اقتصاد خليجي

بزيادة 90 منشأة صناعية و249 مليون درهم..الشارقة تحتل المرتبة 3 في الإستثمار الصناعي الاماراتي

 

تصاعد الاستثمار الصناعي في امارات الدولة بشكل عام، وتصدرت العاصمة ابو ظبي المرتبة الأولى متقدمة على بقية امارات الدولة، تلتها دبي فالشارقة فعجمان فرأس الخيمة فأم القيوين فالفجيرة في المرتبة الاخيرة مع انها سجلت زيادات ملحوظة في مرافق العمل الصناعي على اراضيها.
وقد اظهرت الإحصاءات الإقتصادية الصادرة حول الواقع الصناعي في امارة الشارقة لنهاية العام 2008 تسجيل المنشآت الصناعية نموا بنسبة 8% عن الفترة المماثلة من العام 2007 بزيادة 90 شركة جديدة دخلت مضمار الإستثمار الصناعي لترفع بذلك رصيد الشركات الصناعية في إمارة الشارقة الى 1210 شركة، ارتفاعاً من 1120 شركة سجلتها الإمارة نهاية العام 2007.

وفي هذا الإتجاه قال الشيخ عبد الله بن فهيد الشكرة رئيس مجلس إدارة شركة الحنو القابضة ورئيس مجلس إدارة شركة الإمارات للمدن الصناعية:” منذ فترة ليست بالقليلة توجهت انظار المستثمرين نحو نمط جديد من التنويع الإستثماري بعد الفورة العقارية، وحط الكثير منهم رحالهم في الصناعة، وقد تنامت ارقام المستثمرين في هذا الجانب بشكل لافت على صعد الترخيص في فتح المنشآت الصناعية وارقام الإستثمارات واعداد العمال وانواع المنشآت الصناعية التي يزاولونها وبشكل يثبت ان البلد ليس بلد استثمار عقاري فقط، وانما شامل لكل أشكال التجارة والصناعات المختلفة”.
واضاف الشكرة الذي تطور شركته مشروع مدينة الإمارات الصناعية في امارة الشارقة وهو احدى المشاريع الصناعية النموذجية الكبرى الذي تطمح الحنو من خلاله الى تقديم اسلوب ونمط معاصر لتسهيل الخدمات الصناعية امام المستثمرين:” ان احدى ركائز تطوير المجال الاستثماري الصناعي يعود الى التسهيلات الكبرى التي تبذلها الدولة امام المستثمرين، وسعيها الدؤوب لتذليل مختلف العراقيل التي تقف في وجوههم وتحول من دون تحقيق هذا الغرض، حيث لاتزال في متابعة وتطوير دائم لكل القوانين بما يكفل المزيد من التسهيلات التي تجعلها واحة آمنة لكل فرص الإستثمار”.
وكانت ارقام احصائية صادرة عن النشاط الصناعي في الدولة خلال العام 2008 أشارت إلى ارتفاع الاستثمارات الصناعية في إمارة الشارقة، حيث ارتفعت بواقع 249 مليون درهم لغاية نهاية العام 2008 بالقياس الى الفترة المماثلة من العام الذي قبله والذي سجلت فيه آنذاك 4.039 مليار درهم ليصل إلى 4.288 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 6.2%.
اما الزيادات السنوية في اعداد العمال في القطاع الصناعي في امارة الشارقة فقد ارتفعت هي الأخرى بنحو 3,940 عاملاً نهاية العام الماضي 2008 عن العام الذي سبقه، حيث بلغ عدد العمال نحو 77,564 عاملاً ارتفاعاً من 73,624 عاملاً والتي سجلها نهاية العام 2007، في نسبة زيادة بلغت 5.4%، ومن المتوقع تضاعف هذا العدد خلال العام 2009 نتيجة التوتر السائد في قطاع العقار وتفكير المستثمرين في التحول الى انماط جديدة من الإستثمار تتركز في الجانب الصناعي.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock