اقتصاد يمني

نسبة سوء التغذية في اليمن الأعلى في العالم

يواجه اليمن منذ فترة طويلة أزمة في مجال الأمن الغذائي، وقد قام برنامج الأغذية العالمي بإجراء مسح شامل أظهر أن ثلث سكان اليمن يعانون من انعدام شديد في الأمن الغذائي.

وتقول عبير عطيفة المتحدثة باسم مكتب البرنامج الإقليمي في الشرق الأوسط إن أكثر من عشرة ملايين شخص يحتاجون إلى المساعدات الغذائية بما في ذلك خمسة ملايين يحتاجون إلى المساعدات الغذائية العاجلة، من ضمنهم نسبة كبيرة من الأطفال وأضافت ان معدلات سوء التغذية بين الأطفال في اليمن هي من بين أعلى المعدلات في العالم، “ربما تكون من أعلى ثالث دولة تعاني من سوء التغذية الشديد بين الأطفال. ويأتي هذا مصحوباً بظواهر سلبية للغاية مثل التقزم بين الأطفال أو الوفيات بسبب سوء التغذية الشديد”.
وأشارت إلى أن برنامج الأغذية العالمي يواجه هذا العام أيضاً أزمة شديدة ويحتاج إلى أكثر من مئتين وخمسين مليون دولار أمريكي لم يحصل منها حتى الآن إلا على حوالي عشرة بالمئة من احتياجاته لهذا العام.
وتضيف عطيفة “هذا وقت حرج جداً بالنسبة لليمن لأنها تتعافى من أزمة سياسية طاحنة مرت بها على سنوات طويلة، بالإضافة أننا نشهد الآن عودة النازحين داخلياً على الأخص إلى محافظة أبين هؤلاء فقدوا المنزل والموارد وبالتالي يحتاجون إلى المساعدات الغذائية إلى أن يتم الانخراط  في الأنشطة الاقتصادية واستئناف حياتهم بصورة طبيعية”.
في وقت سابق أكد السيد جيرت كابيليري، ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة”اليونسيف ” في اليمن، بان سوء التغذية بين الأطفال دون سن الخامسة في اليمن تجاوز ضعف عتبة الطوارئ المعترف بها دوليا.
وقال كابيليري ان الأوضاع الإنسانية في اليمن سيئة للغاية وهى بقدر كبير نتاج للتخلف التنموي المزمن كما هو ايضاً نتيجة للأزمات الأخيرة (السياسية والأمنية) .
وأضاف أن ” الأطفال هم الشريحة الأكثر تضررا في المجتمع اليمني ، وقد أدى المزيج المعقد من الصراعات والفقر وشحة المياه وغياب الأمن إلى تراجع مقلق في تلبية الاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني ، ومن هؤلاء قرابة نصف مليون مواطن يمني يعاني من التشرد في اليمن الشمالي والجنوبي ، والأطفال يمثلون أكثر من نصفهم”.
وأكد كابيليري ،بان اليمن لديها أعلى معدلات سوء التغذية المزمن في العالم.. وان ما يقرب من مليون طفل يعانون من سوء التغذية المزمن.
وقال ” لا يقل عن267 الفا طفل دون سن الخامسة من العمر يعانون من سوء التغذية الحاد (الهزال)،وهذا معدل يقترب من المستويات التي نشهدها في أفغانستان والصومال”.

وتصنف اليمن حاليا كثاني أعلى دولة في العالم بمعدلات سوء التغذية بعد أفغانستان ويبلغ عدد سكان اليمن حاليا أكثر من 25 مليون نسمة ، ويمثل عدد الأطفال في من إجمالي عدد السكان حوالي27 بالمائة، حسب إحصائيات رسمية يمنية .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock