تحقيقات اقتصادية

حرفيون في اليمن يصنعون الاقفال الخشبية القديمة يتحدون الصناعة الالكترونية

 

مازلت اصنع الاقفال الخشبية ومفاتيحها من الحديد المطاوع وانا اتحكم في سر المهنة ورثتها عت احدادي واتحدى ان  تكون الشرائخ الالكترونية الخاصى بمفاتيح المغالق الحديثة ان تكون اكثر امانا نت صناعتي في باب اليمن .
  هكذا يباشر النجار محسن الحافي الحرفي الذي يعمل في مجال صناعة الاقفال الخشبية ومفاتيحها الحديديدة كل زائر ويتحدث الى ضيوفه بنبرة تنم عن افتخاره بحرفته باعتبارها موروثا حرفيا ذا قيمة مادية وتاريخية  يتم توارثها بين الاجيال لكنه يتحسر كثيرا على غياب الدعم الرسمي للحفاظ على مثل هذه الحرف ويخشى أن تنقرض مع مافيهل من فرص للابداع والعمل .
  وفي سوق النجارة بباب اليمن وفي ورشته المتواضعة التي لاتتسع بداخلها للحركة لاكثر من شخص واحد سألنا الحرفي محسن عن سر تحديه للمفاتيح الالكترونية التي يتم بها فتح الاقفال الحديثة ..فاجاب ؟

-اولا  انا جاد في تحدي الصناعة الحديثة لان المفاتيح الممغنطة تتعرض للتلف بسرعة وتخلق مشاكل كثيره لاصحابها وقد تبين ان تلك الشرائح اذا كانت بجانب اجهزة الهاتف السيار تنتهي تعريفاتها وتغدو شفرتها منتهية الصلاحية فيعود المالك الى غرفة الشحن وبرنامج التحكم حتى يعيد عملية التعريف وبالتالي يمكن استخدام الشريحة فقط لمدة 24 ساعة في حين ان الاقفال الخشبية ومفاتيحها الحديديدية لاتحدث هذه المشاكل اطلاقا.
*ممكن تعطونا نبذه عن الاقفال الخشبية اولا؟
-منذ  مطلع القرن العشرين توارثنا صناعة الاقفال الخشبية ومفاتيحها الحديدية ومنها مايعرف  بصناعة القفل الخشبي الغُثيمي الذي اشتهرت بصناعته عدة اسر في صنعاء، صعدة، ذمار وريدة.
ويضيف الحافي ” مؤخرا بدأت هذه الحرفة تتأثر سلبا جراء تجارة المستورد التي تزحف باتجاه الصناعات الحرفية في أسواق صنعاء وبخاصة سوق المحدادة الذي أصيب بنكسة كبيرة في مواجهة البضائع المستوردة خلال السبعينيات، وهو ما تسبب برحيل كثير من الحرفيين حيث باع بعضهم أو أجّروا ورشاتهم إلى نجارين  وذهبوا للبحث عن بدائل اخرى للعمل والعيش والبعض هاجر الى اسواق العمل في البلدان الشقيقة المجاورة ومنهم من رحله الموت الى العالم الاخر 
مانوع الخشب المستخدم لصناعة الاقفال الخشبية ؟
* الخشب المستخدم للاقفال هو “الطلح” الذي يستخدم في صنع الأبواب الخارجية ‏لصلابته، إلا أنه غير مرغوب فيه كثيرا نتيجة قابليته ‏للتشظي، ولذلك لا ينفذ العمل فيه إلا إذا كان أخضر وأفضل ‏ما يصنع منه “المحاريث”، أما المغالق الخشبية فنفضل نحن و‏النجارون في صنعاء صنعها من خشب “الغضار”، لأنه رغم ‏قوته وصلابته خفيف وذو مظهر جميل للونه الأبيض، ‏وكذلك لمقاومته للأرضة ويُعَمّر خشب الغضار لفترة طويلة.. ‏أما خشب الحُمَرْ وخشب البرقوق فيستخدم في صنع قِطَع ‏الأثاث التي تحتاج إلى خراطة مثل أقطاب “المدايع” ‏ومشاربها قبل تزيينها وتطريزها بالفضة.‏
 -من هم الذين يقتنون هذه الاقفال منكم ؟
*بعض السياح وكثير من ميسوري الدخل يقتنون الاقفال الخشبية لاصطحابها معهم الى بلدانهم من باب التذكير بالحرف , فالسياح يقبلون على شراء القفل الغثيمي ونتيجة لذلك نضطر الى العمل في مجال تجهيز هذه الأقفال  .
– من صنع القفل الغثيمي الخشبي الشهير ؟
 *عائلة (بيت محبوب) هم بحسب الروايات المتداوله بين الحرفيين اول من صنع القفل الغثيمي الخشبي الشهير الذي بات يشغل ذاكرة اليمن  اتراثية والشعبية، وذلك منذ أكثر من مائة سنة،و لم تنل من أعجوبته حيل الحرفيين المقلدين ، بقدر ما نالت منه تجارة المستورد وتسببت في ابتعاد الناس عن استخدامه وقللت اعتماد البعض على الاقفال الخشبية لرخص ثمن الاقفال الحديدية المستوردة وتراجع الحرفيين في انتاج الاقفال الخشبية ونخشى ان تختفي هذه الحرفة اذا لام تسعفنا الحكومة بالدعم اللازم للحرف القديمة المهددة بالانقراض .
ويقول محسن الحافي  وهو منهمك بمطرقته بتسوية ما بين يديه من قطع حديدية.. «توارثنا هذه المهنة صاغراً عن كابر”.
– كيف يتم بدء  صناعة الاقفال ؟
*يقول محسن الحافي  يتم أولاً تجهيز الأجزاء أو القطع وتسويتها، وعندما تكون هذه القطع جاهزة تبدأ المرحلة الثانية وهي تجميع تلك القطع أو الأجزاء بحيث يتشكل منها في الأخير القفل بما في ذلك الدائر (المفتاح) .
-هل تميز بين مفتاح وأخر عند صناعته ؟
*هذه سر المهنة ولنا خياراتنا بخصوص صناعة مفتاح القفل الذي يكون مفتاحاً واحداً فقط فإنه يتكون من طفحة الدائر ومقبض المفتاح والثقب ومساعد المفتاح الذي يلعب دوراً هاماً في عملية فتح القفل لأن ضغط اليد يقع عليه فيؤدي إلى فتح القفل.. ويتكون المفتاح من: رأس المفتاح، السارقة ومهمته ، كما أن فتحتيهما لا تسمحان باستخدام مفتاح آخر، أما الفرض الأيمن والفرض الأيسر فيسهلان عملية إدراج المفتاح داخل القفل، والسهم الأيمن والسهم الأيسر مهمتهما فتح القفل ونحن نضع لكل مفتاح علامته السرية التي هي بصمة حديدية تسمى السوارق ولكل مفتاح سوارق مختلفة عن الاخر ولذلك  لاتتكرر البصمات مما يجعل المفاتيح اكثر تأمينا للاقفال الخشبية وباحكام تام .
لماذا يسخر البعض من كلمة القفل الغثيمي ؟
 *يؤكد البعض من الناس  أن القفل الغثيمي بقي رمزاً في الذاكرة الشعبية للذاكرة البليدة والعقلية الغبية العاجزة عن حلحلة مسائلها الحياتية.. بينما هو في صنعته رمز للذكاء والمهارة الحرفية  ولا ذنب للقفل الغثيمي بنعت الناس له بانه رمز للعقل المتحجر الغير قابل للتجديد والتحديث في المجتمع كل ذلك اعتقادات شائعه وخاطئة .
-اسعار الاقفال الخشبية ؟
* بالنسبة للاسعار فان الذي يتحكم بها ليس  المستهلك او البائع  وانما الطلب ونوعه وهناك اقفال شهيرة صنعناها لمساجد كبيرة في العاصمة وصلت قيمة احداها الى 250 الف ريال ويتدنى السعر الى الاقل في بعض الاقفال ويرتبط ذلك بطلب من المستهلكين والزبائن ..لكن من المؤسف غياب الدعم الحكومي لهذه الحرف  للحفاظ عليها ويخشى أن تنقرض مع مافيها من فرص للابداع والعمل وزيادة الانتاج وتأمين الدخل الاسري .
* سبق النشر في صحيفة الاتحاد الاماراتية

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock