نفط وطاقة

الاردن : انطلاق مؤتمر اعمال البصرة – خط النفط الاستراتيجي البصرة – العقبة

انطلقت بالعاصمة الاردنية عمان فعاليات مؤتمر يبحث امكانية مد أنبوب للنفط بين العراق والاردن.وينظم المؤتمر الذي يقام تحت عنوان (مؤتمر اعمال البصرة – خط النفط الاستراتيجي البصرة – العقبة) مجلس الاعمال العراقي في الاردن ومحافظة البصرة وهيئة الاستثمار في محافظة البصرة بالتعاون مع مؤسسة تشجيع الاستثمار الاردنية بحسب مانقلته وكالة الانباء الكويتية.
وقال وزير تطوير القطاع العام الاردني وزير الطاقة والثروة المعدنية وزير النقل بالوكالة الدكتور اخليف الخوالدة في كلمة افتتاحية ان المؤتمر يشكل فرصة لتعزيز التعاون الاقتصادي واقامة مشاريع مشتركة بين البلدين خاصة وانه يتناول مشروع انبوب النفط الذي سيمتد من البصرة الى العقبة.
وأشاد الخوالدة بالمشروع قائلا انه يحقق الفائدة للعراق لتصدير النفط فيما يسهم في تأمين احتياجات المملكة الاردنية من المشتقات النفطية.
من جانبه قال سفير العراق لدى الاردن الدكتور جواد هادي عباس ان انتاج العراق الكبير من النفط والغاز في السنوات المقبلة يحتاج الى منافذ تصديرية أخرى ما يجعل مشروع أنبوب النفط بين البصرة ومدينة العقبة الاردنية على البحر الاحمر بوابة جديدة لتصديره.
وأكد عباس أهمية الانبوب المرتقب في توفير احتياجات الاردن من المشتقات االنفطية وتوفير عشرات الالاف من فرص العمل بالاضافة الى تدعيم الامن والاستقرار بالمنطقة وتعزيز النمو والتكامل الاقتصادي العربي.
بدوره وصف رئيس مجلس الاعمال العراقي في الاردن ماجد الساعدي أنبوب النفط (البصرة – العقبة) بأنه “مشروع استراتيجي” سيمكن الاردن من حل مشكلة تزويده بالمشتقات النفطية والغاز كما سيعطي العراق منفذا جديدا للتصدير ما يعني تحقيق الامن الاقتصادي للبلدين. من جهته قال محافظ البصرة الدكتور خلف عبدالصمد ان البصرة تنتج وحدها أكثر من مليوني برميل من النفط يوميا تمثل 70 بالمئة من الانتاج الكلي العراقي الذي من المتوقع ان يبلغ عشرة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2017 علاوة على انتاجها ما يزيد عن مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعي.
وأوضح عبدالصمد ان عدد سكان البصرة يتجاوز حاليا حاجز الثلاثة ملايين نسمة يزيدون بنسبة 3 بالمئة سنويا وهي نسبة لا تتناسب مع التصميم الاساسي للمدينة الذي صمم لاستيعاب 750 ألف نسمة في البداية. واشتكى عبدالصمد من دمار البنى التحتية في البصرة وقال انه برغم انجاز مشاريع طرق خارجية وجسور ضخمة داخل المدينة وخارجها الا انه مازال هناك الكثير لانجازه خاصة على شط العرب الذي يفصل المركز عن الاطراف. وسيتناول المؤتمر الذي يستمر يومين محاور عدة منها الخط الاستراتيجي بين البصرة والعقبة في قطاع النفط والغاز (انبوب النفط) واهم الفرص والمشاريع المتاحة في قطاعات النفط والغاز والكهرباء والمصافي والموانئ والاعمار والبنى التحتية.
وكانت الحكومتان الاردنية والعراقية وقعتا في سبتمبر من العام الماضي مذكرة للتعاون في مجال النفط الخام والغاز الطبيعي اشارا فيها الى التعاون لبناء انبوب لنقل النفط الخام من العراق الى الاردن لتزويد المملكة بحاجتها من مادة الغاز البترولي المسال وزيت الوقود الثقيل تبعا لتوفره اضافة الى تزويد الاردن بحاجته من الغاز الطبيعي وتصديره عبر الاردن.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock