اقتصاد خليجي

بمشاركة واسعة: جمارك دبي تنظم ورشة عمل تاسعة لحماية حقوق الملكية الفكرية

نظمت جمارك دبي ورشة عمل تثقيفية حول “حماية حقوق الملكية الفكرية” خلال الفترة من 17 حتى 19 نوفمبر 2009 بهدف تعزيز الوعي بهذه القضية التي تمس اقتصاديات الدول والشركات صاحبة العلامات التجارية وأمن وسلامة المجتمعات وحركة التجارة الدولية .
وتأتي هذه الورشة في إطار جهود جمارك دبي في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية بالتعاون مع عدد من الهيئات والدوائر الحكومية المحلية والاتحادية ومجلس أصحاب العلامات التجارية ومؤسسات القطاع الخاص، وتعد التاسعة في سلسلة ورش العمل التوعوية التي بدأتها الدائرة قبل عامين والثانية لهذا العام، وتهدف إلى إبراز نتائج الجهود السابقة في مجال مكافحة الغش والتقليد، والاطلاع على أفصل الممارسات والتطبيقات في هذا المجال وتعزيز وعي مفتشي جمارك دبي ومفتشي بقية الدوائر الجمركية في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي بهذه القضية وتنمية كفاءتهم في التفريق بين المنتجات الأصلية والمقلدة وتوعية المجتمع بأخطار استهلاك البضائع المقلدة وانعكاساتها على الصحة والاقتصاد الوطني ، كما تعد جزءا من تنفيذ توصيات ” إعلان دبي” الذي صدر عن المؤتمر السنوي الرابع لمكافحة الغش والقرصنة واستضافته دبي في فبراير 2009. والتعريف على أساليب تهريب البضائع المقلدة وخط سير الشحنات والحاويات المشتبه بها.
شارك في الندوة عدد من مفتشي جمارك دبي وممثلون عن وزارة الإقتصاد والقيادة العامة لشرطة دبي والمجلس الوطني للإعلام ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي وبلدية دبي ودائرة التنمية الإقتصادية بأبوظبي وجمارك أبوظبي والشارقة ورأس الخيمة ، والهيئات الجمركية في كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ومجلس أصحاب العلامات التجارية بدول الخليج وممثلي أصحاب العلامات التجارية ومكاتب محاماة واستشارات.
وكان لورش العمل التثقيفية الثمانية التي عقدت من قبل  مردودا ايجابيا طيبا في زيادة وعي شرائح عديدة من المجتمع بخطورة استهلاك السلع المقلدة وأيضا زيادة وعي وإلمام مفتشي الجمارك في التعامل مع مختلف المنتجات ، ويرجع الفضل في ذلك إلى تنسيق الجهود بين القطاعين الحكومي والخاص في مجال مكافحة الغش والتقليد وهو ما ينعكس إيجابا على الإقتصاد الوطني في الدولة وبقية دول مجلس التعاون الخليجي وأيضا على اقتصايات الشركات صاحبة العلامات التجارية. كما تمتد حماية حقوق الملكية الفكرية أيضا إلى فكر الإنسان وإبداعاته بما في ذلك حماية حقوق المؤلف وبراءات الاختراع.
وقال السيد / يوسف عزير مبارك مدير أول إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية بجمارك دبي أن الجهود المبذولة لمكافحة التعدي على حقوق الملكية الفكرية تزيد من ثقة المستثمرين والتجار وأصحاب الشركات العالمية  صاحبة العلامات التجارية ويضاعف من تدفق رأس المال الأجنبي إلى الأسواق المحلية مع توفير الضمانات القانونية اللازمة لحماية حقوقهم من التقليد، كما أن نظام التدابير الحدودية يساهم بشكل مباشر في منع دخول المنتجات المقلدة والمنسوخة إلى السوق المحلي مما يعطي المستهلك أيضا الثقة في المنتجات الأصلية التي يشتريها.
وأكد أن جمارك دبي من خلال هذه الجهود وبالتعاون مع الشركاء الإستراتيجيين في القطاعين العام والخاص، تعمل على حماية اقتصادنا الوطني من كافة أشكال الغش التجاري والتهرب من الرسوم الجمركية والتضليل في البيانات والمعلومات إضافة إلى حماية مجتمعنا من كافة المخاطر التي تضر به وبصحة أبنائه، مشيرا إلى أن الغش ظاهرة عالمية تشكل خطرا حقيقيا لكافة الدول والمجتمعات.
كما أكد أن الدائرة تولي قضية الرقابة على الواردات اهتماما كبيرا وتسعى جاهدة للحد من ظاهرة التقليد والغش بالتعاون مع الجهات الأخرى ذات العلاقة مؤكدا على دور الأفراد في مكافحة هذه الظاهرة بمنع شراء هذه المنتجات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock