اقتصاد خليجي

رواد تبحث سبل التعاون لتطوير المشاريع الصغيرة في مجال المعلومات

زار وفد من مؤسسة الشارقة  لدعم المشاريع الريادية”رواد” شركة “امديك” لتطوير الوسائط المتعددة -احدى الشركات الحكومية الماليزية- بناء على دعوة موجهة من قبل شركة “امديك”، واستمرت الزيارة ثلاثة أيام.
وكان على رأس مستقبلي وفد مؤسسة رواد “داتو بادليشام غزالي” الرئيس التفيذي لشركة امديك لتطوير الوسائط المتعددة، حيث ناقش الجانبان سبل التعاون المشترك لتطوير بيئة الاعمال في امارة الشارقة، من خلال تطوير خدمات الشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم روح الريادة والابتكار في قطاع المعلومات بالتعاون مع الشركات الماليزيةالمتطورة في قطاع المعلومات والتي سوف تقوم بتزويد الشركات الوطنية بالخبرات والتقنيات الحديثة والمتطورة لتساعدها على تحقيق التميز في سباق المنافسة.

وفي هذا الصدد قال سعادة احمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة مؤسسة رواد:” رئيس الوفد في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة بضرورة التركيز على تطوير بيئة الأعمال في الشارقة بدعم اقتصاد المعرفة واستثمار المهارات البشرية المتميزة لخلق قاعدة رائده من المشاريع الصغيرة والمتوسطة تعمل في شتى القطاعات وخاصة قطاع المعلومات الذي يعد أحد ركائز التنمية وفي إطار ذلك فقد إطلعنا على تجربة شركة “امديك” لتطويرالوسائط المتعددة في تطوير قطاع المعلومات والإتصالات الماليزي، وبحثنا امكانية التعاون لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في امارة الشارقة بغية تمكينها من تقديم خدمات متميزة تساعد على تطوير بيئة العمل، وتقديم افضل الحلول المعلوماتية للقطاعين الحكومي والخاص” حيث تعتمد الحكومة والقطاع الخاص على حلول المعلومات لتطوير الأعمال وتعزيز القدرة التنافسية ومن ثم يعد هذا القطاع من القطاعات الواعدة والتي تشجع رواد الأعمال على الاستثمار بها.

ومن جانبه قال الرئيس التفيذي لشركة “امديك” لتطوير الوسائط المتعدده داتوك بادليشام غزالي:” رحبت حكومة ماليزيا بالتعاون مع مؤسسة رواد على اعتبار انها تمثل امارة الشارقة التي تعتمد على تنمية اقتصاد المعرفة، وسنسعى لتقديم الدعم الكامل للشارقة في عدد من المجالات مثل الملتي ميديا في مجال الحكومة الالكترونية، والتعليم، وغيرها”.

واطلع وفد رواد على الخطوات التي اتخذتها الحكومة الماليزية لتطوير قطاع المعلومات والإتصالات، ودعم المشاريع الصغيرة، وزار حاضنة الأعمال المتخصصة بتقنية المعلومات، واطلع على آلية العمل المتخذة فيها، حيث تهتم الحاضنة بالأفكار الريادية الجديدة، وتعمل على تطويرها لمدة تستغرق عاماً كاملاً، ثم تقوم بتقديم الدعم الفني والمالي الكامل للإنتقال الى مرحلة تنفيذ الأفكار، داخل الحاضنة لمدة 3 سنوات ثم يقدم المشروع اعماله الى خارج الحاضنة ليقدم خدماته الى شتى القطاعات داخل وخارج البلاد.

كما التقى الوفد بعشرة شركات ماليزية تم استعراض الخدمات والحلول المعلوماتية التي تقدمها تلك الشركات لعدد من القطاعات، وفي هذا الإطار أشار نائب رئيس مجلس الإدارة عبدالعزيز تريم بأنه يتم إعداد آلية عمل يتم من خلالها إعداد الشريك المحلي من الشركات الوطنية الناشئة للتعاون مع تلك الشركات المتقدمة داخل دولة الإمارات بما يمكن أن نسمية خلق الفرص أمام المشاريع الصغيرة والمتوسطة لتعزيز قدرتها التنافسية ونقل الخبرة والمعرفة.

كما زار وفد مؤسسة رواد مركز الابداع الاعلامي الماليزي، واطلع على آليات العمل لاستثمار المواهب، وهو نفس البرنامج التي طرحته “رواد” على جامعة الشارقة لتطوير المهارات البشرية لخريجي وطلاب كلية الفنون التطبيقية، وتحويلها الى اعمال يمكن استثمارها مستقبلا، وفي هذا الصدد قال المدفع تحتل إمارة الشارقة مركزا رياديا في مجال الثقافة والتنويع والابداع فهي تزخر بالقدرات والمواهب البشرية والافكار الابداعية الاعلامية والتي يمكن تبنيها ودعمها في إطار عمل اقتصاد المعرفة واستثمار هذه المواهب بصورة.

ومن المؤمل ان يقوم وفد من شركة “امديك” لتطوير الوسائط المتعددة بزيارة حكومة الشارقة مطلع العام القادم 2010 لبحث سبل التعاون المشترك، وتوقيع مذكرة تفاهم لاقامة عدد من الفعاليات، وتبادل الزيارات بين الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلدين.

هذا وضم الوفد الذي ترأسه سعادة احمد محمد المدفع رئيس مجلس الإدارة، وكل من سعادة عبدالعزيز حمد تريم نائب رئيس مجلس الإدارة، وسعادة علي سالم المحمود، ومحمد علي السركال أعضاء مجلس الإدارة، وخالد مقلد مدير تطويرالإعمال في المؤسسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock