيفة في مجالات توزيع الطاقة والنقل النهري في مؤتمر عتقده الغرفة التجارية الأمريكية بحضور نائب الرئيس الأمريكي الأسبق آل جور.

توسعت الشركات في قطاع الإستثمار المباشر خلال الأعوام القليلة الماضية في إقامة المشروعات النظيفة والتكنولوجيات
 التي تحافظ على البيئة بشكل ملحوظ. وكالعادة فإن شركة القلعة، وهي الشركة الرائدة في مجالات الإستثمار المباشر في منطقة  الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتصل قيمة إستثماراتها إلى أكثر من 8.3 مليار دولار أمريكي، تأتي في الصدارة بين الشركات التي تتبنى هذا الإتجاه.
ولقد قامت شركة القلعة اليوم بعرض إستثماراتها ومشروعاتها النظيفة في اجتماع نظمته الغرفة التجارية الأمريكية بحضورالعديد من شركات مختلفة وبمشاركة السيد آل جور، نائب الرئيس الأمريكي الأسبق والحاصل على جائزة نوبل للسلام في عام 2007 لجهوده المتعلقة بالحفاظ على البيئة في أنحاء العالم.
ومن بين المشروعات التابعة التي قامت شركة القلعة بتسليط الضوء عليها خلال المؤتمر جائت شركة طاقة عربية وهي الشركة التابعة للقلعة في قطاع توزيع الطاقة، والشركة الوطنية للنقل النهري وهي الذراع الإستثماري لشركة القلعة في قطاع النقل واللوجستيات.

ومن جانبه صرح هشام الخازندار، المؤسس المشارك والعضو المنتدب بشركة القلعة، قائلاً “وجدت شركة القلعة الفرصة في خلق وتعظيم القيمة لكل من مساهميها وشركائها من خلال الإستثمار في المشروعات المُدرة للأرباح والتي تساهم في الحفاظ على البيئة في الوقت ذاته. وتعد إستثمارات القلعة في شركة طاقة عربية والشركة الوطنية للنقل النهري خير دليلٍ على إمكانية الحفاظ على الربحية وتجنب وتخفيف الآثار السلبية على البيئة”. 

وتأتي شركة طاقة عربية، وهي مجموعة الطاقة المتكاملة التابعة لشركة القلعة، على رأس الشركات العاملة في قطاع توزيع الطاقة في مصر، حيث أن أنشطة أقسامها المتكاملة التي تضم توزيع الغاز الطبيعي، وتوليد الكهرباء، وتسويق منتجات الوقود، تغطي إحتياجات إحدى عشر محافظة مصرية من خلال عدد من الإمتيازات طويلة الأجل، ولها عمليات إقليمية في الإمارات العربية المتحدة وليبيا وقطر.

وتحدث بالنيابة عن شركة القلعة في اجتماع الغرفة التجارية الأمريكية خالد أبو بكر، العضو المنتدب بشركة طاقة عربية، قائلاً “تساهم شركة طاقة عربية في منع انبعاث مئات الأطنان من غاز ثاني أكسيد الكربون في هواء مصر. كما تمكنت الشركة حتى الآن من بتوصيل 750 ألف وحدة سكنية في مصر إلى الشبكة الوطنية للغاز الطبيعي بدلاً من استخدام اسطوانات الغاز السائل التي تحف بالأخطار، وذلك إلى جانب الدور البارز الذي تلعبه الشركة من أجل تحويل المصانع من استخدام وقود المازوت إلى بدائل أقل سعراً وأكثر حفاظاً على البيئة كالغاز الطبيعي”.

وجدير بالذكر أن شركة طاقة عربية هي أيضاً الشركة الرائدة التابعة للقطاع الخاص التي تمارس عمليات تحويل السيارات وعربات النقل إلى استخدام الغاز الطبيعي المضغوط كمصدراً للوقود بدلاً من البنزين والسولار. ولقد نجحت شركة طاقة عربية حتى الآن في تحويل نحو 12 ألف سيارة عبر شركة ماستر جاز التابعة لها.

أما استثمارات شركة القلعة في قطاع النقل واللوجستيات فهي ترتكز على حوض نهر النيل في كل من مصر والسودان. ولقد أطلقت شركة القلعة الشركة الوطنية للنقل النهري بعد تجديد أسطولها المكون من 30 وحدة من صنادل النقل النهري لخدمة عقود مصرية تربط بين الميناء البحري بالأسكندرية والمجمعات الصناعية المتواجدة حول القاهرة وبداخلها. وبينما تقوم الشركة بزيادة جهودها لتوسيع قاعدة العملاء التي تخدمهم، تقوم الشركة الوطنية للنقل النهري حالياً ببناء أسطول مكون من 60 صندل نقل نهري تم تصميمه خصيصاً وفقاً لأحدث التقنيات الأوروبية. وستتمكن كل وحدة من نقل بضائع تعادل ما تنقله 50 شاحنة برية ولكن من خلال استعمال محرك واحد فقط بدلاً من 50 محركاً.

وأضاف الخازندار قائلاً “تتمتع أنشطة الشركة الوطنية للنقل النهري بإمكانات هائلة لتحقيق الربحية إلى جانب قدرتها على الحفاظ على البيئة من خلال منع انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون وغيره من الملوثات الأخرى، كما أنها تساهم في تقليل تكدس الطرق السريعة من خلال استخدام الحوض المائي نهر النيل كبديل للنقل البري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock