اقتصاد يمني

بان كي مون يطالب باتفاق مناخي وانعاش اقتصادي

أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس أن أكبر آماله لعام 2013 يتمثل في التوصل إلى اتفاق دولي حول التغير المناخي إلى

 

جانب تكثيف قادة العالم جهودهم كي ينهوا سريعاً الحرب الدموية في سورية. وشدد في مقابلة أجرتها معه وكالة «أسوشيتد برس» على أنه يأمل أيضاً بتحقق تقدم على صعيد إنعاش الاقتصاد العالمي المتعثر وإحياء عملية السلام الفلسطينية – الإسرائيلية وتحقيق السلام في مالي والكونغو وأفريقيا الوسطى وتأمين الطاقة والطعام والمياه لجميع الناس.
ولفت بان الذي تحدث قبل توجهه إلى سويسرا للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس هذا الأسبوع، إلى أنه يعتزم استغلال «الفرصة غير المعتادة» المتمثلة بوجوده مع 2500 من زعماء الدول ورجال الأعمال وقادة المجتمع المدني من كل العالم في المنتجع السويسري لتبادل آراء صريحة حول هذه القضايا. وقال: «يواجه العالم اليوم تحديات غير مسبوقة، ويجرى التغير المناخي بسرعة أكبر بكثير من التوقعات، والمناخ والأنظمة البيئية عرضة لضغط متنامٍ».
وكان بان حين تحدث أول من أمس في حفل تنصيب الرئيس الأميركي باراك أوباما لولايته الثانية، شدد على وجوب لعب الولايات المتحدة دوراً أكبر في معالجة ظاهرة الاحتباس الحراري. وفشلت جهود الأمم المتحدة خلال العقدين الماضيين من الزمن في تحقيق هدفها بخفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون وغازات الدفيئة الأخرى التي تساهم في تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري. وأقر مؤتمر عقد في الدوحة برعاية المنظمة تمديد العمل حتى 2013 ببروتوكول كيوتو للحد من الانبعاثات في دول غنية.
وقال بان أمس: «سأبذل أفضل ما في وسعي لتحريك الإرادة السياسية والموارد كي تتمكن الدول الأعضاء من التوصل إلى اتفاق جديد ملزم قانوناً حول لجم التغير المناخي». وحض على تحقيق تقدم في استخدام الموارد المحدودة للعالم من دون هدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock