اقتصاد خليجي

“رواد” تلتقي أعضاء مؤسسة جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب

ضمن الجهود المبذولة لرفع مستوى أداء وتطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة، زار وفد من جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد” في الشارقة، وكان في استقبال الوفد السيد خالد مقلد مدير تطوير المشاريع في المؤسسة، حيث التقى الوفد الزائر مجموعة من اصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذين استمعوا الى شرح مفصل قدمته خديجة علي المنسق العام للجائزة، وتضمن اللقاء كذلك الإجابة على الإسئلة والإستفسارات المختلفة حول الجائزة، وسبل التعاون لتحقيق الإهداف المشتركة التي تنهض بهذا القطاع المهم.
 وحول هذه الزيارة كان لنا هذا القاء مع السيد خالد مقلد، والسيدة خديجة علي، وبعض اصحاب المشاريع التي تدعمها رواد في الشارقة.
-السيد خالد بداية ماهي طبيعة الزيارة التي يقوم بها وفد جائزة محمد بن راشد الى مؤسسة رواد؟
هناك اهداف مشتركة عدة تربط بين مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب ومؤسسة رواد فكلاهما يستهدف تنمية قطاع المشاريع الصغيرة من خلال تقديم عدة حوافز تشجيعية وبرامج دعم مالي وفني بالاضافة إلى مبادرات لدعم روح الريادة.
كما أن هناك اتفاقية تعاون بين مؤسسات دعم المشاريع الصغيرة في الدولة لتنسيق الجهود ولتوفير فرص لأعضاء كل مؤسسة من خدمات المؤسسات الأخرى وبما أن الهدف واحد فلا بد وأن يكون هناك تعاون وثيق يصب في النهاية لخدمات المشاريع الصغيرة أينما كانت وأما بالنسبة للهدف من الزيارة وهو لقاء بعض أعضاء مؤسسة رواد المتقدمين للمشاركة في جائزة مؤسسة محمد بن راشد للمشاريع الصغيرة ويأتي ذلك في سياق التعاون والتنسيق لتحفيز المشاريع الوطنية لتبني سياسة وقيم التميز من خلال المشاركة في جائزة محمد بن راشد للاعمال وهذا لقاء يلقي الضوء على معايير الجائزة وشروط المشاركة وطرق التقييم.
-توجهنا بالسؤال الى السيدة خديجة علي: ماهي طبيعة لقائكم مع مؤسسة رواد؟
اولاًنهدف بهذه الزيارة التعريف بالجائزة، ومساعدة الأعضاء على كيفية تقديم الطلب، وتضمينه الاوراق المطلوبة، وبيان اجراءات التحكيم، والاجابة عن استفساراتهم بشكل يمكنهم من معرفة الخطوات المطلوبة للمشاركة عند تقديم الطلب، ثانيا، نعطيهم مجالا للتواصل مع الجائزة في المستقبل او لإجابة استفساراتهم الجديدة عبرمختلف وسائل الاتصال المعروفة.
-وماهي طبيعة فرق العمل الخاصة بالجائزة؟
لدينا فرق عدة، ابرزها فريق التسجيل الذي يقوم باستلام وفحص الطلبات وابلاغ المشاركين بالنواقص والملاحظات، وفريق التقييم المسؤول عن التنسيق مع الاعضاء وترتيب الزيارات للمشاريع، وفريق التحكيم المسؤول عن اختيار المشاريع التي وصلت الى المراحل النائية لتحديد الفائزين واظهار المشاريع بارز صورة.
-هل هذه المرة الأولى التي تتعاملون فيها مع رواد؟
نعم هي المرة الأولى، وستليها لقاءات اخرى، رغبة منا في تفعيل مشاركة مشاريع الشارقة في الجائزة،  ونحن متاكدون من وجود مشاريع متميزة في الامارة، ولأن دورنا يتفق مع رواد في اهمية الإرتقاء بأداء هذه المشاريع المتميزة، كما اننا لانعتبر رواد مؤسسة منافسة بل مؤسسة شقيقة نتجه معها ضمن وجهة تكميلية لتحقيق اهداف مشتركة، ونطمح خلال الفترة القريبة استقبال طلبات من رواد، كما نعمل على الترويج للجائزة في مختلف مناطق الشارقة ليتاح لنا استقبال اكثرعدد من الطلبات.
-هل لكم ان تضعونا في صورة التعريف بمعايير الجائزة؟
هناك معاييرعدة منها، ان يكون المشروع مسجل قانونيا، وان يكون مملوكا ومدارا بالكامل من قبل مواطني الدولة المقام بها المشروع، وان لايتجاوزعدد موظفي المشروع 200 موظف، والا يزيد العائد السنوي عن 50 مليون درهم، ان يكون قد قد مضى عام واحد على الاقل على تسجيل المشروع حتى تاريخ الاشتراك بالجائزة، وأن لايتجاوزعمر المشروع 5 سنوات عند تقديم الطلب، و3 سنوات للمشاريع الإقليمية.
-من اهم ابرز اصحاب المشاريع الفائزة بجائزة الشيخ محمد خلال الدورات الاربعة الماضية؟
هناك شخصيات عدة، وهم يمثلون بالنسبة لنا علامات تجارية رابحة، فهم وجوه الجائزة الرابحة، وعلى سبيل المثال هناك محمد سعيد حارب الفائز عن مشروع فريج، وفتحية احمد عثمان التي بدات بمشروع صغير وتوسع الان ليشمل مناطق عالمية عدة، وحمدة الحريزي التي تسمى الآن ملكة الكافيير، فالجائزة تثمل التاج الذي يزرع النجاح ويثبت التميز، ويتيح الدخول في مشاريع اخرى.
التقينا كذلك ببعض اصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تدعمها رواد في الشارقة: حيث قال ياسر الرصاصي المدير التنفيذي لشركة لايف ستيبس:” استفدنا من تجربة اللقاء مع وفد جائزة الشيخ محمد، ونعتقد ان ماقدموه من شرح لمضامين الجائزة حفزنا للمشاركة فيها رغبة منا لإظهار قدرة رجال الأعمال الإماراتيين الشباب على التميز والمنافسة”، اما خالد السويدي مدير شركة تدوير فيقول:”انا على ثقة ان دعم مؤسسة رواد، وتجربتها الغنية سيقدم بعداً نوعياً وتطويرياً مضافاً لمشاريعنا، وسيجعلها قادرة على المنافسة والفوز بالجائزة، وهذا مانطمح اليه”، ويشاطره الرأي سلمان بن شبيب مدير مصبغة إي آر الذي يقول:” ان التكامل في اداء مؤسسات الدولة هو ابرز الحوافز المعروضة امامنا، ونعتقد انها ترفع حجم الإحساس بمسؤلية المشاركة في التنمية”، ويرى ابراهيم السويدي مدير شركة ايلاف للسياحة والمهندس بدر محمد آل علي مدير دار التعمير للإستشارات الهندسية ان المرحلة القادمة ستثمر بشكل فاعل في تحديد ملامح قطاع ناضج وكبير للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، لاسيما انه اثبت مشاركة فاعلة وملموسة في دعم القطاعات المختلفة، وهو هدف ومطمح استراتيجي يتوج جهود الجميع، ويديم دوران عجلة التنمية لتحقيق اداء اقتصادي فاعل وملموس يتناسب وحجم الدعم المقدم اليه على الصعد كافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock