اقتصاد خليجي

شركة القلعة تستضيف المؤتمر السنوي للجمعية الأفريقية لرأس المال المخاطر

 

شهد المؤتمر السنوي الثامن للجمعية الأفريقية لرأس المال المخاطر الذي تم انعقاده في القاهرة في الفترة من 15 إلى 17 نوفمبر تحت رعاية وزارة الإستثمار المصرية، مشاركة موسعة من جانب هشام الخازندار، المؤسس المشارك والعضو المنتدب بشركة القلعة، وهي الشركة الرائدة في مجالات الإستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

وتصل قيمة إستثماراتها إلى أكثر من 8.3 مليار دولار أمريكي وتمتد في 14 مجالاً صناعياً متنوعاً من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة. ولقد كان الخازندار، الذي ألقى كلمة الترحيب الرئيسية خلال المؤتمر، بصحبة الأعضاء المنتدبين بشركة القلعة، علاء العفيفي وستيفن ميرفي، إلى جانب بيتر شورز، رئيس مجلس إدارة الشركة السودانية المصرية للمحاصيل الزراعية.

وعلق الخازندار خلال المؤتمر قائلاً “لقد أصبح قطاع الإستثمار المباشر الآن مؤهلاً للمشاركة في التنمية المحلية ودفع عجلة النمو في أفريقيا، والتي يعوقها ضعف تدفق رؤوس الأموال ونقص القدرات الإدارية”. وتابع الخازندار موضحاً أن القارة تحتوي على فرص هائلة لتحقيق العوائد والأرباح لشركاء ومستثمري شركة القلعة، والتي تأتي الآن على رأس شركات الإستثمار المباشر في أفريقيا وتعمل شركاتها التابعة في العديد من القطاعات الحيوية التي تعتمد على كثافة رأس المال ومنها النقل واللوجيستيات، والأسمنت، والخدمات المالية، والمشروعات الزراعية الضخمة.

ولقد وصل حجم الكثافة السكانية في أفريقيا إلى ثلاثة أضعاف الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يقرب عدد السكان إلى 1 مليار نسمة، وذلك مع أن مساهمة القارة لا تتعدى 2% في الناتج العالمي الكلي. وعلى كل حال فإن آخر التوقعات تشير إلى أن الأعوام المقبلة سوف تشهد تحول أفريقيا إلى واحدة من أسرع القارات نمواً في العالم، ومن المتوقع أن يصل متوسط النمو فيها إلى نحو 4.2٪ في عام 2010″.{xtypo_rounded_left2}* توقعات بتحقيق القارة الإفريقية متوسط نمو بنسبة 4.2% في 2010
* الإستثمارات العقارية الخليجية تفوق 100 مليار دولار في شمال أفريقيا{/xtypo_rounded_left2}

وجدير بالذكر أن شركة القلعة تأتي في المركز الأول بين شركات الإستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة (وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2004 إلى 2009)، كما أن الشركة قد فازت بلقب أفضل شركات الإستثمار المباشر في أفريقيا من مجلة African Banker، وفازت باللقب بنفسه خلال العامين الماضيين من مجلة EmeaFinance.

ولقد قامت شركة القلعة بتنظيم المؤتمر بالتعاون مع الشركة المالية الهولندية للتنمية (FMO) من أجل جمع كبرى شركات الإستثمار المباشر من مختلف أنحاء العالم لبحث ومناقشة الفرص والتحديات في مختلف القطاعات ومنها البنية الأساسية والطاقة والتمويل متناهي الصغر والمجال الزراعي.

ومن جانبه صرح علاء العفيفي، العضو المنتدب بفرع شركة القلعة بالجزائر، قائلاً “قد يكون الأمر واضحاً بالنسبة لنا هنا في أفريقيا، ولكن من المهم أيضاً أن ندعو المستثمرين الأجانب للمشاركة في تطوير القارة الأفريقية لأن العديد من أسواقها أصبحت الآن ملائمة بشكل خاص لأنظمة الإستثمار المباشر. فأفريقيا تحظى الآن بالشروط الأساسية الواجب توافرها لتحقيق التنمية ومنها الحكومات الرشيدة والأطر التنظيمية الفعالة والموارد البشرية وتوفر رأس المال للإستثمار – إلى جانب القدر الهائل من المميزات الطبيعية التي تتمتع بها”.

يذكر أن بعض دول شمال أفريقيا على سبيل المثال كانت قد نجحت في استقطاب مشروعات تطوير عقارية بتمويل خليجي قد تتجاوز قيمتها الإجمالية أكثر من 100مليار دولار.
وقد تولى العفيفي رئاسة جلسة المؤتمر حول بحث ودراسة تغيير النماذج التقليدية للإستثمار المباشر حتى تناسب الطبيعة الإستثمارية في الأسواق الأفريقية في ظل الظروف الإقتصادية الراهنة.

كما تناولت إحدى جلسات المؤتمر التحديات التي تواجه شركات الإستثمار المباشر ومنها الحصول على التمويل، بمشاركة ستيفن ميرفي، العضو المنتدب لشركة القلعة بقسم علاقات المؤسسات الدولية.

وأوضح ميرفي قائلاً “تعتمد شركة القلعة في كافة إستثماراتها على نطاقين أساسيين، يتحدد أولهما في السعي وراء الشركات والصناعات التي تستفيد من المزايا الطبيعية للقارة ومنها انخفاض أسعار الطاقة واتساع قاعدة القوى العاملة بالإضافة إلى المميزات الجغرافية العديدة. ويرتبط النطاق الثاني بفتح قنوات إشتراك القطاع الخاص في العديد من الأنشطة الإقتصادية. وتستفيد شركة القلعة من هذا الإنفتاح عبر مشاركتها كمستثمر مسئول يلتزم بضخ نسبة 10-20% من القيمة الكلية لكافة عملياتها، إلى جانب التركيز على إنشاء صناديق القطاعات المتخصصة”.

ويحظى القطاع الزراعي بأهمية خاصة لدى شركة القلعة. حيث أنه من خلال ما يزيد عن 500 ألف فدان متاحة حالياً للزراعة في شمال وجنوب السودان، سوف تقوم شركة “وفرة” التابعة لشركة القلعة بتوريد المنتجات الطازجة للعملاء على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وسوف تصبح في النهاية لاعباً رئيسياً في قطاع تجهيز الأغذية من خلال طرح منتجات مختلفة بما في ذلك الحبوب والحلاوة وزيت عباد الشمس والسكر ومشتقات السكر.

ومن جهته صرح بيتر شورز، رئيس مجلس إدارة الشركة السودانية المصرية للمحاصيل الزراعية، التابعة لشركة القلعة، قائلاً “نرى أن المجال الزراعي بشكل عام يبشر المنطقة بمستقبل مشرق طالما استمر توفير الإدارة الخبيرة، وتطوير البنية التحتية للنقل، وحسن توظيف رأس المال”.

وتأتي شركة القلعة بين كبار المستثمرين في السودان، حيث تعمل الشركات التابعة لها في العديد من القطاعات ومنها اللوجيستيات والنقل النهري، والأسمنت، والتعدين، والبترول، والخدمات المالية؛ ومن المتوقع في نهاية عام 2010 أن ترتفع قيمة إستثمارات القلعة هناك إلى أكثر من 900 مليون دولار أمريكي. كما تتمتع الشركة أيضاً بتواجد قوي ونشط في العديد من الدول ومن بينها الجزائر والسودان وإثيوبيا وليبيا وكينيا وأوغندا.

واختتم الخازندار حديثه قائلاً “ونحن نؤمن أن إستراتيجيتنا التي تتمثل في إنشاء القاعدة في مصر – صاحبة أضخم الإقتصادات وأكثرها تنوعاً في شمال أفريقيا –  والإتخاذ منها بوابة للدخول إلى بقاع أخرى في أفريقيا، هو أحد الأسباب وراء نجاحنا كمستثمرين في القطاع الخاص في أنحاء شمال وشرق أفريقيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock