نفط وطاقة

قطر تتجه الى اقامة مشروعات ضخمة للغاز الطبيعي المسال

الاقتصادي – كونا  اكد وزير الطاقة والصناعة القطري محمد السادة ان بلاده تمكنت من اقامة مشروعات ضخمة في صناعة الغاز الطبيعي المسال مشيرا الى ان انتاج امريكا للغاز الصخري لا يقلقها.
وقال السادة في كلمة افتتح بها منتدى التوقعات المستقبلية للطاقة 2013 ان قطر تمكنت من تنفيذ استراتيجية الطاقة والتي اصبحت واقعا ملموسا وجعلت من قطر المنتج والمصدر الاول للغاز المسال في العالم.
وثمن السادة الدور البارز الذي قامت به قطر للبترول بتطوير 14 خط انتاج للغاز الطبيعي المسال والذي جعل قطر تمتلك اكبر مرافق انتاج الغاز المسال في العالم مشيرا الى ان قطر كذلك احدثت ثورة في نقل الغاز الى الاسواق العالمية.
وأضاف ان الاستمرار بهذا النمو المذهل يحتاج لعمل افضل والبحث في تأثيره على المستقبل والتوقعات المستقبلية للواقع القادم معربا عن امله في ان يسهم المنتدى في تحقيق هذا الهدف.
ولفت الى أن الطلب على الغاز في العالم سيظل مرتفعا وان العالم سيعتمد خلال العقود المقبلة على انواع الوقود الاحفوري مؤكدا ان قطر غير قلقة بالتطور الخاص بانتاج الغاز الصخري في الولايات المتحدة الامريكية.
وتابع “مشروعاتنا مكتملة ومنتجة وان العالم سيعتمد بنسبة 75 بالمئة على الطاقة الاحفورية من النفط والغاز حتى عام 2045 وان العالم بحاجة لكل انواع الطاقة وان الغاز سوف يمثل نسبة 50 بالمئة من الطلب العالمي على الطاقة”.
وبين الوزير القطري انه خلال ال30 عاما المقبلة سيرتفع سكان العالم الى نحو تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2042 وان ارتفاع عدد سكان العالم يسهم في رفع الطلب العالمي على الطاقة.
واكد في السياق ذاته ان منطقة الخليج تمتلك حوالي 40 في المئة من الاحتياطي العالمي وان حوالي 30 في المئة من امدادات النفط تنطلق من هذه المنطقة وان الطلب على النفط ازداد بنسبة 60 بالمئة خلال العقد الماضي مشيرا الى ان الطلب على الغاز سيرتفع الى حوالي خمسة تريليونات متر مكعب خلال عام 2025 .
ودعا الى مواجهة التحديات واجراء دراسات متأنية للسياسات والاستراتيجيات الحكومية ودراسة قضايا الانبعاثات الضارة لافتا النظر الى التوسع في استخدامات الطاقة والعمل على تحسين كفاءة الطاقة والاهتمام بالطاقات المتجددة وامن الطاقة الى جانب دور منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) في توفير امدادات الطاقة.
وقال ان تلك التحديات تشكل جوهر الطلب على الامدادات وضرورة العمل على رسم خريطة للمستقبل والبحث عن حلول مقاربة مبتكرة والتعامل مع الموضوعات الاساسية لكي نضع توقعات مستقبلية صحيحة للطاقة.(النهاية) م أ / أ م س كونا272215 جمت فبر 13

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock