اقتصاد خليجي

بالتزامن مع اكتمال المرحلة الثانية من عمليات التوسعة: إطلاق خدمة اسبوعية جديدة في ميناء خورفكان


أعلنت غلفتينر، الشركة الدولية الرائدة في إدارة الموانئ، عن إطلاق خدمة جديدة في مرسى الحاويات في ميناء خورفكان الذي تتولى إدارته وتشغيله بالنيابة عن سلطة موانئ الشارقة.
وشهد العام 2009 تقلصا في حجم الشحن ومناولة الحاويات عالميا، بفعل الركود الاقتصادي الذي أدى إلى تراجع حركة التجارة والاستيراد والتصدير في مختلف القطاعات الاقتصادية في مختلف أنحاء العالم، فيما تمكنت منطقة الخليج من احتواء الكثير من الأثار السلبية للأزمة وتجاوز تداعياتها ونتائجها بفضل زخم عملية التنمية وقودة دفعها، حيث حافظت معظم اقتصاديات المنطقة على مستويات نمو إيجابية.

وبادرت شركة “هانجن” الكورية بالتعاون مع شركائها “إس تي إكس بان اوشن”، و”سينوكور” إلى إطلاق خدمة الشحن البحري السريع بين الشرق الأقصى والشرق الأوسط، وذلك استجابة للتطورات الراهنة في عمليات الشحن البحري، وسعيا إلى تعزيز عملياتها بين مراكز التصدير في آسيا ومنطقة الشرق الأوسط، مرورا بميناء خورفكان والذي شهد أول رسو لسفن هذه الخدمة يوم الاحد 20 ديسمبر.

ويتزامن بدء الشركة الكورية بتسيير ست بواخر باستطاعة 4000 حاوية نمطية لتقديم خدمات اسبوعية انطلاقا من ميناء خورفكان مع اكتمال المرحلة الثانية من عمليات التوسعة في مرسى الحاويات في الميناء والتي أدت إلى توسيع رصيف الميناء وإضافة أربع رافعات جسرية.

وفي حديث له حول وصول سفينة “جدينيا” التابعة لشركة “هانجن”، والتي دشنت خدمة الشرق الأقصى – الشرق الأوسط في ميناء خورفكان، قال بيتر ريتشاردز، مدير عام شركة غلفتينر: “يسعدنا أن نزف هذا الخبر السار وسط هذه الظروف الصعبة التي يعاني منها قطاع شحن الحاويات، كما يسرنا بأن تقوم شركة هانجن وشركائها، والتي تعتبر من أقدم عملائنا في الميناء، بتعزيز حضورها في المنطقة باعتماد محطة إضافية لها في ميناء خورفكان الذي يعتبر الأكثر إنتاجية في المنطقة بالكامل”.

وأضاف: “برز مرسى الحاويات في ميناء خورفكان كنموذج للموانئ ذات الإنتاجية العالية والتكاليف المنخفضة، وذلك بفضل التزام حكومة الشارقة بالاستثمار في توسعة الميناء والارتقاء بجودة خدماته. وقد بات القائمون على شركات الشحن البحري الكبرى يدركون مدى جدوى الرسو في موانئ تقدم خدمات من هذا القبيل. ونتمنى النجاح لشركة “هانجن” وشركائها في خدمتهم الجديدة”.

ويعتبر مرسى الحاويات في ميناء خورفكان من المراسي البحرية الرائدة في العالم في مجال عمليات الشحن العابر، ويتميز بموقعه الاستراتيجي على سواحل المحيط الهندي لإمارة الشارقة خارج مضيق هرمز وعلى مقربة من مسارات الشحن الرئيسية التي تربط الشرق بالغرب، ويبعد 3 ساعات عن التجمعات السكنية الرئيسة، في كل من دبي والشارقة وأبوظبي. ويُعد ميناء محوري مثالي للشحن العابر يربط بين موانئ الخليج وإيران والهند وباكستان وشرق أفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock