اقتصاد يمني

ميزانية العام 2013 : الجزائر ستلجأ العام الحالي إلى ميزانية تكميلية للتكفل بالنفقات الجديدة الاستعجالية

أكد وزير المالية الجزائري كريم جودي أن الجزائر ستلجأ العام الحالي إلى ميزانية تكميلية للتكفل بالنفقات الجديدة الاستعجالية وغير المتوقعة لعام 2013م.

وقال جودي في تصريحات إذاعية نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية إن هذا القانون سيتكفل أيضاً بتكلفة ميزانية خاصة بالتحضيرات للتظاهرة الثقافية قسنطينة عاصمة الثقافة العربية في 2015م.
وكانت الجزائر قد اقرت مشروع قانون المالية الميزانية العامة لعام 2013 البالغة قيمتها 135 مليار دولار وتضمن مشروع الميزانية نفقات إجمالية تبلغ 8 ر 6889 مليار دينار بينما بلغت الإيرادات 3820 مليار دينار .

وتقترح الميزانية الجديدة التي لم تتضمن أي ضريبة جديدة عدة إجراءات تشريعية تهدف إلى دعم الاستثمار في البلاد منها الإعفاء الجبائي ومكافحة الغش والقضاء على البيروقراطية .
وتوقع مشروع قانون المالية للعام 2013 تراجعا بـ10 % من موارد الميزانية وتقلص بـ11 % في النفقات مقارنة مع سنة 2012، بالإضافة إلى عجز الموازنة بحوالي 19 % من الناتج الخام مقابل 28 % في قانون المالية التكميلي لسنة 2012.
ويتوقع أن تسجل الجزائر نموا قدره 5 % إجمالا و5.3 % خارج قطاع النفط، وتضخم في حدود 4 %، فيما يتم العمل على تخفيضه إلى حدود 3 % في إطار الأهداف الطويلة لبنك الجزائر الذي يعمل على تخفيض التضخم إلى 3 % سنة 2015.
ويعتبر العجز في الموازنة الجزائرية، عجزا افتراضيا متعلقا بالكتابات المحاسبية لأنه يتم تعديل الحسابات نهاية السنة باللجوء إلى صندوق ضبط الموارد لتغطية العجز الناجم عن الطريقة السياسية في إعداد الموازنة السنوية التي تعتمد 37 دولارا كسعر مرجعي للنفط الجزائري وهو مستوى لا علاقة له بسعر السوق.
ومقارنة بالموازنة الجارية المقدرة بـ102 مليار دولار، تراجعت موازنة العام القادم إلى 92 مليار دولار، وهو تراجع بواقع 10 مليارات دولار، ومرد ذلك إلى التراجع الذي عرفه سعر صرف العملة الوطنية مقابل الدولار المحدد في مشروع القانون بـ76 دج للدولار، مقابل 74 دج في الموازنة الجارية.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock